الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 الرعاية الرسمية للأحداث الجانحين
ثغرات قانونية وقوانين دون تفعيل

العدد الثالث والخمسين - 2009-02-20
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

للأحداث الجانحين معاملة خاصة تتولى الدولة القيام بها عن طريق مجالات عديدة تبذلها تحت اسم الرعاية الرسمية للأحداث الجانحين وهي تتجلى بعدّة مظاهر أهمها سنّ التشريعات بهدف رعاية الأحداث الجانحين والعمل على تنظيم الطرق التي تُتَبع لضبط الحدث و محاكمته بالإضافة إلى المساهمة مع الجهود الشعبية التي تبذل في ميدان الرعاية.

وقد تم الاهتمام بضرورة وجود شرطة للأحداث تعمل على كشف مواطن الانحراف والجريمة والتعرف إلى الأوضاع والظروف التي تحيط بالأحداث فتهتم بحمايتهم من الانحراف وضبط جرائمهم وتصنيفها.

فالرعاية الرسمية عملت على إيجاد صيغة مناسبة للتعامل مع الحدث ولكن المشكلة تكمن في الثغرات التي سها عنها القانون وعدم تطبيق بعض القوانين التي سُنَّت لمصلحة الطفل أو الحدث ومن هذه المواد المادة (57) من قانون الأحداث الجانحين والمتعلقة بإحداث شرطة قضائية للأحداث لتقوم بالعناية بالأطفال الضالين وتنفيذ إجراءات المراقبة الاجتماعية بالإضافة إلى جمع المعلومات عن بيئات الأحداث وظروفهم التي جعلتهم يجنحون وغير ذلك من الإجراءات التي تختص بها دون غيرها. وكذلك المادة (10) من القانون نفسه والتي تنص على عدم تجاوز مدة توقيف الحدث شهر في مركز الملاحظة لكن على أرض الواقع لا يتم التقيد بذلك فقد يوقف الحدث مدة شهرين وأكثر دون أن تنطق المحكمة بالحكم ولا يخفى أن الطفل قد يكون بريئا أي يحبس دون ذنب فترة زمنية معينة يختلط فيها بأصحاب السوابق ويتعلم منهم ما لا يعرفه من أساليب وأفكار إجرامية لذلك من المفروض إحداث مراكز للملاحظة بشكل رسمي مخصصة للأحداث الذين يقرر القاضي توقيفهم فبل صدور الحكم النهائي بشأنهم.

ومن المواد الهامة التي لم تطبق بشكل حقيقي المادة (46) والتي تنص على ضرورة تسريع النطق بالحكم لما له من أهمية في وضع الحدث في حرفة تتناسب في فترة وجوده في المعهد. ولا بد من وجود محام للحدث حسب الفقرة (ب) من المادة (44) فلا يترك الأمر كيفما كان دون اهتمام.

ومن الخطوات الهامة الواجب اتخاذها توحيد تدابير الحماية والتدابير الاحترازية وإدراجها ضمن عنوان التدبير الاصلاحية لإعطاء فرصة للقاضي في اختيار ما يلائم حالة الحدث لأن غاية المشرّع هي إصلاح الحدث وإعادته إلى السلوك القويم مع ضرورة إعادة ورشات العمل إلى معهد الأحداث بشكل جاد وفعلي ليتمكنوا من تعلّم مهنة تفيدهم في المستقبل وتساعدهم على تجاوز مشكلتهم.

ولإختيار القاضي دور مهم في إتقان إسلوب التعامل مع الأحداث وعلى الأخص قضاة التحقيق الذين يجب أن يكونوا من ذوي الخبرة في شؤون الأحداث وهذا ما لا يتوفر في أكثر  قضاة الأحداث الموجودين في سورية.

وهكذا لكي تأخذ الرعاية الرسمية دورها في عملية رعاية الحدث يجب الاهتمام بتنفيذ القوانين والعمل على إعداد شرطة الأحداث ليصبحوا مؤهلين للقيام بمسؤوليات النشاط الوقائي لمنع الجريمة وبالتالي حماية الحدث والمجتمع.

الأبجدية الجديدة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

عمرو القاضي
انا اعتقد ان الاشوريون هم اول من اخترع الابجدية(الحروف المسمارية) وذلك في توقيت مقارب لاختراع الفراعنة للكتابة الهيروغليفية
وليس السوريون كما يروج لهذا موقعكم الكريم
ولكم جزيل الشكر


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
ايار 2019
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق