الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 طباعة صورة العائلة على الوسائد والفناجين ابتكار سوري
2013-10-28
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

الصورة الشخصية أو العائلية وجدت منذ زمن بعيد والتصوير في بدايته كان رسما والرسامون كانوا يتنافسون في ذلك إلى أن دخلت آلة التصوير في نقل الصورة وأما عن مستجدات هذه الحرفة فقد كان للسوريين حظ موفق في ذلك.

وقال سامر سلمو أحد المتخصصين في فن التصوير لنشرة سانا المنوعة إن التصوير صناعة فن أكثر منها حرفة مهنية لأن المصور الحقيقي في بدايته كان عليه ان يتمتع بموهبة الرسم ويكون لديه خيال واسع وحب لهذه المهنة القديمة الجديدة لأنها بحر من العلوم.

وأضاف أن والده سليمان كان من أوائل محبي هذه المهنة وهو من الأشخاص الذين ساهموا في تطويرها فقد بدأ في تصوير اللوحة من خلال الحرق على الخشب ثم التصوير بالأبيض والأسود وفيما بعد التصوير الملون إلى أن فكر في نقل الصورة وطبعها على السيراميك بالأبيض والأسود وهذه كانت بدايته لتطوير فن التصوير السوري.

وأضاف سلمو لقد تعلمنا الكثير من والدنا وأولها حب المهنة حتى نرتقي بها إلى حد كبير ونحن طورنا طباعة الصور من السيراميك إلى ابتكار جديد من خلال آلة هي من ابتكارنا لتحل محل مكبس كنا استوردناه من الخارج وبهذه الآلة استطعنا نقل الصورة الشخصية على الفناجين وفوانيس الإضاءة في غرف النوم وعلى الوسائد والأقمشة وساعات الحائط وحتى أن الملونات الطبيعية وهي عبارة عن مواد بودرة تخضع لحرارة معينة من خلال ضغطها بمكبس كان كبير الحجم قد استبدلناه بمكبس صغير ويفي بالغرض وطبعا يحتاج هذا المكبس لدرجة حرارة عالية حتى لاتمحى الصورة عن السيراميك أو القماش ولو تعرضت للماء أو الغسيل.

وأشار إلى أنه في عيد الحب منذ عام تقريبا أراد أن يفاجىء زبائنه بابتكار جديد وهو الفنجان السحري فهناك العديد من الراغبين بطباعة صورة أحبائهم على وسائدهم ويخفونها عن العيون وبابتكار فنجان سحري تطبع عليه صورة الشخص على محيط الفنجان من الخارج ثم يلون باللون الأسود بحيث لاتظهر الصورة للناظرين إليه إلا في حالة واحدة وهي عند تعبئة الفنجان بالماء الساخن لأن الحرارة وحدها هي التي تظهر الصورة وإذا أراد إخفاء الصورة أفرغها من الماء وعندها تختفي الصورة.

ولقد لقي الفنجان السحري رواجا كبيرا وحتى الأزواج وجدوا منه هدية جميلة يتبادلونها في أعياد زواجهم وأما عن الأمهات فقد وجدن أيضا في هذا الفنجان السحري مفاجأة لطفلها في عيد ميلاده مشيرا إلى أنه يحاول دائما أن يطور مهنته بما يتلاءم مع العصر وذلك بابتكارات جديدة وبطابع سوري فريد.

المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
كانون الثاني 2018
  123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031      

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق