الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 قصر عنتر على قمة جبل الشيخ...
أعلى معابد العصر الروماني في الشرق

العدد الأربعين - 2008-03-22
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

اعتبر جبل الحرمون مقدسا منذ أقدم العصور وسمي في العصور القديمة الحرمون ولعلها مشتقة من الحرام أو الحرم, ورغم اكتشاف معابد تعود للعصور القديمة فيه, إلا أنه في العصر الروماني كان على سفوحه أكثر من 25 معبداً يشرف عليها من على معبد القمة أعلى معابد الشرق القديم (قصر عنتر).
وقصر عنتر هي التسمية المحلية لمعبد القمة ويسميه البعض قصر شبيب, يقع هذا المعبد على قمة جبل الشيخ على ارتفاع 2814 م, وفي عام 1869 وجد عالم الآثار الانكليزي (وارن) حجراً بجانب جدار المعبد عليه نص يوناني (تم نقل الحجر فيما بعد إلى المتحف البريطاني), يقول: (بأمر الإله الأعظم المقدس, الذين أقسموا من هنا) ولأن النص كامل ولكنه مختصر فقد دفع بتأويلات كثيرة حول: من هو الإله الأعظم? ومن هم الذين أقسموا, وقد اعتبر الإله المقدس هو نفسه بعل حرمون الوارد في بعض الكتب المقدسة, والذين أقسموا هم المؤمنون الذين يصعدون إلى هذا المعبد لتأدية الطقوس المطلوبة وهي الطواف حول القمة المخروطية وعليهم أن يقسموا على الطاعة قبل أن يتجاوزوا المكان الذي وضع فيه الحجر مما يدل على أن المكان محرم على البعض.‏
زار المعبد وصفي زكريا عام 1935 وبعد أن وصف الطريق الصعب إليه من قرية عرنة ومن خلال الوصف يستنتج: أن المعبد يضم قمة مخروطية ترتفع عما حولها 5-6 أمتار وقد حفر في أعلاها تجويف قطره 3-4 أمتار وفيها مغارة وتحدث عن سور يبدو أنه حول التجويف المذكور مبني بحجارة بيضوية ضخمة, وحول القمة سور مؤلف من مدماكين بني الأول منهما على الصخر مباشرة بعد نحته وتسويته وهو من الحجارة المنحوتة جيدا طولها من بين 60-420 سم وعرضها وارتفاعها 70 سم وجنوب هذا السور تقع أطلال المعبد الصغير المبني بحجارة ضخمة شكلها محدب, وإلى الشمال الشرقي توجد مغارة ثانية عميقة, وفي مدخلها عمودان كبيران.‏
ويبدو أن النشاط الديني استمر في المعبد حتى العصر الأموي بسبب وجود نقود وحلي رومانية وبيزنطية وأموية حفظ بعضها في متحف القنيطرة.‏

فراس عيسى

 

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق