الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 مابين الشكل والمضمون.. شيزوفرانيا!!
د.سعد بساطة / استشاري دولي

2010-11-22
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

نذكر تلكم القصة الشهيرة حول د. جايكل ومستر هايد، شخصان في واحد أبدعـهما روبرت لويس ستيفنسون، الأول وديع لطيف والثاني مجرم ٌ متوحـّش! وهما يتفاعـلان ضمن ذات الجسد..

يبدو أنّ هذا مانطالعـه يومياً:
لافتة تتحدّث عـن حماية البيئة وقربها شجرة محطـّمة تنتظر وفاتها بصمت وانكسار..
إعـلان ٌ يدعـو لمنع التدخين، تحلـّق تحته ثلاث يافعـين "يحشـّشون" بشراهة!
دعـوات لاتنتهي توجـّهها الدولة للمحافظة عـلى قطرة المياه وصنبور في أحد المرافق العـامة يطربنا بسيلانه الذي لايتوقف..

حض عـلى منع للتدخين (للمحافظة عـلى رئتيك أيها المدخن السلبي)، وشاحنة تزدان بنمرةٍ خضراء تنفث سمومها لتعـوّضنا عـما فقدناه بعـد تطبيق القانون!!

لافتات تعـلن "هدوء.. مشفى"، وسيارات تحتفل بأعـراسٍ لاتنتهي بزمامير تدعـو المستمع لمشاركتهم الأفراح – بعـد منتصف الليل-؟
تجلس بغـية الهدوء في حديقة عـامة، ولايكاد ينقطع سيل المزعـجين: متسوّل لحوح، وبائع دؤوب، بائع يانصيب خمول، ويافع يعـلن عـن قهوته بطقطقة الفناجين، وماسح أحذية يثقب أذنيك بنداءآته، وهكذا تكرّ السبحة..

إعـلان (من كوكبٍ آخر) يتحدث عـن ضاحية هادئة للمدينة، تراه وأنت ذاهبٌ لبيتك تتسلق في طريقك أكواماً من القاذورات تركها المواطن الشريف، وأهملتها البلدية الرشيدة..

لن أتوقف كثيراً عـند المشاهد الحسيـّة، فهي كثيرةٌ لايمكن إحصاؤها..
في هذه السياق أذكر طرفةً عـن شخصٍ فوجئ لدى تجواله بإحدى المؤسسات الاستهلاكية العـائدة للدولة، بالابتسامة من البائع والترحيب من الموظف، والنظافة في المكان، وامتلاء الرفوف بالبضائع، فاستغـرب، وزال استغـرابه بعـد دقائق لدى اختفاء كل هذه المظاهر، وتفسير أحدهم بأنّ التصوير التلفزيوني انتهى!!

وفي تعـريف ضاحك للمستشرق أنه الغـربي الذي يبحث بأمور الشرق، أما "المستغـرب" فهو مواطننا، دوماً وأبداً !!!

ولكن هنا لي وقفة عـند بعـض الممارسات الضمنيـّة:
تجلس انتظاراً لمعـاملتك عـند موظف، فوقه لوحات تحضّ عـلى خدمة المواطن، وتهدّد بالمساءلة والعـقوبة لدى التجاوز، وفي النهاية يطالب بـ "المعـلوم"، وكلـّو مفـهـوم!!!

سيدة تفاخر بنظرتها المنفتحة لرابطة الزواج، وتقييمها البعـيد عـن المادية، ولما يقترب خطيب "الغـفلة" من ابنتها الحسناء، يـُفاجئ بلائحة طويلة من الطلبات التعـجيزية التي تقصم الظهر..

رجلٌ يتشدق بالحديث عـن النظافة، وأصبعـه لايغـادر أنفه في حركات ٍ محمومة (للوصول للنظافة المزعـومة)..
وهناك مدرّسة تحضّ عـلى الفضيلة، وممارساتها تتجاوز الرذيلة بمراحل، وما من تعـذيبٍ لضمير، ولا ألم في الوجدان..

برامج تطنب متحدثةً عـن دور الشرطة في خدمة الشعـب، وشرطة يخدمون الفار والمتستر، بإخفاء مذكرات البحث، إلى أن يأتي يوم ٌ لاينفع فيه التستر، أو التخفي..

دورية تصادر بضاعـة ممنوعـة، وأفلام مخلـّة، وتترك المجرم طليقا ً يؤثر من الغـنيمة الإياب، وبعـد غـيابه عـن أنظارهم يقتسمون السلع فيما بينهم (قسمة حلالية)، ولامين شاف ولامين دري..

يغـادر المسجد وعـلى وجهه عـلائم التقى، متمتماً بأدعـية لاتنتهي إلى أن يصل إلى أول عـربة لبيع البرتقال، هنا تعـلو الأصوات وتتصاعـد الأيمان، وتبدأ عـملية البحث والمفاصلة أثناء العـراك والإقناع..

ممسكاً بيد محبوبته، متغـزّلاً بأرق العـبارات، وعـيونه تبحث يمنةً ويسرة عـن صيد آخر، ولسان حاله يقول "إي مرحبا حب"..!!

مجموعـة تمارس القمار في مقهى رمادي غـير مرخـّص، يصرّ أحدهم قبيل رمي النرد أن يتفاءل بقوله – بقلبٍ مجروح: "يارب"!!

شيخٌ وقور يظل ينافق متمسكـاً بأهداب الدين في أحاديثه، ولما تعـلق صنارة الصيد، ويحظى بشريكٍ مدهن، يبرز أنيابه.. ولدى سؤاله عـن شنيع ممارساته، يجيب بهدوء: "التجارة..شطارة، ويسيء تفسير قوله تعـالى:
"الله حرّم الربا، وأحلّ البيع"...

معـامل ترفق بسلعـها نشرة بالمحتويات، ولابد أنّ هنالك أخطاء "مطبعـية تتحدث عـن بضاعـة لاتمسها الأيدي، وبضاعـة للإستهلاك البشري، وهي عـن ذلك في تمام البـُعـد..

حكاية ٌ في هذه السياق:
سأل الأول صديقه: هل صحيح ُ نبأ فوز براتيسلاف في الأسبوع الماضي بعـشرة آلاف دولار بطولة أوروبا للشطرنج؟، أجاب: صحيح تماماً لولا أنـّه: إيجور وليس براتيسلاف، والشهر قبل الماضي لا الأسبوع الماضي، وفي النرد لا الشطرنج، وعـن روسيا لا أوروبا، وألف فقط ليس عـشرة آلاف، وروبل ليس دولار، وأخيراً لقد خسر.. لم يربح!!!!!!!

ختاماً: هل نحن أمة تعـاني من مرض الفصام؟ والمصيبة أننا تعـودنا تلكم الممارسات، فلم تعـُد تحرّك عـرقاً في جسدنا...

تصعـد لسيارة تكسي وخلال مشوارك الطويل تستمع للحديث الديني الصباحي ممزوجاًًً بهزة رأس السائق وإعـجابه بموافقته عـلى المضامين، وتصل لمقصدك، تراه أهمل العـداد، وعـمل "ابو عـلي": وحلف أغـلظ الأيمان.

"إنوّ مابتوفـّي"، مرفقة ً بالعـبارة الشهيرة: إذا ماعـجبك اشتكي، ولكن.. الشكوى لغـير الله مذلـّة، مابعـدها مذلـّة..

المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الأول 2017
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031        

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق