الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 أطفالنا في خطر
2010-02-24
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

انها عنوان لحملة قامت بها مجموعة من الشابات والشبان المهتمين بالشأن العام، لكن نستفيد منها هنا في الاشارة الى أن أطفالنا يعيشون في خطر كبير تحت أنظار الجميع من جهات حكومية وأهلية لكن دون أن يصدر فعل واحد يوقف هذا العنف المرتكب ضد الأطفال.

فمن تسول الى تشرد الى عمل الى أطفال في الشارع يتعرضون لكافة أنواع العنف النفسي والجسدي والجنسي، الى جرائم ترتكب بحقهم من قتل واغتصاب وبيع أعضاء.

فقد هزّت جريمة مدينة الرقة السورية حيث أن الضحية هو طفل لم يتجاوز من العمر ربيعه السابع، وجد جثة محروقة في جوار مصرف للمياه المالحة في أطراف قرية العطشانة المجاورة لمدينة معدان الواقعة في أقصى شرق المحافظة، ومرتكبوها حدثان (16 سنة و13 سنة) مزجا بفعلهما الإجرامي بين اللواطة والخنق والحرق ليسجلا سابقة لم تشهد لها المحافظة مثيلاً.

وفي التفاصيل: استدرج أحمد ط وعلي أ الطفل المغدور محمد إلى أطراف القرية وحقولها المجاورة البعيدة عن الأنظار ليمارسا معه وعنوة اللواطة.. وعندها هددهما الطفل المغدور محمد بإخبار والده بما فعلا به عمدا إلى التخلص منه، حيث أقدم علي أ على خنقه بخيط حذائه الرياضي في الوقت الذي كان ينهال فيه أحمد ضرباً على رأسه بعصا.. ومن ثم سكبا عليه مادة البنزين وأحرقاه مسجلين بذلك سابقة جرمية تقشعر لصورتها الأبدان. ‏

وفي منطقة سوق القرماني القديم ، يتراءى أطفال دون الثالثة من العمر بمفردهم وهم يستدرجون عطف الناس بجلوسهم في أمكنة مكتظة وبالبرد القارس وعيونهم مكتظة بالدموع، والأوساخ والمرض بادي عليهم، وأيديهم ممدودة تماما كما يلقنهم من يقذفون بهم الى هذه الأماكن ليتعرضوا الى أبشع أنواع الاهمال لأبشع أنواع الجرائم، ولاتزال المسؤولية ضائعة بين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة الداخلية ودور التأهيل والجمعيات ليبقى هؤلاء ولأسباب كثيرة أولها القانون الذي لم يخرج بعد الى النور والمتعلق بالأطفال المشردين وتاهيلهم وايوائهم.


أطفالنا في خطر مرّة  أخرى نؤكد، لا بدّ من اتخاذ الخطوات الجريئة والواضحة. لا بدّ من لجان تطوعية تخرج الى الشوارع من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية التي لم يعد لها دور سوى الاحتفالات.

خاص - الأبجدية الجديدة 

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

رؤى
يبدو ان وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل انهت جميع مهامها في البلد و لم يعد لها دور سوى ان تحتفل بنجاحاتها التي ابهرت مجتمعنا حقيقة حتى صار من ارقى المجتمعات لذلك استهدفه الموتورون والحاسدون ببث الاشاعات عن وجود معاناة فيه فشكرا حارا للوزارة وما تقوم به من انجازات

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق