الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 صور ومعلومات عن اول مدرسة سورية في الخليج ومقرها قطر
2010-10-18
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

بعد أن صارلأغلب الجاليات العربية والأوروبية والأسيوية مدارس خاصة بها أنتشرهذا الحدث السعيد على صفحات الجرائد ومواقع النت كحدث أستثنائي لطالما كان مطلباً للمغتربين السوريين الذين كانوا يشعرون بدونية حتى من الجاليات الأسيوية كالجالية النيبالية التي لها مدرستها الخاصة.

أما الجالية السورية في قطر فقد أستقبلت نبأ أفتتاح أول مدرسة سورية في قطر - الخليج - بشعور متباين أغلبهم مرحب وقلة كالعادة متشككة وبينهما من ينتظر نتائج تلك التجربة السورية الفريدة! كعمل سوري مغترب يغير الصورة النمطية عن السوريين المغتربين – بعيد عنك حالي تمام - وهي بنفس الوقت مغامرة لرجل الأعمال السوري السيد محمد أسعد معلاَّ المتفائل بمستقبل المدرسة بالرغم من كون تلك هي التجربة الأولى بالنسبة لمدرسة سورية في الخليج الذي أعتادت جميع مدارس الجاليات العربية على وجود الطلاب السوريين طلاباً بين صفوفها يدرسون مناهج لا تمت لسوريا من قريب أو بعيد، بل أحيانا تكون السبب في عودة أفراد العائلات لسوريا لإكمال تعليمهم.

يتراوح عدد السوريين في قطر الخمسين ألفا، عدد العائلات قليل نسبياً وكذلك متوسط الدخل لأغلبهم، بعد تحول جميع المدارس القطرية إلى نظام التعليم المستقل ورفع يد الدولة عن إدارة العملية التربوية أصبح إيجاد مكان لتلميذ في تلك المدارس صعب ويحتاج إلى كفالة جهة عمل الوالد لدفع مصاريف التعليم للأبناء.

تعمل المدرسة السورية تحت رعاية السفارة السورية في قطر وتخضع لأنظمة التربية والتعليم القطرية وتقع المدرسة في أحد القصور في منطقة اللقطة خلف سوق العلي على مساحة 4000 م 2 بعد أن فشلت الجهود في تخصيص أحد مباني وزارة التعليم القطرية وهو ما شكل عبئاُ مادياُ وجعل الرسوم المدرسية للعام الدراسي 2010 تبدأ من 6500 ريال للتمهيدى الأول ( (KG1 وتزيد بمقدار 500 ريال لكل صف حتى تصل إلى 11000 ريال للصف السابع، و هذه الرسوم تقارب وحتى تقل عن رسوم مدارس الجاليات الأردنية والمصرية وأقل من اللبنانية، تضم المدرسة حتى الآن 250 طالباُ، 90% منهم سوريين، و10% المتبقية تضم طلاب قطريين ولبنانيين وفلسطينيين، وغيرهم.

تضم المدرسة صفوفاً مثالية تضاهي أفضل المدارس الخاصة وكذلك مختبر ومراسم وقاعة كمبيوتر وقاعة موسيقا ومكتبة وعيادة طبية ومسجداً، وملاعب واسعة مع وسائل نقل مخصصة للمدرسة، تغطي جميع مناطق الدوحة.

الأستاذ حسن قاسم مديرالمدرسة السورية، وهو مدرس الفيزياء المتميز الذي راكم خبرته القيمة في حقل التربية والتعليم في سوريا وقطر ومطلع على مستوى التعليم والمناهج في قطر يراهن على تميز المدرسة السورية وبغنى المنهاج السوري والمدرسين السوريين المشهود لهم بكفائتهم.

سياسة الأنضباط كما وردت في ترخيص المدرسة تنص: "لن يعرّض الطلبة لأي عقاب جسدي أو إذلال، ولن يلجأ إلى حجز الطلبة إلاّ إذا شكل ذلك تهديداً لصحة وسلامة الطلبة الآخرين أوالعاملين في المدرسة، ولن يلجأ إلى طرد الطلبة أو فصلهم إلا كإجراء أخير بعد استنفاد الخيارات الأخرى كافة وبعد الحصول على موافقة الجهات المختصة".

أما رؤية المدرسة السورية في قطر فقد ورد في موقع المدرسة "تهدف مدرستنا (المدرسة السورية في قطر) إلى تهيئة بيئة تعليمية آمنة ومحفزة للطلاب، حيث تؤهل أطفال اليوم لينتقلوا إلى الإعدادية فالثانوية ليكونوا قادة المستقبل.

وتهدف إلى بناء جيل من الطلبة ملتزم بتعاليم دينه الإسلاميّ الحنيف، ومعتز بهويته الوطنية، ومنفتح بوعي على ثقافات الآخرين والحرية والرأي والرأي الآخر، ومشارك في خدمة المجتمع وتنميته، ومتمكن من توظيف التقنيات الحديثة والحاسوب لمواكبة التطور المتلاحق في مجال المعرفة والمعلومات.

عسى أن تكون تلك الرؤية والسياسة التربوية والتعليمية للمدرسة السورية في قطر حافزاً لإنشاء مدارس سورية في مختلف دول الخليج، تجعلنا نحن السوريين نشعر بمكان ينتمي لنا ونفخر به، ونتطلع لنجاحه.

المصدر: كلنا شركاء

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

متفائل
من المهم جدا أن تنجح هذه التجربة الجديدة لاثبات أن المدرسة السورية لا تقل من حيث المستوى التعليمي والتدريسي عن مدارس الجاليات الأخرى. نرجو للقائمين عليها كل التوفيق و النجاح
نور نوفل
شئ جميل جدا هذه المدرسة، هل يوجدتعليم ثانوي وماهي الرسوم السنوية , مع التحيات والشكر
المفروض ان تكون رسوم الدراسة للسوريين رمزية بسبب احوالهم ورواتبهم القليلة وشكرا
الرجاء جعل الرسوم الدراسية للجالية السورية رمزية بسبب الرواتب القليلة الرجاء

دين كيالي
شي جميل جدا انا طالب سوري ادرس في استانبول كنت أسورية أنشئت في استانبول لما اضطررت وغيري من الطلبة من الجالية السورية الالتحاق بالمدارس التركية.أتمني ان يأخذوا بعين الاعتبار ضرورة فتح مدرسة سورية للجالية السورية التي تحتل مرتبة كبيرة من حيث التعداد بالنسبة للجاليات العربية المقيمة في تركيا 
بكر
مدرسة جميلة والتدريس رائع فيها جدا

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تموز 2014
    12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
دمشق
اليوم 19 33
غداً 20 35
حلب
اليوم 21 36
غداً 21 39
اللاذقية
اليوم 22 31
غداً 22 32
حمص
اليوم 21 32
غداً 21 34
درعا
اليوم 20 32
غداً 19 34
القامشلي
اليوم 26 41
غداً 25 42
صورة من الأقمار الصناعية
© 1995 - 2010 جميع الحقوق محفوظة لشركة الأبجدية
الرئيسية | من نحن | إشترك معنا | إتصل بنا | إعلن معنا