الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 باب بولس الرسول «ساتورنوس»
2013-11-12
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

كيسان أو باب ساتورنوس في العهد الروماني أو باب بولس نسبة إلى القديس بولس الرسول، هو أحد أبواب دمشق السبعة الأصلية، والشاهد على روائع الفنون العمرانية الدمشقية القديمة وعمق الحضارات التي مرت على هذه المدينة لكونه يمزج بين عبق التاريخ وأصالته والقداسة معاً.

بني باب «كيسان» في العصر الإسلامي المملوكي، وأعيد ترميمه خلال السنوات القليلة الماضية، ويعدّ من أهم أبواب «دمشق» السبعة، التي اشتهرت بها منذ حقب زمنية طويلة، وباتت الآن تاريخاً حاضراً، يعزز من مكانتها الأثرية والسياحية.

تأتي أهمية الباب من موقعه الهندسي والعمراني على السور الروماني الأثري الذي يلفّ منطقة باب شرقي ويحيط بالشام القديمة في اتجاهاتها الأربعة، ولكونه أبعد الأبواب السبعة عن قلبها، ومن جانب آخر، هو نقطة انطلاق المسيحية إلى العالم على يد القديس بولس الرسول.

أما تسمية باب كيسان فتعود حسب الكتب التاريخية إلى أحد قادة معاوية بن أبي سفيان ويدعى كيسان الذي بقي محاصراً في باب ساتورن ولما أبلى بلاءً حسناً سمي الباب باسمه «باب كيسان» ويقال إن اسم كيسان محرف عن قيصون، وهي كلمة سريانية تعني: طرفي نهائي أقصى.

ولباب «كيسان» أجزاء نحتية ومعمارية تشكّل واجهته الرئيسة من الخارج، ولجزء منها وصف جمالي يتعلق بالأيقونات الست المعروضة في المعبد داخله، فمنذ رؤيتنا الأولى للواجهة الرئيسة، تصادفنا نافذة ملكيّة تاجيّة الشكل، في أعلى الجدار الوسطي للباب، تشير إليها قصة القديس «بولس» التي ترويَها أحداث الأيقونات الست داخل المعبد، وتقول في تحليل مجرياتها:«إن القديس «بولس الرسول» في طفولته، وإثر تعرض أسرته لمشاق عصيبة، وضع في سلة وأنزل من خلالها إلى الأرض تفادياً لخطر محدق ونشراً للسلام». وقد ارتبطت تلك الحادثة بقدسية المعبد وأهمية طقوسه الصوفية والدينية. ونلاحظ بعد دخولنا البوابة الرئيسة، والوقوف على العتبة الأولى من المنصة الداخلية لباب «كيسان» حجرة يسارية، مُلئت رفوفها بالصور الدينية والكثير من أنواع الهدايا الصغيرة، والتحف الخشبية المجسدة لقصة «السيد المسيح»، والديانة المسيحية يمنحها المشرف هناك تذكاراً جمالياً للسائحين الذين يَقدُمون لزيارة المكان، والتعرف إلى ما فيه من خصوصية دينية وآداب إنجيلية. تزور المعبد سنوياً وفود أجنبية سائحة وأحياناً تقام في داخل المعبد أفراح احتفالية كعقد الزفاف، وهناك يوم واحد، وهو «الأحد»، لا تقام فيه أيّ طقوس.

المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق