الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

  مسار في اللاذقية تدعم أطفال السرطان
العدد الرابع والستين - 2009-10-17
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

نظم مركز مسار في اللاذقية بمساعدة شباب لنتطوع وبعض من المتطوعين الشباب من الهلال الأحمر في ساحة واسعة بالقرب من مبنى الأوقاف احتفاليه لفتت الأنظار إليها سواء من خلال ابتكار مسار فكرة جديدة نسبيا في مدينة اللاذقية وتجسيدها بشكل لائق وحضاري وأضافت الموسيقا والإضاءة الجيدة والعروض التقدمية شيئا من الخصوصية لهذه الاحتفالية.

واتسم استقبال المتطوعين بتنظيم مثالي من خلال التعامل مع الأطفال ومساعدتهم أو من خلال جمع التبرعات والمساعدة في تقديم بعض الأعمال الفنية بوجود فنانين تشكيلين أتوا خصيصا للمشاركة في رسم الفرحة على أطفال السرطان إضافة إلى تقديم المشروبات والوجبات الخفيفة للأطفال وبعض الهدايا.

ديانا درياني مسؤولة عن مشروع مسار أوضحت لمرصد نساء سورية عن فكرة مشروع (احتفظ فيها نحن بنسويها) فأجابت: في مركز مسار يوجد لدينا مشروع لنتطوع وهذا البرنامج يسعى إلى تنمية حس التطوع عند الشباب للقيام بمشاريع تخدم مجتمعهم المحلي وعلى هذا الأساس قام مجموعة من الشباب بزيارة إلى جمعية فرح وبسمة لأطفال السرطان وتم التعرف على بعض المشاكل الأساسية التي تواجه هذه الجمعيات ومتطلباتهم وحاجاتهم المستمرة إلى الريوع المالية للحصول على الأدوية اللازمة لعلاج طفل السرطان فهي مكلفة ومرهقة للجمعيات, فكان اللجوء إلى إعادة تصنيع الورق عن طريق جمع أكبر عدد ممكن من الورق لكي يتم بيعه الى المصانع المختصة بإعادة تدوير الورق والإيرادات التي تنتج من هذا المشروع تعود إلى صندوق الدواء في جمعية فرح وبسمة ونكون قد حققنا عدة فوائد في مشروع واحد فهذه المشاريع تنمي عند الشباب شعورهم بالمواطنة والمسؤولية وتحافظ على سلامة البيئة فكل 1طن من الورق المعاد تدويره ينقذ 15شجرة من القطع ونكون قد ساعدنا في شراء أدوية تفيد في معالجة أطفال السرطان. وهذا المشروع هو سلسلة من مشاريع يقدمها شباب لنتطوع وقد أضافت خدمات كبيرة للمجتمع المحلي فقد نظمنا ماراتون مسار اللاذقية لشراء أجهزة لغسل الكلى ,.ومشروع تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق مساعدة شباب لنتطوع لمحو أميتهم في المعلوماتية. واللافت للنظر اللوحة الكبيرة التي رسمت على جدار مدرسة ابن سينا بمساهمة من الفنانتين التشكيليتين أني مسروبيان وزويا سمور واللواتي انهمكن برسم أطفال السرطان بلوحة معبرة على شكل سلسلة متماسكة يدا بيد حيث يلون الطفل بعد أن يتم رسمه باللون الذي يختاره بمساعدة متطوعين مسار.وبينما وقف قرابة الثلاثين طفل وهم ينتظرون دورهم لكي يتم رسمهم. سأل مرصد نساء سورية الفنانة زويا سمور عن دور الفنان والألوان التي يستخدمها في رسم الفرحة على وجوه هؤلاء الأطفال فقالت: لاشك بأن مشاركة الفنان للطفل بمشاكله ومرضه بروح معنوية عالية تساهم في إدخال السعادة إلى وجوههم وزرع الأمل والحياة في نفوسهم وعقولهم ولاشك بأن الرسم والتلوين في الهواء الطلق يبعثان في نفس الطفل الأمل والطمأنينة وينمي الصلة بين الفنان والطفل وبين الأطفال أنفسهم ويكسر الحواجز بين الناس, ولا شك بأن تداخل الألوان تعبر عن الوضع النفسي للطفل فكلنا يعرف بأن اللون الأسود يعبر عن الحزن للطفل المريض بينما اللون الأخضر فهو يعبر عن الصحة وكما ترون فقد ارتأينا بأن يكون هناك تداخل في الألوان في هذه اللوحة فهي تعبر عن تضامن الطفل السليم والذي لون باللون الأخضر إلى جانب طفل السرطان والذي لون باللون الأحمر أو الأصفر.وهذه اللوحة هي عبارة عن رسالة أردنا أن نوجهها إلى أطفال السرطان أردنا أن نقول أننا بجانبهم ونحس بمعاناتهم وسوف نعمل على مساعدتهم لكي نرى البسمة مرسومة على وجوهكم.

وللموسيقى دور هام في علاج أي مرض فهي غذاء الروح وقد خصص مركز مسار مكانا لها ضمن هذه الاحتفالية عرف باسم العلاج بالموسيقى فهو برنامج طور على يد شخص يدعى أدي قدم من أمريكا إلى سوريا وخلال وجوده في سوريا تعرض إلى حادث ألزمه الجلوس في المنزل لمدة ثلاث سنوات فعمل على اكتشاف هذا البرنامج وعندما تعافى أراد تعميمه وتعليمه للراغبين من الشباب كما تحدث خالد كرباج احد هؤلاء الشباب الذي تدرب على يد أدي وحدثني عن هذا البرنامج فقال: يركز هذا البرنامج على قيام الأشخاص بأداء تمارين تساعد على التعلم مثل السيطرة على الأرداف العلوية أو السفلية أو تلقي الأوامر وتنفيذها وهو قائم على مبدأ المرح بالتعلم وكل تمرين ممكن أن يكون مكمل للأخر أو مستقل عنه وهناك آلات خاصة أنشأت خصيصا لهذا الأمر مثل الطبول وهذا البرنامج يستفيد منه الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة كالمصابين بإعاقات ذهنية (الشلل الدماغي, التوحد) فهو يعمل على تكوين ذاكرة صوتية للطفل.

وضمن هذه الاحتفالية خصص مكانا لرسم بعض الرسومات والذي يعرف الفيس بينتيغ (الأزهار والفراشات وشعار جمعية فرح وبسمة) على وجوه الأطفال المتواجدين والمتضامنين مع أطفال جمعية فرح وبسمة كتعبير عن شكرهم لحضورهم وكانت السعادة حاضرة بينهم وكانت الفنانة عبير القاضي وهي فنانة خريجة فنون جميلة والتي تشارك كمتطوعة سعيدة لوجود الأطفال بجانبها واللهفة والحماس على وجوهم.

وقد سأل مرصد نساء سورية المتطوعة زينة كفا في برنامج لنتطوع في مركز مسار عن دورها كمتطوعة فأجابت بأنها أتت لمساعدة أطفال السرطان وهي الآن في قمة السعادة لأنه حان الوقت كما تقول زينة لنشارك هذه الفئة بهمومها ومشاكلها وتقدم لهم يد العون على قدر المستطاع ويجب أن نقف بجانب أهالي أطفال السرطان وقفة معنوية بدلا من انشغال الإنسان بقضايا لاتفيد المجتمع بشيء وهذا ماأكده المتطوع مجدي لمرصد نساء سورية بأنه يجب أن يتم جذب أكبر شريحة ممكن من الشباب نحو العمل التضامني والخيري من خلال تهيئة وتدريب الشباب من أجل أن يكونوا أعضاء فاعلين في مد يد العون للأطفال المحتاجين منا كل الرعاية والاهتمام.

أما المتطوعة بشرى شحادة من نادي الرسم المجاني فقد سألها مرصد نساء سورية وهي كانت تساعد طفل صغير على تلوين لوحة رسمت له على الجدار عن أهمية العمل التطوعي فقالت بشرى:أنا سعيدة لأنني أقوم بعمل لطالما اعتبرته أساسي وبديهي في حياتي وأضافت بأنها تقربت اليوم وتعرفت بشكل مقرب على الطفل الأصم والطفل المصاب بمرض السرطان وقد تعلمت اليوم من الأطفال أكثر مما قد علمتهم.

وقد التقى مرصد نساء سورية مع الأخصائية الاجتماعية في جمعية بسمة ألاء رجا فحدثتنا عن بسمة بقولها بأنها جمعية أهلية مقرها دمشق تعنى بأطفال مرضى السرطان وتشرف على علاجهم من مختلف المحافظات السورية وتعنى بحوالي 1350طفلا وقد أتينا من دمشق لكي 8نشارك إلى جانب فرح ومسار ونعرف المجتمع بكافة طبقاته بطفل السرطان ومدى أهمية دعم المجتمع المحلي للأطفال السرطان وأهاليهم وعن عملها في بسمة أجابت ألاء بأنها تعمل يوميا في مشفى الأطفال كأخصائية مجتمعية وأن عملها هو تقديم العلاج النفسي للأطفال فهو خطوة ناجحة كون طفل السرطان يحتاج إلى دعم نفسي دائم وهذا مانعمل عليه سواء بواسطة تقديم الألعاب أو قيامنا ببعض الأنشطة الترفيهية لكي يعي الطفل بأننا نقف إلى جانبه وندعمه هو وأهله.

الدكتورة سهير كيخيا عضوة مجلس إدارة جمعية فرح لأطفال السرطان في اللاذقية صرحت لمرصد نساء سورية بأنه تم بفضل جهود جمعية فرح شفاء طفلتين من مرض السرطان وتمنت عبر مرصد نساء سورية بأن يتم تجهيز مشفى تشرين الجامعي لكي يستطيع الأطفال القادمين من مختلف المناطق القريبة من اللاذقية النوم في المشفى بدلا من مغادرتهم لها بعد إعطائهم الجرعات عند انتهاء الدوام الرسمي.أو أن يتم إيجاد أو تجهيز مركز بديل وهذه ما تتمناه جمعية فرح والتي سعت منذ بداية اشهارها إلى تخفيف المعاناة عن أطفال السرطان وتولد لدى هؤلاء الأطفال شعور بالأمان بعد ولادة جمعية فرح وأنا أتقدم بكل الشكر للدكتورة سماره الأرنب رئيسة الجمعية والى السيدة الأولى أسماء الأسد والتي لولا رعايتها لما كانت جمعية فرح.

اما عن أهالي الأطفال والتي تمت دعوتهم من قبل جمعيتي فرح وبسمه فكان الانطباع الايجابي متجليا" على وجوههم وقد ابدوا إعجابهم بالفكرة والحدث لأنهم يحتاجون لمثل هذا الدعم الحقيقي ومسانده المجتمع لهم في الدعم المادي والمعنوي لهم لاسيما أن الادويه مكلفه وتحتاج إلى مبالغ كبيره يصعب على معظم الأهالي تأمينها.وأكدت والدة احد الأطفال بأن طفلها كان مسرورا" برؤية الناس لجانبه لأن الحالة النفسية للطفل المريض مهمة جدا" في المساهمة في العلاج فالأطفال كانوا مسرورين بالهدايا التي قدمت لهم وقد تمنى الأهالي على ضرورة تكرار مثل هذه الاحتفاليات بشكل دوري لأنهم يحتاجون للدعم المتواصل والمستمر والى من يقف بجانبهم ويساندهم.

وعبرت فرح صفوت عضو إدارة جمعية فرح عن سعادتها بمشاركتها مع متطوعين جمعية فرح بتوزيع هدايا العيد للأطفال (ألبسة وألعاب) وعن اندهاشها بهذا الحشد من المجتمع المحلي والذي أتى لكي يدعم هذه الاحتفالية وهذا برأيها دليل على أن طفل السرطان محفور في قلوب الناس.

مشاهدات:
* غابت جمعية البيئة كعادتها عن هذه الاحتفالية رغم ارتباط هذا المشروع بعملها.
* شارك أكثر من 50متطوع في برنامج لنتطوع في هذه الاحتفالية.
* حضر جميع أعضاء وعضوات جمعية فرح لأطفال السرطان إضافة إلى متطوعي الجمعية وشاركوا جميعهم في مساعدة الأطفال وتوزيع الهدايا لهم.
* شاركت طفلة من جمعية الصم والبكم هذه الاحتفالية بالرغم من غياب كادر الجمعية.
* شارك الهلال الأحمر ونادي الرسم المجاني ببعض من متطوعيهم.
* توافد معظم سكان مدينة اللاذقية إلى هذا الحدث وشاركوا أطفال فرح وبسمة فرحتهم رغم هطول الأمطار من خلال التبرعات النقدية والعينية من خلال الورق الذي سوف يعاد تدويره.
* الغريب والملفت غياب الجهات الإعلامية المقروءة أو المواقع الالكترونية وقد أثار ذلك استياء جميع الحضور ولم يحضر سوى تلفزيون الدنيا ومرصد نساء سورية.

"احتفظ فيها نحن بنسويها".. حملة مركز مسار في اللاذقية لدعم أطفال السرطان"     

نورا قريعة  
المصدر:  نساء سورية
 

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الأول 2019
    12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق