الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 "زاوية مرحبا"
مواهبنا الكامنة بانتظار الاكتشاف

العدد الرابع والستين - 2009-10-17
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

لم يكن التصويت الذي أجراه الشرق الأوسط والذي فاز به الفنان السوري مصطفى الخاني كأفضل ممثل في الوطن العربي والأكثر شعبية، هي المرة الوحيدة التي نصدّق فيها انه يوجد لدينا مبدعين.

فكم هي المرات التي سمعنا بها عن مبدعين سوريين في سورية نفسها أو خارجها ممن لم تحتملهم مؤسساتنا العامة أو الخاصة ودهشنا من هذه العبقرية هل هي فعلا سورية؟ بل دهشنا أكثر عندما كنا نعرف أنهم قد درسوا في المدارس والجامعات السورية وجلسوا عاطلين عن العمل بانتظار فرصة فآثروا حينها الهجرة ليبعثوا من جديد أحياء بعد سنوات من التغييب والتي كادت بلادهم تنحيهم عن أي دور في الحياة العملية وربما المجتمعية.

وربما في محاولة لمدرسة المتميزين التي انشئت هذا  العام في مدينة حمص لتضم المتميزين من مختلف أنحاء  سورية في مكان واحد خطوة لا بأس بها، مع أني لست مع التمييز فمن هو الذي يقرر الشاب أو الشابة المتميزة أو بالأحرى ما هو تعريف المتميز، ربما هي خطوة لإنصاف هؤلاء لكنها بالوقت نفسه تجحف بحق آخرين، بلادنا تنتج دوما مبدعين ودوما تقذف بهم إلى خارج حدودها فلا مكان لهم.

الإبداع لا يحتاج لمدرسة إنما لفكرة حقيقية لخطة واضحة لا تتجه نحو أشخاص محددين ويحتاج أولاً وآخراً للاعتراف بها من قبل الآخرين ومن المسؤولين تحديداً، نأمل أن تبقى بلادنا منتجة للموارد البشرية وألا تنضب نتيجة الإهمال واللامبالاة، وبلادنا لن تنقذها سوى مواردها البشرية وهذا ما يجب أن تعترف به حكوماتنا ان أرادت فعلاً أن تنهض نهضة حقيقية.

خاص - الأبجدية الجديدة
رهادة عبدوش
 

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق