الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 ياسين رفاعية.. نصٌّ لا يكف عن الحلم
2013-10-31
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

من القلائل الذين تجاوزوا الحد الفاصل بين الواقع المعيش بكامل صدماته وقساوته وأثمانه الباهظة من جهة، والأدب كعملية خلق موازٍ لكنها أوسع رحابة وأكثر شفافية ورأفة بالإنسان.

 في هذا الفضاء يمكن القول إنه من القلائل الذين يكتبون مثلما يعيشون ولا يمكنهم الحياة أبداً بعيداً عن الكتابة، هكذا نكتشف الكاتب ياسين رفاعية من مؤلفاته الأولى في القصة والشعر والرواية وقصص الأطفال، تلك الحصيلة المتكاملة من المؤلفات التي تحمل معاناة رفاعية وأحلامه مثلما تحمل نظرته إلى الإنسان والوطن والانحياز الدائم لحالة مثلى من الحلم الذي نحته بعناية كأسلوب عيشه ودأبه وتفانيه منذ أن بدأ صحفياً وانتهى أديباً وكاتب مقالات معروفاً يحفظه القارىء السوري والعربي عن ظهر قلب.

كأن رفاعية حرص دائماً على مواجهة العالم بتلك المدينة الفاضلة التي أسسها مع صدور كتبه الأولى مطلع الستينيات وصولاً إلى مقالاته الصحفية التي حرص على الإطلالة عبرها بشكل دوري في الصحافة السورية.
فهو بقدر ما اشتغل على الشعر والقصة والنص الروائي، فإنه أعطى اهتمامه إلى المقال الأدبي الذي لم يكن ليقل شأناً عن مؤلفاته تلك.
هذه القدرية العجيبة مع الكتابة أوصلته بشكل ما إلى ما يشبه التماهي مع النصوص عندما عمل دائماً على ردم الهوة بين الواقع والخيال محاولاً تقريب الطرفين إلى بعضهما بعضاً ما أمكن.
تختصر عناوين ياسين رفاعية الأولى الكثير من رؤيته للحياة وتبين انفعالاته الحادة بدءاً من «الحزن في كل مكان» وهي مجموعة قصصية صادرة في دمشق عام 1960، مروراً بكتابه الشعري «بوح - رسائل حب بوح» الصادر عام 1961، وصولاً إلى روايته الشهيرة «مصرع ألماس» و«أنت الحبيبة وأنا العاشق» إلى رواية «سوريو جسر الكولا» وغيرها كثير من الكتب التي حملت تجربة رفاعية وخبرته والشخصيات التي ظلت ترافقه في نصوصه، وربما يكون في حضور زوجته الشاعرة أمل الجراح في تلك النصوص هو المثال الأبلغ على حرص رفاعية على إنجاز حربه مع قساوة الواقع على أمل خلق خيار أقل أسى في الكتابة.
يحضر موضوع الفقد بقوة في تجربة رفاعية بسبب معاناته في فقد الأعزاء، وهنا شكلت الكتابة خياراً دائماً لحالة الحلم لديه في استرجاع الشخصيات المقربة وإعادتها للحياة. في تلك الكتابات تحضر شفافية رفاعية وصدقه وانفعالاته الحادة التي بقيت تلازمه في جميع كتاباته وإصراره الدائم على تبني قضية الدفاع عن الحلم حتى في أشد اللحظات حلكة لديه.
ولد رفاعية في دمشق عام 1934 وتلقى تعليمه فيها، عمل خبازاً وعاملاً في مصنع للنسيج ثم بدأ مشواره مع الكتابة فعمل صحفياً ومحرراً أدبياً، ليصبح عام 1961 سكرتير تحرير في مجلة المعرفة، وفي مجلة الأحد اللبنانية رئيساً للقسم الثقافي عدا عن كتابته في العديد من الصحف العربية والمحلية«الثورة وتشرين»، كما أصبح عضواً في جمعية القصة والرواية.
كتب رفاعية الكثير من المؤلفات في الشعر والقصة والرواية وقصص الأطفال، مثل: «العالم يغرق»، «لغة الحب»، «الممر –رواية»، «رفاق سبقوا –ذكريات»، «امرأة غامضة –رواية»، «أُحبك وبالعكس أُحبك- شعر»، «دماء بالألوان –رواية»، «رأس بيروت-رواية».. وغيرها الكثير من العناوين التي تظهر دأب الكاتب وجهده ورهانه الدائم على جدوى الثقافة والكلمة.

المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الأول 2017
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031        

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق