مؤتمر الانتربول العالمي قلق بشأن الاتجار بالبشر

وأعرب مؤتمر الانتربول العالمي الأول للاتجار بالبشر الذي أقيم في سورية، عن قلقه بسبب انتشار ظاهرة الاتجار بالبشر على المستوى العالمي ما يتطلب تضافر الجهود الدولية للتصدي لهذه الظاهرة.

ويعتبر الانتربول من أهم المنظمات الدولية الأمنية في العالم التي تعمل على تعزيز جهود المجتمع الدولي للحد من هذه الظاهرة وهذا من مهام الادارة الفرعية للانتربول المختصة بمكافحة الاتجار بالبشر الذي يعمل على بناء وتطوير الوسائل الاساسية لمكافحة الاتجار بالبشر.

وقد أوصى المؤتمر الذي استمرّ مدة ثلاثة أيام، أن يتم عقد هذا المؤتمر بشكل دوري وسنوي على مع استضافته من قبل احدى الدول الأعضاء بالمنظمة، والشروع باعداد مشروع مكافحة الاتجار بالبشر في الشرق الأوسط وشمال افريقية بالتعاون ما بين الأمانة العامة لللانتربول والمكتب المركزي الوطني في دمشق (انتربول دمشق) مع الأخذ بعين الاعتبار التعاون والتنسيق الاقليمي وأفضل ممارسات في المنطقة من أجل عرضها على مؤتمر الانتربول العالمي الثاني لمكافحة الاتجار بالبشر عام 2011، واعتبار التعاون الدولي وتبادل المعلومات مع الدول والهيئات والمنظمات الدولية والاقليمية المهتمة بالموضوع من أهم الأسس لمحاربة الاتجار بالبشر، ضماناً لنشر واسع للمعلومات ما يساعد كافة الدول والشركاء المهتمين في مجال مكافحة الاتجار في البشر.‏‏

والطلب من المنظمات الدولية والاقليمية ومؤسسات المجتمع المدني ايلاء هذه الظاهرة اهتماماً كبيراً من خلال اعداد وتنظيم البرامج التدريبية والتوعوية لرجال انفاذ القانون من العاملين في أجهزة الشرطة والجهات المعنية الأخرى على كيفية التعامل مع ظاهرة الاتجار بالبشر ورفع كفاءاتهم.‏‏

وتجدر الاشارة الى ان سورية من أوائل الدول العربية التي تقدم قانون ضد الاتجار بالبشر بشكل منسجم مع اتفاقية حقوق الطفل واتفاقية ازارة جميع أشكال التمييز ضد المرأة، ويلحظ بوضوح اعتبار المرأة ضحية في حال المتاجرة بها.

وسوف يعتبر مبدئياً يوم السابع من حزيران يوم مناهضة الاتجار بالبشر.
روابط ذات صلة........

http://www.thenewalphabet.com/details4036.html

http://www.thenewalphabet.com/details4679.html

http://www.thenewalphabet.com/details4745.html

http://www.thenewalphabet.com/details4855.html

خاص - الأبجدية الجديدة