الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 تحية الى موظف عام
2009-11-22
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

ربما من الغريب أن نمدح كصحافة موظف بالقطاع العام فالعادة هي النقد والذي يتراوح بين النقد البناء والجارح أحيانا لكن أن نحيي موظف في الدولة فهذا ما كنا دوما نتمنى أن نصل اليه، الى شخص فعلا يستحق التحية.

لم أكن أتوقع عندما دخلت الى مبنى مديرية الحماية هذه السلاسة في التعاطي فطالما كنا نبتسم الابتسامات السطحية والمزيفة لكي يرضى موظف ويتكلم أو يرفع رأسه قليلا عن كلماته المتقاطعة فيرد دون جلافة.

لكن هنا كان الأمر مختلفا وكأن شيئا ما قد تغيّر توجهت الى أحد الموظفين واذا به بسلاسة وبسرعة يتجاوب معي وبكل ترحيب وتفاؤل وهذا ما لا نراه عادة على وجوه موظفينا،  تخيلت للحظة أني دخلت المكان الخطأ شركة أجنبية أو جمعية أهلية لكن تداركت فورا انهم في مديرية الحماية للملكية والعلامات التجارية،  طلبت أن يدلني على كيفية الوصول الى المدير العام فأشار اليّ بأن أدخل ذلك الباب المفتوح وقلت له ماذا بعد ذلك؟  قال لا هذا هو مكتب المدير العام انه دائما مقتوح لأي كان من المواطنين والمراجعين،  ظننته يمزح تابعت طريقي بوجل لكني رأيت الباب مفتوحا بالفعل وطاولة المدير تبدو لي لكن لم أتجرأ بالدخول فورا فسألت السكرتيرة والتي ليست كأي واحدة التقيتها كانت ابتسامتها واضحة وحيتني كأنها تعرفني ودون أن أعرف بنفسي وقلت لها أريد أن ألتقي مع المدير العام فقالت لي تفضلي الباب مفتوح، قلت لها هكذا أدخل فورا قالت لي طبعا انه مدير لا يعرف الروتين لكني ولمرجعياتي القديمة لم أستطع ذلك فقلت لها لا أرجو أن تطلبي منه السماح لي بالدخول فقالت تعالي معي، ودخلت معها وقالت له هنا مراجعة تريد التكلم معك رحب بي وطلب مني الجلوس والتحدث عما أريده.

لم يكن مديرا عاديا كان شعوره بالمسؤولية واهتمامه بعمله جزءا لا يتجزأ عن احترامه للآخرين وايمانه بعدم التعقيد ونبذه للروتين وهذا اتضح عندما رأيته بنفسه يصوّر الأوراق التي يحتاجها ويحيي القادمين ويتعاطى معهم ويطلب من موظفيه عدم اللجوء اليه في كثير من المواضيع التي لا تحتاج لموافقه مباشرة مؤمنا أن لكل دوره وأن المدير الناجح هو الذي يؤمن بالآخرين وبتوزيع الأدوار لا الاحاطة بكل كبيرة وصغيرة ليثقل الحمل عليه وعلى المواطنين مؤمنا أن كرسيه لن ينتزع منه ان أعطى الصلاحيات لآخرين أو ساند آخرين ودعمهم ليطورا أنفسهم من خلال الدورات وافساح الفرص، وهذا انعكس فوراً على الموظفين الذين بدوا متفائلين طبيعين قادرين على رصد مقدراتهم التي وجدت منفذا لها،  وهذا كله لمسته من تجربتي الطويلة مع عالم القطاع العام الذي يسمه طابع الروتين والخوف على المناصب واحراق الآخرين.

فالى مدير الحماية (جميل أسعد) تحية يستحقها مع طاقم العمل والذي سيستطيع أي مراجع او زائر تلمس كلامي.
وهنا سنفتح الباب للتعرف على أمثاله وطبعا ستكون صفحتنا مستعدة لابراز الايجابيات كما السلبيات تماما، التي نرجو ألا تبقى هي الطاغية.

خاص - الأبجدية الجديدة 
 

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

مصطفى
هل أصبحت القاعدة استثناءً ؟
الأصل في التعامل هو مارأيته من الأستاذ جميل هذا هو السلوك الطبيعي للتعامل بين الموظف والمراجع
وإذا خليت خربت

hisham
يا سيدي الكريم : نشكرك على ذكر هذا الرمز النادر (عسى انو يغار منه باقي الموظفين ويصيرو مثله) وياريت نلاقي صيغة مصالحة بين الموظف و المواطن // بين شرطي المرور والســائق// بين الشرطة والمتهمين // بين موظف الجمرك والتاجر // بين ____ الخ

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق