الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 شكوى من سكان حارة الصوفانية في القصاع
2010-09-14
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

ورد إلى بريد الأبجدية الجديدة الرسالة التالية من سكان حارة الصوفانية في القصاع، حيث تضمنت الرسالة شكوى ومطالبة واستغاثة إلى كافة الجهات المسؤولة من أجل إيقاف الكارثة / البيئية - المرورية / التي تتعرض لها حارة الصوفانية وتوابعها...

شكوى ومطالبة واستغاثة مرفوعة من سكان حارة الصوفانية في دمشق/ القصاع، شيخ رسلان/ إلى مقام كافة الجهات المسؤولة لإيقاف الكارثة / البيئية - المرورية / التي تتعرض لها حارة الصوفانية وتوابعها!

يلفت سكان حارة الصوفانية نظر السادة المعنيين إلى أن حارتهم تتعرض لتلوث بيئي، صحي، اجتماعي. مما يؤدي، حسب الشكوى، إلى أمراض مستعصية ومميتة..
كما يلفتون نظر الجهات المعنية إلى:
1- أن حارة الصوفانية حارة سكنية قديمة ذات وضع اجتماعي متميز – لا تتجاوز أبعاد طرقها عرضاً ثلاثة أمتار ونصف بعد صف السيارات على جوانب الطريق والأرصفة.
2- أن حارة الصوفانية قد أصبحت معبراً فوضوياً – غير مؤهل – لعبور السيارات بأنواعها القادمة من قرى الغوطة الشرقية والآتية من طريق المطار ومن الطريق المتحلق الجنوبي، ومن أحياء الدويلعة والطبالة، ومن أحياء الميدان ومن ساحة العباسيين القاصدة سوق القصاع التجاري والنوادي والمطاعم فيه ومركز المدينة، مما جعل نسبة عدد السيارات العابرة من خلال الحارة تفوق في عددها أي شارع نظامي معد لعبور السيارات.
3-  أن حارة الصوفانية وتوابعها أصبحت مرآباً نهاريا عشوائيا غير منضبط ومبيتاًً ليلياً لكل أنواع السيارات الشاحنة والباصات الكبيرة والصغيرة وللسيارات السياحية بأنواعها حيث يقوم أصحابها بغسلها ورمي نفاياتهم، إما في الطريق العام أو النهر.. وبسبب هذا الوضع المنفلت: يجري استخدامها أي السيارات من قبل أصحابها لكل أنواع الرذيلة.
4- أن أصوات محركات السيارات وضجيج مرورها أثناء عبورها العشوائي لحارة محفرة ومرقعة، وأصوات أبواقها المزعجة، ورائحة الغازات  المميتة المنبعثة من العوادم ليل نهار، بالإضافة إلى الحالة المنفلتة من سائقيها في قيادتهم الرعناء بالسرعة الزائدة والصعود على الأرصفة ومزاحمة المشاة من العجز، والنساء، والأطفال، بغياب أية ضوابط رادعة، قد جعلت من حياة القاطنين في هذه المنطقة في قلق دائم، وخطر داهم.
5– أن حارة الصوفانية والحدائق القريبة منها قد غدت بسبب هذا الوضع الشاذ مكان استراحة وتسكع وتسلية، لسائقي السيارات لا مانع لديهم من رفع مكبرات الصوت في سياراتهم وإزعاج من هو قريب أو بعيد، كما صارت الحارة أيضاً مكباً لأوساخ العابرين والزائرين للسوق التجاري، وملجأ للمشردين والسكارى والشواذ والخارجين عن القانون يتيحه ما آلت إليه المنطقة من تسيب..

وتأسيساً على هذه الحال فإن سكان حارة الصوفانية يطالبون الجهات المعنية بالتحرك لإيجاد حلول فورية لما يعانون منه.

كما يلفتون اهتمام السادة المسؤولين في هذه الجهات إلى:
1– أن سكان حارة الصوفانية ذوو طبيعة اجتماعية متميزة - حضارية وتاريخية - يجري انتهاكها.
2– أن إجراء المحافظة بجعل الحارة معبرا للسيارات، (إنما يفاقم أزمة الحالة المرورية في المنطقة ولا يحلها) إذ أن السيارات العابرة تصطدم بالمخنق المروري لبرج الروس فيحصرها في الطرقات، مما جعل أهالي الحارة والجوار يميلون إلى الاعتقاد أمام هكذا إجراءات لا مبالية وغير منطقية، إلى أن القصد هو مآرب أخرى مبيتة غير معلنة، وتندرج في باب المصالح الخاصة وأهواء بعض المتنفذين، وبهذا فإن المحافظة تخالف طبيعة مهامها –  في المحافظة على حياة  وأمن المواطنين.
3– أن استبدال مشروع حديقة الطلائع – العامة – في منطقة الصوفانية، التي جرى استملاك أرضها من أصحابها أساساً بهدف إقامة الحديقة المزمعة، ومن ثم جرى قطع أشجارها وتيبيس ما بقي منها حتى أصبحت الأرض جرداء ذلك لإعطاء مبرر لإقامة مشروع مرآب عشوائي مسيب، قد فاقم من الحالة المرورية والحياتية أيضاً!
إذ أن مطالبة أهل الحي في الشكوى المقدمة إلى ديوان المحافظة رقم 171230/ و- تاريخ 16/10/2006، كان ينحصر في إقامة مرآب خارج الحارة والمنطقة لا في داخلها وعلى حساب الحديقة.
4- ان شكوى ومطالب أهالي حارة الصوفانية: ضرورة حياتية، وهي حقيقية، ومحقة، وعادلة، لذا لا يمكن إهمالها، أو عدم الاستجابة لها، على ما في إهمالها من ضرر مميت لسكان الحارة، لا نتوقع من أحد أن يتورط في الانجرار إلى خطيئتها.

إذ أن المصلحة العامة على فرض وجودها، لا يمكن أن تقوم على الضرر بالآخرين - كما لا يجوز قتل إنسان ما كي تعبر سيارة؟! وإلا أصبحت المصلحة العامة، خاصة، مغرضة تأخذ تسمية مصلحة عامة.

وبما أن أهل الحارة مواطنون يتمتعون بكافة حقوق المواطنة، وهم بالغون راشدون وليسوا قصّراً، لذا لا يحق لمن هم خارج الحارة وبعيدون عن سكناها التحدث باسم سكانها، والحلول مكانهم، والتصرف نيابة عنهم بغرض إقامة حلول غير عادلة لهم؟! كما لا يجوز بأي حال ادعاء تمثيلهم تحت أي مسمى كان؟ إذ أن هذا التمثيل حتى ولو كان قائماً افتراضاً ومسكوتاً عنه، فإنه يسقط لأن الغرض من التمثيل في هذه الحالة هو إحقاق الحق والدفاع عن العدل وليس فرض الباطل؟ لذا يناط بأصحاب الحق وهنا سكان حارة الصوفانية المتضررين أنفسهم تولي مهام الدفاع عن حقوقهم وأمورهم الحياتية بوصفهم أصلاء: أصحاب القضية؟ إذ أن هنالك حقوق طبيعية، ليس لأحد تجاوزها أو التفريط بها حتى من قبل أصحابها، ومنها حق الحياة، فكيف لمن يدعي أنه من الأمناء التجرؤ على سلب الحياة ممن هم أصحاب الحياة، وهذا ما يجري ممارسته بحق أهالي حارة الصوفانية!!

*عرض بعض المقترحات من سكان حارة الصوفانية يرجى الأخذ بها:
1 – تنظيم عقدة شيخ رسلان، ومنع السيارات من الدخول إلى الحي من مدخل شيخ رسلان قبالة الجامع.
2 - إيجاد مرآب نظامي للمنطقة لوقوف السيارات خارج الحي.
3 - زيادة دوريات الشرطة مرورية كانت أو أمنية (ليلاً ونهاراً).
4 - إعادة إحياء مشروع حديقة الطلائع، وجعلها حديقة عامة طبيعية للحد من التلوث البيئي.

كما يرجو أهل الحي بعد تأمين الحلول العادلة لهم: زيادة عدد عمال النظافة لتتناسب مع رواد الحي من الزائرين الغرباء.

لكم الاحترام.
التواقيع: 
أكثر من مائة توقيع..
 

 

رسالة دعم وتأييد.. من الناشط البيئي أنس الخن ..
الأحد: 29 / 08 /2010
الإخوة الكرام معدي ومقدمي عريضة الشكوى بخصوص الواقع البيئي والمروري لحارة الصوفانية الغراء.

تحية طيبة وبعد:
لا أدري إن كانت تلك الرسالة قد وصلتني بالخطأ، أم أن أحدهم قد أرسلها إلى أكبر قاعدة بيانات ممكنة أو أنه يعرفني ووجهها لي بحكم كوني مواطن سوري دمشقي يهتم بشدة بقضايا البيئة.

الحقيقة أنني ومن خلال تنقلاتي إلى مقر الشركة التي أعمل بها في الغوطة الشرقية، أعتبر شاهداً حياً على واقع حارتكم الغراء وطبعاً وكي لا أكون شاهد زور أضم صوتي إلى أصواتكم وأؤيد اقتراحاتكم خصوصاً، وأن دمشق المنكوبة ببيئتها تعاني أيما معاناة من شبح التلوث المرعب.

أؤيد بشدة تحويل تنظيم عقدة الشيخ رسلان وإنشاء المرآب، وبشدة أكبر إنشاء الحديقة الموعودة التي أشتم رائحة فساد من وراء تأجيلها، فيما دمشق تختنق!!

قد لا أملك غير صوتي، وأصوات من أعرف لذا سأعمل على تحويل رسالتكم وشكواكم تلك إلى كل من عرف عناوينهم الإلكترونية أملاً في اجتذاب مزيد من التأييد والدعم لمطالبكم المحقة والوطنية..

تمنياتي للصوفانية بصفاء هوائها وحياة أبناءها قريباً جداً.  
 

أنس الخن.
ناشط بيئي

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

عادل
إشارة إلى عنوان المقال التحقيقي للصحفي محمود سرحان في جريدة النهضة السورية.. فإن الساكن الجديد واسمه .... أفاد أمام شهود من الحارة أن أخيه من المتنفذين في محافظة مدينة دمشق، بالإضافة إلى أن له أخا آخر يشغل منصبا وظيفيا هاما؟!، كما أفاد أيضا في معرض إستعراض أهميته؛ عن علاقاته في الدوائر الحزبية، ولجان الأحياء: فإن صدرر أي قرار يخالف ما يرغب سيعمد إلى فتح الحارة مرة أخرى كمعبر رئيسي للسيارات؟.
*كما نود الإشارة إلى أن ما أجابت عليه المحافظة على لسان أحد مهندسيها، هو مغلوط إذ يُعمد إلى قلب مضمون الموضوع لتبرر صحة الإجراءات المتخذة:

abir
حارة الصوفانية ولعبة الطرابيش
2010-10-15 22:55:58
zaman
الأخوة في موقع الأبجدية الجديدة الكرام: تحية.. نشكركم على اهتمامكم وجهودكم ، إذ أن المحافظة قد استجابت أخيرا ولو جزئيا على مضمون الشكوى، لكن كمن يلعب مع ناسها لعبة الطرابيش، إذ أغلقتها أمام السيارات في الدخلة صاحبة المعاناة، لتفتحها في الدخلة الأخرى التوءم الموازية، لتعاني الأخرى كما كانت الأولى، فإلى متى؟
لكم كل احترام


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الأول 2017
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031        

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق