الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 الطلاق الالكتروني.. هل سنشهده في سورية؟
2010-06-09
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

بدأت مكاتب المحاماة في ألمانيا الترويج لخدمة الطلاق الالكتروني لإراحة الأزواج الراغبين في الانفصال السريع والذين ليس لديهم مشكلات فيما يخص النفقة أو الحضانة.
 
حيث يمكن تقديم طلبات الطلاق اللازمة عبر البريد الالكتروني ويقوم العميل بملء البيانات الكترونياً، لكن هذا النوع من الطلاق السريع الذي يتم عبر البريد الالكتروني ليس ممكناً في الحالات المعقدة التي توجد فيها خلافات عديدة بين طرفي العلاقة.

 وإنّ تكلفته أرخص من تكلفة الطلاق العادي..

وفي سورية هل سنشهد مثل هذا الطلاق الالكتروني، في محاكمنا أو مكاتب المحاماة لدينا؟؟

تقول الاحصائيات أنه في عام 2008 سجلت (17055) حالة طلاق والتي اعتبرت نسبة متزايدة نسبة إلى السنة السابقة والتي سجلت فيها (15916) حالة طلاق وهاتين النسبتين تعتبران كبيرتين بالنسبة للإحصائية الأولية التي سجلت لعام 2003 والتي سجلت (13394).

وهي إحصائيات من المحاكم الشرعية في سورية، لكنها غير دقيقة لأنها لا تشمل أنواع الطلاق والتفريق بين وقوعها سواء بالطلاق عن طريق الإرادة المنفردة، او بالطلاق التعسفي، أو عن طريق الاتفاق بين الطرفين بالمخالعة، والتي تتنازل فيها المرأة عن الكثير من حقوقها لأجل الطلاق بدون المرور عبر متاهات المحاكم وغرف المحكمين..

كما أن هذه النسب لم تشمل حالات الطلاق التي تحدث بناء على العقود العرفية التي لا تسجل في السجلات الرسمية، وهي تحدث في الأماكن النائية البعيدة عن مراكز المدن، ذلك تيمنا ًبالأعراف المتبعة هناك، والتي تعتبر الرابط الديني أهم من الرابط المدني وتوثيقه بسجلات رسمية.. وهذا كما ذكرت المحامية ربا حموي وتقول: حتى حالات زواج العقود العرفية التي تحدث في المدن تغيب عن أي إحصائية لها كونها تتم بوجود شاهدين وعقد خارجي يمكن لأي شخصين ان يقوما بكتابته، وينتهي الزواج بمجرد تمزيق هاذين العقدين باعتباره عقد بين شخصين يخضع لمشيئتهما..

أما الطلاق الالكتروني فتقول المحامية ندى محمد فلن يشهد وجوداً له في ظل التعقيدات في الاجراءات والمعاملات والتي تتطلب الكثير من التواقيع والختام، لذلك على الدولة ان تتحوّل الى الأتمتة في معظم أجهزتها قبل أن تقرر أو تفكر في هكذا موضوع رغم أهميته في ظل التجاوزات الكثيرة وكذلك في ظل الرشاوى والمحسوبيات..

وتقول المحامية زينة طامة: اننا بحاجة لهذا النوع من الطلاقات حاليا ولمصلحة المرأة اكثر من الرجل وخاصة لدى الطوائف المسيحية نظرا لطول الاجراءات وطول السنين وآثارها على الزوجة وتحديداً اذا كان الزوج خارج البلاد لكننا بحاجة لقانون ينظمها ومواد تبينها بشكل واضح تعيد التوازن في العلاقات وتحمي الطرفين.

خاص - الأبجدية الجديدة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق