الطلاوة البيضاء والفطور والحزاز المنبسط.. من آفة بسيطة داخل الفم إلى مؤشر خطير لمرض قد ينتهي بالموت

تبدو بعض التغييرات أو الآفات التي تحدث داخل الفم بالنسبة للأشخاص العاديين بسيطة وتأثيرها يقتصر على الألم وصعوبة تناول الطعام في حين يرى الاختصاصيون أنها مؤشرات خطيرة لأمراض قد ينتهي بعضها بالموت.

ومن هذه الآفات ما تسمى بالطلاوة البيضاء التي تعد وفقا لاختصاصية طب وجراحة الفم والأسنان الدكتورة فرح يوسف حسن من أشهر الآفات ما قبل السرطانية وتشاهد بنسب أكبر لدى الرجال الكبار في السن.

وتظهر الطلاوة البيضاء حسب الدكتورة حسن سريريا إما على شكل رقعة بيضاء صغيرة واضحة الحواف أو آفة كبيرة تشمل مناطق واسعة من الغشاء المخاطي للفم وقد يكون سطحها ناعما أو مجعدا وقد تحتوي على شقوق ولونها يتنوع بين الأبيض أو المصفر أو الرمادي وغالبية الآفات تكون ناعمة بينما بعضها الآخر يكون قشريا أو عقديا.

وتحذر الاختصاصية من أن وجود أي صلابة أو تعقد في الطلاوة البيضاء يجب أن يثير الشبهات بحصول تغيرات خبيثة.

وتقف عوامل متعددة وراء الإصابة بالطلاوة البيضاء منها وفقا للاختصاصية التهيج المتكرر من طرف أحد الأسنان أو من طقم الأسنان الاصطناعي أو تدخين التبغ ومضغه أو الإدمان على الكحوليات أو جفاف الفم الناتج من أمراض الغدد اللعابية أو تعاطي الأدوية المضادة للكولين أو التعرض للإشعاع أو نقص الحديد أو مرض الزهري في طوره الثالث.

وتذكر الدكتورة حسن أن معدل حدوث التغيرات الخبيثة في الطلاوة البيضاء يرتفع مع تقدم عمر الآفة كما أن لموقع الطلاوة أهمية في التحول الخبيث فقاع الفم هو الأكثر تعرضا للخطر إذ إن 43 بالمئة من حالات الطلاوة في هذا الموقع تظهر درجات متباينة من التبدلات المشبوهة في حين يحل اللسان والشفة في الدرجة الثانية من حيث الخطورة.

ويندرج داء المبيضات البيض ضمن الآفات التي تظهر داخل الفم وتصنف كمؤشر لمرض قد يكون خطيرا على الصحة وتوضح الدكتورة حسن أنه عدوى فطرية يسببه فطر المبيضة البيضاء بشكل خاص.

وتذكر الاختصاصية أن فطور المبيضات البيض تسبب عدوى مختلفة تتراوح ما بين عدوى سطحية تسبب التهاب في الجلد والأغشية المخاطية وعدوى مجموعية تهدد حياة المصاب فقد يحدث وجود المبيضات في الدم لدى المصابين بعوز مناعي كمرضى الإيدز والسرطان ومن خضعوا لعمليات نقل أعضاء خطرا على حياتهم.

وتشير الدكتورة حسن إلى آفة أخرى قد تصيب الفم وتعرف بالحزاز المنبسط وهو مرض التهابي مزمن يصيب الجلد والأغشية المخاطية ونادرا ما يصيب صغار العمر ويصيب النساء أكثر من الرجال مبينة أن أسبابه المؤهبة تبدأ بالعامل النفسي أو العامل الانتاني أو عوامل جهازية أخرى كالإصابة بالسكري وفرط التوتر الشرياني والتدخين.

لين علي
المصدر: سانا