الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 قرى في الجولان..
مدينة استفاقت على الحضارة ..

العدد الأربعين - 2008-03-22
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

من المدن القديمة في الجولان, سميت في القرون الوسطى أفيق, وعرفت فيما بعد بمدينة فيق, وورد ذكرها على لسان المؤرخ العربي البلاذري عام 869 وذكر أنها احتلت على يد شرحبيل العربي عام ,683 كما ذكرها أحد السياح الألمان حيث مر بالجولان عام 1805 وتعرف على فيق, كانت حينها تسكنها مئة عائلة اسلامية وأربع مسيحية.‏
تقع مدينة فيق فوق مرتفع بركاني يطل على بحيرة طبرية غرباً وعلى بعد 6 كم منها وتشرف على وادي الياقوصة جنوباً, وتبعد 50 كم إلى الجنوب من مدينة القنيطرة وإعمارها قديم يعود إلى عصور قديمة سبقت العصر الآرامي وإن الآثار المكتشفة فيها من حلي ذهبية وزجاج قديم ونقود معدنية وعناصر معمارية تدل على أهميتها قديماً, ويذكر المؤرخون أنها كانت إحدى اتحاد المدن العشر (ديكابوليس) في نهاية العصر الهلنستي, وقد صكت نقوداً خاصة بها.‏
وتنتشر فيها أنقاض العمائر الأثرية على مساحات واسعة كما يوجد جنوب البلدة تل أثري غني بالحجارة الأثرية والاعمدة والتيجان الأيونية المزخرفة.‏
كما يوجد في نفس الاتجاه قصر العلية وهو مبنى اسلامي تتناثر فيه الانقاض الحجرية وقد نقشت على بعضها كتابات يونانية وعربية وكوفية.‏
اعتبرت مدينة فيق مركز منطقة تتبع لمحافظة القنيطرة, بلغ عدد سكانها عام 1967 قرابة 2120 نسمة, وقد استقر فيها بعض بدو المنطقة وبنوا بيوتهم من الحجارة البازلتية المسواة, ذات السقوف المصنوعة من الطين والخشب والتوتياء.‏

مها يوسف
المصدر: الثورة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق