معالجة المشاريع السياحية المتعثرة في اجتماع للجنة المكلفة بدراسة معوقات المشاريع الاستثمارية ذات البعد الحيوي

ناقشت اللجنة المكلفة بدراسة الصعوبات التي تواجه المشاريع الاستثمارية ذات البعد الحيوي في اجتماع لها أمس في وزارة الإدارة المحلية سبل معالجة المشاريع السياحية المتعثرة واتخاذ القرارات اللازمة لمتابعة تنفيذها.

واستعرض المشاركون واقع المشاريع السياحية ومنها المتعاقد عليها وفق نظام بي أو تي كمشروع المجمع الفندقي الواقع غرب فندق شيراتون دمشق ومشروع المجمع السياحي الواقع على المقسم 10 في الصبورة بريف دمشق ومشروع الفندق السياحي شرقي الميريديان في اللاذقية والمجمع السياحي المتكامل في موقع ابن هاني باللاذقية ومشروع الفندق السياحي ومتمماته في مشروع ضاحية الفاضل بمدينة طرطوس ومشروع المجمع السياحي المتكامل على أرض الصبارة بدمشق بالإضافة إلى المجمع السياحي المتكامل على أرض الرابية بحلب.

كما ناقشوا واقع المشاريع الخاصة الحاصلة على رخص تشييد سياحية كمشروع تشييد موتيلات ومطاعم ومسابح أربع نجوم في منطقة البرقوم العقارية بحلب ومشروع تشييد فندق ومسبح اربع نجوم على العقار زبداني 3-12 بريف دمشق وطلبات ترخيص لمشاريع سياحية على الأراضي المحاذية للمتحلق الجنوبي التابعة إداريا لمدينة داريا والمشاريع المتوقفة في محافظة ريف دمشق بناء على مقترح هيئة التخطيط الإقليمي إضافة لموضوع شركة السلطان للاستثمارات الدولية المتعلق بتشميل مشروع إنتاج الاسمنت البورتلاندي الأسود بأحكام قانون الاستثمار.

ودعا المشاركون إلى معالجة جميع المعوقات لتنفيذ هذه المشاريع بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية وذات الصلة بها كوزارات الكهرباء والإسكان والتعمير والنفط والثروة المعدنية ومحافظات طرطوس ودمشق وريفها واللاذقية و المديرية العامة للآثار والمتاحف والى أن يتم رفع جزء من هذه المشاريع المطروحة والتوصيات التي اقترحتها اللجنة إلى المجلس الأعلى للسياحة لدراستها وأخذ القرار اللازم بخصوصها لتتمكن وزارة السياحة من متابعة تنفيذها.

وأكد وزير الإدارة المحلية عمر غلاونجي أهمية معالجة وإيجاد الحلول لبعض المشاريع الحيوية المتوقفة في قطاع الإنشاء والبناء نظرا لدورها في عملية التنمية من حيث مدخلاته كأيد عاملة ومواد للإنشاء والبناء ومخرجاته كمشاريع تنموية وخدمية تسهم في دفع عملية التنمية إلى الأمام.

وأشارت وزيرة السياحة لمياء عاصي إلى أهمية هذه المشاريع وما يمكن أن تقدمه من قيمة مضافة تسهم في دعم عملية التنمية.

حضر الاجتماع وزراء المالية والإسكان والتعمير والكهرباء والصناعة وأمين عام مجلس الوزراء ومحافظ دمشق ورئيس هيئة التخطيط الإقليمي ومدير عام الآثار والمتاحف ورؤساء مجالس مدن طرطوس واللاذقية والزبداني وداريا.

المصدر: سانا