الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 بعيدا عن تنميط عمل المرأة
مشروعا رياديا تفتتحه سيدة سوريّة

العدد الثاني والأربعين - 2008-09-01
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

منذ تخرجها من الجامعة وضعت لنفسها هدفا بعيدا عن الأهداف التي وضعها الكثير  ممن معها في معهد التعويضات السنية ففي بالها مشروعها الخاص وطموحها الذي يتعدى النطاق الضيق ليصل الى منطقتها بأكملها القطيفة -ريف دمشق- حيث قررت افتتاح مخبر خاص بالتعويضات السنيّة بنموذج مختلف عن المخابر المعروفة والموجودة في المنطقة وبدأت الفكرة تنمو في ذهنها فكونت مخططات  لهذا المشروع لكنها بقيت حبرا على ورق لسنوات  خاضت خلالها  العديد من المحاولات في العمل عند المخبريين لكنها دائما كانت تعود الى فكرتها الحلم وتبحث عن منافذ علّها تساعدها للبدء مشروعها الى أن عثرت والدتها في إحدى الجرائد على مؤسسة تمّول المشاريع الصغيرة وتساند الشباب للبدء بمشاريعهم ماديا ومعنويا وهنا كانت نقطة الانطلاق لتحقيق ما انتظرته طويلا (ريم الشيخة) ستة وعشرين عاما وهي أم  لديها طفلة واحدة وزوج يدعمها معنويا بالإضافة الى والدتها التي كانت معها خطوة بخطوة قررت خوض التجربة وبادرت الى مؤسسة بداية عرضت مشروعها ونال الموافقة و التمويل وهي اليوم نبدأ الخطوات الأولى بالحياة العملية لتحكي تجربتها منذ أن كان مشروعها حلما الى أن أصبح اسمنتا وحجارة وأجهزة أطلقت عليه اسم (لجين للتعويضات السنية) تقول ريم: لم تبارح فكرة المشروع خيالي لحظة واحدة كنت متيقنة أني سأحققه يوما لكني انتظرت الفرصة المناسبة التي لا تضطرني للاستدانة أو القرض وعندما علمت عن طريق وسائل الإعلام أن هنالك من يموّل المشاريع الصغيرة الشبابية ويدعم على وجه الخصوص المشاريع النسائية وخاصة المميزة والتي تطرح نموذجا مختلفا في المنطقة عن المشاريع المعمولة عادة تقدمت بخطى ثابتة متيقنة أن مشروعي سيحظى بالموافقة وهكذا كان وبدأت العمل على تحقيق المشروع بدعم من مؤسسة بداية المالي وهو تمويل بحدود مئتي ألف سأسدده على مدى ثلاث سنوات وعلى دفعات مختلفة بالإضافة الى أن مؤسسة بداية تدعم المشاريع بمشرفين ذوي خبرة ومتطوعين  يرافقون صاحب المشروع يوجهونه ويرشدونه على السبل الأنسب لتحقيق المشروع وتتابع السيدة ريم: "انني أشجع الجميع على هذه الخطوات وخصوصا النساء فهي فرصة علينا ألا نضيعها.وأن نثبت أننا قادرات على العمل في المجال  الاقتصادي".
وأثناء جولتنا في المشروع استطعنا تلمس الجهد المبذول في كل تفصيلة من تفاصيله التي تحدثت عنها مديرة مؤسسة بداية(رنا نشواتي) بقولها: إننا نسقنا مع عدة جهات للوصول لافتتاح مشروع (ريم الشيخة) حيث قيمناه منذ البداية كمشروع رائد ودرسنا الجدوى الاقتصادية وقيمناه بأنه مشروع قوي وناجح ونسقنا مع السيد (أنس الشامي) ليكون مستشار للمشروع كمتطوع لمدة ثلاث سنوات وهو تابع المشروع منذ دراسة الخطة الى الآن يرافق خطوات المشروع بدقة متناهية وبأمل أن ينجح ويشكل بصمة في المنطقة وحافز لآخرين أن يخطوا خطوات مماثلة لتشجيع الاقتصاد والعمل الحر.
هذا وتستمر ريم بعملها الذي تتمنى أن يشكل أساسا لمشاريع ستقوم بها بالمستقبل فهي لن تقف هنا فطموحها لا حدود له والجميع يساندها الأسرة والمجتمع.


فكرة عن مؤسسة بداية:
في عام 2004، أُطلقت "بداية" كمشروع ريادي بمساعدة منظمات  أخرى، و هي الصندوق السوري لتنمية الريف )فردوس)، جمعية تطوير وتفعيل دور المرأة في التنمية الاقتصادية (مورد)، وجمعية رواد الأعمال الشباب (سيا).
في عام 2006، تم ترخيص بداية كمؤسسة خاصة  غير ربحية غير حكومية من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية و العمل، كما تم اعتمادها من قبل الجمعية العالمية لأعمال الشباب YBI لتكون جزء من شبكتها .
وتضع شروطا للتمويل منها  أن يكون عمر طالب التمويل بين (18-35)عاما، غير موظف لدى أي جهة حكومية وأن يقدم خطة عمل بشروط محددة، علما ان المؤسسة تولي اهتماما خاصا للنساء وخصوصا ذوات الأفكار الريادية  والتي تبتعد عن نمطية عمل المرأة.

رهادة عبدوش

الأبجدية الجديدة

 

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق