الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 معاناة حواء
العدد الرابع والثلاثين - 2007-07-28
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

 لم أركب يوماً سيارة تاكسي إلا ولفتتني طريقة ورد فعل السائق وتلك العبارات المشتركة فيما بين السائقين بشكل خاص.. وفي جلسات الرجال بشكل عام.. وآراؤهم وسخريتهم من السيدات اللواتي يقدن سياراتهن (بهدوء وحذر وانتباه) وسط زحمة السير. وكيف أن هذا الهدوء.. وهذا الحذر هما (وياللغرابة) مجال للانتقاد والسخرية من قبلهم! وكثيراً ما رددوا وبطريقة عفوية لا تخلو من البراءة وتخلو من الأدب واللياقة (مقولة): "إنها المرأة" وأتبعوها بعبارات أقسى تنمُّ عن تحامل على المرأة بشكل عام.
والغريب، كيف يقلل هؤلاء من قدرة المرأة على القيادة ويستخّفون من إمكاناتها في الوقت التي تؤكد فيه الدراسات الحديثة - وفيما يختص بموضوع قيادة السيارات - أن النساء أكثر تعقّلاً وأكثر إحساساً بالمسؤولية من الرجال.
فقد أكد  علماء في جامعة "برادفورد" البريطانية بأن التجارب التي أجروها على عينة من الرجال والنساء - شملت امتحاناً عمليا للذاكرة واليقظة والقدرة على التركيز والتنسيق والانتباه -  أظهرت أن النساء تفوقن على الرجال في كل تلك الأمور.
وقد عزا العلماء أسباب تفوق النساء على الرجال في هذه المسائل إلى هرمون (الأستروجين) الموجود في جسم المرأة وهو المسؤول عن تحفيز الدماغ على العمل واليقظة والتنظيم مما يجعل المرأة أكثر قدرة في كل تلك الأمور والتي هي بالتأكيد من أكثر الأمور أهمية والتي تحتاجها عملية قيادة السيارات.
أليست  القيادة وكما يقولون (فن وذوق وأخلاق)؟
ومن غير المرأة أكثر امتلاكاً للمسات الفن ولمسات الذوق وسلوك الأخلاق؟  ليس في مجال القيادة على الطرقات العامة فقط بل على القيادة والإدارة  بشكل عام.   
لذا أجده أمراً مستغرباً ومحزناً كيف يلجأ الكثير من الرجال ولاسيما الشرقيين منهم إلى الاستهانة بالمرأة وقدراتها وإمكاناتها، ومحاولة تهميش دورها في الحياة، وهي أكثر الكائنات الحية امتلاكاً لإرادة الحياة.
لا بل الهزء والسخرية من أهمية هذا الدور الذي تلعبه، وخاصة في حياة هؤلاء الرجال أنفسهم.
فهذا تراه يهزأ من الطبيبات ويرفض الوثوق بأي منهن للمشورة أو العلاج! لا بل يفتخر. ويتباهى بهذا الرأي وهذا (التعميم) وبأنه لا يمكن الوثوق بـ (امرأة ) ولا سيما في أمور صحية خطيرة وجدية وخاصة في العمليات الجراحية. ولكنه بالمقابل وبشكل متناقض يرفض أن تلد زوجته أو أخته عند طبيب (رجل) حتى ولو كان من أحد الأقارب ومن أطباء التوليد المشهورين والناجحين ويفضل اللجوء الى طبيبة تخرجت حديثا! أو تتدرب في مشفى عام! وأحيانا يلجأ إلى (الداية) أو القابلة كما كانت أمه وجدته ونساء الحارة يلدن من زمان.
وهذا مراهق تراه يضرب أخته لأنها ببساطة تفوقه وتتميز عليه في كل شيء، ابتداء من الدراسة إلى الالتزام بالواجبات، إلى القدرة على الاهتمام وعلى المساعدة والعناية بكل من حولها......!
وهذا يستعبد زوجته ويحاول إذلالها مع كل طلعة شمس والتقليل من أهمية عملها وعدم الإحساس بتعبها وهي من  تعمل وتكد وتجاهد إلى جانبه لسنين طويلة، لا لشيء، إلا ليظهر تميزه وتفوقه.!

وأتساءل أخيراً... إلى متى ستستمر معاناة حواء؟ وهل من أمل في تغيير تلك العقول؟ ومتى سنقولها ونتهلل بأننا حقيقة قد تجاوزنا أزمنة الجهل؟

ماجدة زنبقة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء

واحد ونص
عند وجود الاحترام المتبادل بين الزوجين تهون كل المصاعب، وينسى كل منهما عناءه خلال النهار، أما إذا المرأة بدها تحرق نفس جوزها أول ما بيوصل على البيت بالسير الفاضية والرجال بدو يتفشش بزوجته من اللي عاناه خارج البيت بيصير هذا ساحة حرب.
واحد
مافي شب بيحسن يطول ظفر بنت بدون مايحط يللي فوقو وتحتو, وبعدين بيصير خادم مطيع عند المدام يللي رح تستعبدوا وتكتم على نفسواا... صار بدنا جمعية للدفاع عن حقوق الرجل

أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق