عروض الفعاليات السياحية و(السورية) للطيران المغرية تنعش حركة السياحة الداخلية في اللاذقية

لم تكن سمية علي الموظفة في إحدى دوائر الدولة تعتقد أنه في يوم من الأيام ستتمكن من ارتياد الفنادق والمنتجعات ذات الخمس نجوم في مدينتها اللاذقية فهي اعتادت على الذهاب إلى المنتجعات الشعبية بسبب عدم قدرتها على تحمل تكاليف المنتجعات الآخرى ذات الخمس نجوم مثلا.

إلا أن سمية تقوم حاليا بقضاء عطلتها في أحد افخم المنتجعات الذي يقع على الطريق المؤدية إلى الشاطيء الأزرق مستثمرة العروض الكبيرة التي قدمها المنتجع لقضاء العطلة وتقول يوجد حسومات كبيرة على الغرف والمطاعم والمشروبات إذ بإمكان الطبقة الفقيرة والوسطى أن تستمتع بالسباحة على الشاطيء الذي تحلم به.

ويستمتع الكثير من ابناء المدن السورية بقضاء عطلتهم الصيفية التي تسبق شهر رمضان في اللاذقية ويمضي سامر عبد الله أيام الفراغ لديه في احد الشاليهات الفخمة بعدما كان يذهب إلى الشواطئ الشعبية متحملا خطورة تلك الشواطيء المعروف أنها صخرية وعميقة ويقول لم أعد اذهب إلى تلك الشواطئ بعد أن قامت المنتجعات والفنادق بتخفيض أسعارها وتقديم عروض مغرية للمجموعات والعائلات لافتا الى انه يقضي العطلة برفقة اثنين من أصدقائه وأن تكلفة الغرفة في احد المنتجعات المعروفة لاتتجاوز الـ 4000 آلاف ليرة سورية مع الفطور.

وأضاف .. الآن اكتشفت جمال السباحة وضرورة الذهاب لمكان آمن لممارسة هذه الرياضة والفضل يعود في تمكني واصدقائي من الاقامة في هذا المنتجع إلى الجهات المعنية الممثلة بوزارة السياحة والتي دعت إلى تخفيض الأجور وهذا بدوره أدى إلى انتعاش السياحة الداخلية.

ويرى سامر أن هذه الخطوة يجب أن تتكرر باستمرار لا يجب انتظار الكروبات السياحية فسورية تبلغ 23 مليون نسمة ولو بقيت هذه العروض مستمرة يعني أن غالبية الناس ستأتي الأمر الذي يساهم في انتعاش السياحة من دون الحاجة إلى التفكير بالسائح الخارجي.

وعن الإقبال على السياحة في مدينة اللاذقية بعد تقديم مجموعة من العروض التي تناسب مختلف الطبقات تقول هيام القاضي الموظفة في منتجع الشاطئ الأزرق.. بلغت حسوماتنا نسبة 45-50 بالمئة على مختلف أنواع الغرف سواء كانت بالقرب من الشاطئ أو على الشارع وساهم ذلك في ازدياد الطلب وخصوصا من خارج اللاذقية من دمشق تحديدا أما ما يخص السياح الأجانب فيوجد أيضا إقبال وخصوصا من السياح الروس.

وفي السياق ذاته تقول سماح يوسف الموظفة في منتجع روتانا أفاميا.. الاقبال على حجز غرف في منتجعنا كبير جدا لعدة أسباب أولها تخفيض الأسعار وثانيا العروض المميزة والتي لم يسبق لمنتجعات في دول أخرى أن قدمت مثلها إذ ان من يمض ليلتين يحصل على ليلة مجانية وهذا غير متوفر في منتجعات الخمس نجوم في الدول الأخرى.

ويرى البعض من أصحاب مكاتب الحجز والسفر أنه رغم ضعف الحركة السياحية الاجنبية الى سورية الا أن الجهات المعنية ساهمت في تنشيط الحركة الداخلية.

ويقول فادي سفلو مدير مكتب شمرا للطيران إن حركة الطيران الداخلي نشطت وخصوصا بعد تخفيض أسعار الشركة السورية للطيران وهذا ساهم في تنشيط السياحة الداخلية على مر أيام الأسبوع نتيجة توفر الطيران ذهابا وإيابا وبنفس اليوم.

وفي الجهة المقابلة هناك من يرى أن حركة السياحة في اللاذقية خصوصا وفي سورية عموما تحكمها عدة عوامل كما تقول رزان الشبلي العاملة في مكتب زحل للطيران وتضيف اعتدنا على ضعف حركة السياحة خلال العام الدراسي وخصوصا شهري آيار وحزيران نتيجة الامتحانات النظرية والعملية لتعود لنشاطها بعد تلك الأشهر وزادت الآن حيث يوجد ضغط كبير على السفر إلى اللاذقية من باقي المحافظات بعد انتهاء موسم الامتحانات وازدياد العروض التشجيعية في العديد من فنادق ومنتجعات اللاذقية.

سمر أزمشلي
المصدر: سانا