لأول مرّة مؤتمر "لمكافحة الاتجار بالبشر" وسيعقد بدمشق

لأول مرة في تاريخه يعقد الانتربول الدولي مؤتمره الأول لـ "مكافحة الاتجار بالبشر" في السابع من حزيران في دمشق، وتنظم هذا المؤتمر وزارة الداخلية بالتعاون مع الأنتربول "المنظمة الدولية للشرطة الجنائية".

وسيناقش المؤتمر على مدى ثلاثة أيام محاور أساسية تشمل "الاستغلال الجنسي للنساء والأطفال" و"استغلال العمالة المحلية الوافدة" و"الاتجار بالأعضاء البشرية".

وستقدم أربعين دولة وعشر منظمات دولية تجاربها في هذا المجال، إضافة إلى إقامة عدد من ورشات العمل للوصول إلى توصيات تسهم في مكافحة هذه الظاهرة على المستوى الدولي.

وتعتبر سورية أول دولة في الوطن العربي تقدم قانوناً للاتجار بالبشر يشمل جميع اتفاقيات حقوق الانسان ومنها حقوق الطفل والمرأة ليكون نوعياً وحديثاً بمعنى الكلمة، وما قدمه لا ينحصر فقط بالمواد القانونية بل بآليات لتنفيذ هذا القانون ومن ذلك احداث دور ايواء مرافقة لهذا القانون لايواء لأشخاص المتاجر بهم  بدلاً من ايداعهم-ن السجون.

وذلك في مختلف المحافظات السورية وهذا يعبّر عن التوجه الرسمي نحو تغيير العقلية المرافقة لضحايا الاتجار بالبشر وخصوصا النشساء لكتابة اسمهم بأنهن ضحايا ولسن متهمات.
 
خاص - الأبجدية الجديدة