الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 أهم دراسة سورية: جرائم السرقة والسلب أولا.. ثم جرائم القتل
2009-12-07
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

اطلق المحامي الناشط محمد علي صايغ دراسة جديدة تحت عنوان "الجريمة: أسبابها، دوافعها، نتائجها. دراسة مسحية تحليلية ميدانية في السجن المركزي بحلب لعام 2008"، شكلت أهم دراسة في مجالها في سورية، وربما في المنطقة.

الدراسة التي استغرقت نحو عامين من العمل، تناولت تعريف الجريمة أولا، ومن ثم تحليل الاستمارات التي وزعت على عينة من نزلاء سجن حلب المركزي بلغ عددها (1027) سجين من أصل 5100 سديم كانوا نزلاء السجن وقت إجراء الدراسة.

وشمل الاستبيان أسئلة حول عدد مرات التوقيف، مدة الحكم، دوافع ارتكاب الجريمة، درجة التعليم، نوع العمل، مستوى الدخل، الوضع العائلي.. وتفاصيل أخرى.

ورصدت الدراسة نسبة 33.97% من الجرائم هي جرائم سرقة وسلب، فيما رصدت نسبة 22.20% جرائم قتل، و13.05% جرائم مخدرات.

وأشار الباحث إلى "تأثير السجون على الجريمة" من حيث أن الأنظمة المغلقة لهذه السجون، والتي تفتقد إلى أبسط قواعد الصحة والنظافة والتهوية والتعليم، وحشر السجناء، ونظام الاختلاط، وفقدان المؤسسات الرعائية، وحتى العقوبة نفسها بكل آثارها.. كل ذلك يؤدي إلى أن السجن يتحول من "دار تهذيب وإصلاح" إلى "سبب من الأسباب الرئيسية في زيادة معدلات الإجرام".

وخلص الباحث إلى جملة من التوصيات منها ضرورة تعديل قوانين العقوبات وأصول المحاكمات والسلطة القضائية، وضرورة إصدار تشريعات وأنظمة تضمن قيام السجون على أسس إصلاحية وتأهيلية وتراعي الشروط الصحية، كذلك إصدار تشريعات تنظم حياة ما بعد السجن مثل إيجاد عمل ملائم.

وانتقدت التوصيات نظام التوقيف الاحتياطي وطريقة تطبيقه، مقترحة تفعيل الفقرة الثانية من المادة 117 من أصول المحاكمات والتي تنص على وجوب إخلاء السبيل بعد خمسة أيام على التوقيف في الجنح التي لا يتجاوز الحد الأقصى للعقوبة فيها مدة سنة.

كما اقترح عدم التوقيف في حالات عدة مثل حوادث السير والتشرد والسكر العلني.. إلا في حال التكرار.
إضافة إلى العديد من التوصيات الهامة..

المصدر - نساء سورية

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
آب 2019
        123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق