الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 المرسوم 75 وتأثيره على سيارات التكسي
2010-09-27
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

من المعلوم أن سيارات التكسي تسدد إضافة إلى الرسم السنوي كل من ضريبة دخل وضريبة رواتب وأجور والأخيرة تسدد في حال كان السائق غير مالك، لتصل الدفعة السنوية وسطياً إلى حوالي 35000 ل.س وقد تصل إلى 40000 ل.س، مع العلم أن ضريبة الدخل تتناقص تبعاً لعمر المركبة، إلا أن معظم هذه المركبات مسجل بعد عام 2001 مما يعني أن دفعاتها ما تزال كبيرة.

المرسوم 75 أعفى هذه السيارات من الرسم السنوي وكافة بنوده ومن ضريبتي الدخل والرواتب والأجور، وهذا يعني أنه في حال كان مصروف المركبة يبلغ صفيحة بنزين لكل 200 كم، فإن سيارة التكسي تستطيع السير مسافة 85000 كم سنوياً دون أن تسدد أكثر من 34000 ل.س. وفي حال كان عمل سيارة التكسي 300 يوم في السنة فإن هذا يعني أن هذه السيارة تستطيع السير مسافة حوالي 285 كم يومياً، أضف إلى ذلك أن معظم دراسات النقل المديني الموجودة فى وزارة النقل تشير إلى أن وسطي سرعة سيارات التكسي داخل مدينة مثل دمشق لا تتعدى 20 كم في الساعة، أي أن الـ 285 كم تعادل العمل لندة تتجاوز الـ 14 ساعة يومياً أي حوالي ورديتي عمل لسيارة التكسي.

ونشير إلى أن معظم سيارات التكسي وحسب الإحصاءات التي أظهرتها الدراسة التي أعدها فريق مشروع "إصلاح الخدمات الحكومية GSR" التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، معظم هذه السيارات تستطيع السير أكثر من 200كم  لكل صفيحة بنزين، إضافة إلى أن وسطي مسير سيارات التكسي حسب العينة الإحصائية للدراسة نفسها لا يتجاوز 75000 كم سنوياً.

المخطط التالي يبين الرسم المسدد من خلال البنزين لسيارات التكسي في حال سارت مسافات من 50000 إلى 90000 كم سنوياً ولاستهلاك مركبات يتراوح من 180 إلى 240 كم لكل صفيحة بنزين.

يتبين مما ذكر أن صاحب سيارة الأجرة سيستفيد من هذا الحل بشكل كبير للأسباب التالية:
- إمكانية التوفير في حال كانت المسافة السنوية للمركبة لا تتعدى 85000 كم.
- إمكانية التوفير في حال توقف السائق عن التجول المجاني (بدون ركاب) داخل المدن.
- تسديد الرسوم بالتقسيط.
- عدم دفع أي مبلغ عن الفترات التي تتوقف بها السيارة عن العمل، كفترات الصيانة او مرض السائق، او عدم توفر سائق مناسب.

أما ما يقال عن افتراض أن كل سيارة أجرة عامة تستهلك صفيحتي بنزين يومياً وبالتالي ستزداد الكلف عليها 160 ليرة، ومن ثم يقومون بضرب هذا الرقم بـ 365 يوم عمل فيكون المبلغ الإجمالي المسدد هو 58400 ل.س، فسوف نناقش هذا الافتراض على الشكل التالي:
- كما ذكرنا أعلاه فإن كل سيارة أجرة عامة تسير مسافة لا تقل عن 200 كم لكل صفيحة بنزين، أي أن تلك السيارات سوف تسير يومياً وبالحد الأدنى مسافة 400 كم (صفيحتي بنزين)، وستسير هذه السيارة سنوياً مسافة لا تقل عن 146000كم، أي ضعف المسافة الطبيعية لمثل هذه المركبات.
- هذا يعني أنها تستهلك المرافق العامة أكثر (الطرقات)، وتساهم في الإزدحام والتلوث والضجيج أكثر وتأثيرها على الصحة العامة أكبر الضعف من السيارات التي تسير المسافات المنطقية والتي هي حوالي 75000 كم سنوياً.
- وحسب المفهوم الجديد للرسم فإن المبلغ المستوفى يجب أن ينسجم مع الأثر السلبي الذي تتسبب بها السيارة، وبالتالي فإن مضاعفة المساهمة في الأثر السلبي يؤدي إلى زيادة الرسوم.
- وحسب منطق ضريبة الدخل الذي تعتمده وزارة المالية للقطاعات المختلفة فإنه كلما زادت الأرباح تزداد الضريبة، ومن الطبيعي أن نفترض أن أرباح من يسير مسافة 146000 كم سنوياً أكبر من أرباح من يسير مسافة 75000 كم سنوياً.
- إن العمل لمسافة 400 كم يومياً يعني العمل لأكثر من 20 ساعة عمل يومياً حسب متوسط سرعة السيارة في المدن المشار إليها أعلاه، أي حوالي ورديتين ونصف، مع العلم أن الوردية الليلية لسيارة التكسي تعتمد على التوقف في أماكن محددة كالمشافي والفنادق والمقاهي... إلخ، كما أنها تستفيد من كون الطرق غير مزدحمة وبالتالي مصروفها يكون أقل بكثير من الورديتين الصباحية والمسائية.
- وأخيراً نشير إلى أنه من غير المنطقي أن لا تتوقف هذه السيارة عن العمل ولا ليوم واحد خلال السنة! وهل يعقل أن المسير لهذه المسافات لا يستوجب التوقف للصيانة؟ إن هذا الأمر يقودنا إلى التشكيك بصحة هذا الافتراض ونشير إلى أن معظم سائقي سيارة الأجرة الذين تم سؤالهم عن هذه الطريقة رحبوا بالفكرة واعتبروها أكثر عدالة.

كنتيجة، لا يوجد أي مبرر لزيادة ليرة سورية واحدة على عداد سيارة الأجرة، فسائق سيارة الأجرة سيستفيد من هذا الحل بشكل كبير، وخصوصاً إذا كانت المسافة التي يقطعها تتناسب مع الوسطي المطروح من خلال الدراسة أو أقل منها، وعلى الأجهزة المختصة ضبط ذلك. كما أن الحل المقترح سوف يسهم بالتقليل من التجوال بغير زبائن لسيارات الأجرة كما هو الحال اليوم مما يعني المساهمة بتخفيف الإزدحام. ويمكن في المستقبل القريب ربط هذه المركبات ببعضها من خلال شبكات الراديو تكسي في حال سمح لهم بذلك.

أما من حيث العلاقة بين السائق والمالك، حيث أن الترسيم في الوضع الحالي هو على عاتق المالك، في حين أن الوقود على عاتق السائق، ولكل نسبته من العمل، وهذا عرف بين السائقين وأصحاب المركبات وليس قانوناً، فالحل هو بعرف جديد يزيد نسبة السائق على أساس أنه يقوم بدفع الرسم السنوي عندما يملأ خزان الوقود.

الأبجدية الجديدة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

AM
Why can,t the govt apply the same European style by arranging taxi station for the taxis who are having no passangers? i think this will reduce the traffic, polution and alot of un required traffic in the city..

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الأول 2019
    12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق