الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 تحقيق الأبجدية
بدل المازوت يوقع حيرة في المجتمع وتساؤلات كثيرة.
بقلم:رهادة عبدوش

2009-12-05
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

بعد صدور القرار عن مجلس الشعب المتعلق بالبدل النقدي للمازوت والمحدد بعشرة آلاف ليرة سورية والشروط المرفقة بهذا المبلغ أصبحت الشروط هي الحديث الشاغل بين الناس والمواطنين باختلاف أعمالهم وبيئاتهم، ليبقى القرار قيد مناقشة وتساؤلات كثيرة يطرحها عدد كبير من المواطنين.

فيقول (سلمان موسى) موظف: إني أتساءل إن كانت الشروط تنطبق عليّ فلا زلت أحسب أنا وزوجتي ونجمع ونطرح ولا نعرف الجواب فإحدى الشروط هي عدم امتلاك عقار آخر، لكن زوجتي لديها عقار في محافظة أخرى فهل سنحظى بهذا المبلغ الكبير ؟؟ هل وجود عقار ربما لا يساوي النصف مليون ليرة سورية يعني أننا لسنا بحاجة إلى أي مبلغ يساعدنا؟ أستغرب مثل هذه القرارات التي تضعنا ضمن حيرة لا معنى لها، لماذا تضع الحكومة نفسها دوماً في موضع الرقيب والحسيب يقول (مازن عبود): هل من المعقول أنه بعد جهد جهيد وبعد أخذ ورد في سياسات الفريق الاقتصادي يقر مجلس الشعب خطة إعادة توزيع الدعم الحكومي لمادة المازوت على العائلات السوريّة التي تستحق دعم الحكومة لها بمعايير وشروط ضيقة.نحن لسنا زبائن عند الحكومة نحن مواطنين عليها أن تضعنا ضمن حساباتها وليس خارجه، عليها ألا تضيق علينا أكثر مما نحن فيه.

أما (منار مخول) فتؤكد أنها لا تعرف مالذي ستقوم به تجاه الشروط وهي محققة لديها لكن المشكلة في فواتير الهاتف وهي بالأساس باهظة نتيجة احتياجهم الدائم لهاتف كون والديها عاجزين والهاتف هي الوسيلة الوحيدة التي تطمئن من خلاله عليهما عندما تكون في عملها.ولا يعقل أن تعتبر الفواتير الباهظة دليل على رفاه القاطنين في المنزل.

وفي المحافظات السورية المختلفة أوضاع أيضا مختلفة فتقول (شهبا) من السويداء: في العام الماضي لم نكتف بالدعم الذي قدمته الحكومة للأسر وذلك لأننا نحتاج أضعافه في الشتاء القاسي لأن الثلج والبرد الجاف القاسي لا يحتمل بدون المدافيء التي تشعل ليلا نهارا وقد استبشرنا خيرا بقرار سيصدر عن مجلس الشعب للدعم لكن تفاجأنا بهذا القرار الغير صائب والذي يجعلنا نتحمل عبء المصروف من رواتب وأجور قليلة بالكاد تكفينا لقمة العيش.

أما جبور من غربي حمص يقول: نحن من قرى غرب محافظة حمص وهي قرى باردة جداً ونحن في الريف نمتلك أرضا ونمتلك بيتا لكن بحسب الشروط العقار الثاني يمنع الاستفادة من الدعم بالإضافة إلى أن الدعم نفسه غير مجدي. نحن نحتاج أضعاف هذا المبلغ تساؤلي كيف أصبحنا نعود إلى الوراء أليست بلادنا غنية بالبترول أين يذهب كل هذا؟؟

من المتوقع أن الشروط ستحدد عدد المستفيدين من الدعم بحوالي (500) ألف عائلة فقط، وذلك لأن العائلة التي يتجاوز دخلها (33333) ليرة سوريّة شهرياً لا تستحق ذلك الدعم.

فهل يمكن اعتبار السيارة الخاصة ذات الجمارك العالية وضريبة الرفاه إن استطاع امتلاكها المواطن السوري، مصنفة في جدول الكماليات وليس الضروريات، إضافة إلى شرط مجموع فواتير العائلة - كهرباء - خليوي - ماء هاتف أرضي - يجب ألا يتجاوز (4500) ليرة سوريّة في الشهر.

بالإضافة إلى التساؤلات حول العجزة والمسنين الذين يقطنون بمفردهم ومنهم لا يحملون دفتر عائلة كيف سيتم مساعدتهم وحتى الذين يمتلكون دفتر عائلة لكنهم لا يستطيعون الوصول إلى المراكز المطلوبة.

هنالك الكثير من المشاكل التي ستتخلف وراء مثل هذه القرارات.

حالات لا تعد ولا تحصى ل تستطيع الاستفادة من هذا الدعم الشكلي والذي بالحقيقة إن تم هو ليس بدعم وذلك لأن القاطنين في مدينة السويداء مثلاً لا يمكن أن يكتفوا بالقدر نفسه الذي يحتاجه أبناء اللاذقية مثلاً فكيف تحسب الحسابات بعيدا عن المناطق والأرياف ولكل منهم وضع مختلف عن الآخر.

هذه التعقيدات والشروط التعجيزية ماهي إلا سبيل آخر لتضيق الكماشة التي تضعها الحكومة يوميا على رقاب المواطن الفقير.

خاص - الأبجدية الجديدة
 

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

MOUNIR
كنت اعمل كمتطوع في بلجيكا بتوزيع الطعام والمعلبات للفقراء وقد سألت رئيس العمل لماذا نوزع الطعام على الذين يملكون بيوتا وعقارات وتقدر بمئات الاف اليورويات فأجابني لاعلاقة للأملاك بالفقر فالكثير من الناس يملكون بيوتا ولايملكون ثمن طعام !!أيعقل ان نفرض عليهم بيع عقاراتهم ليأكلوا ؟ لا أظن أن الانسانية تدعم هذا....أرجو من المشرعين السوريين أخذ هذه النقاط بعين الاعتبار

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق