الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 آفاق.. خــارج الـتـغـطـيــة
2013-10-07
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

دفتر الهواتف اهترأ واختلطت أوراقه الصغيرة، وما استطعتُ تجديده على أي مذهب من مذاهب التجديد! امَّحَتْ بعض أرقام الحبر الناشف، فكيف بتلك المكتوبة بقلم الرصاص؟ بل وفوجئتُ بأن زمن تجديده الأول خلَّف أرقاماً باتت لاتنتمي إلى أي مقسم عامل على أرض سورية، وأرقاماً لم أستخدمها منذ سنوات ورحل أصحابها دون أن أتذكر بدقة تواريخ رحيلهم، ومنهم بديع حقي وأسامة أنور عكاشة وسامي الجندي ودلال حاتم ومحمد جومر، أو اختفوا في زحمة الأيام وانقطاع الصلات التي لاندري كيف تفعل ونحن لاهون أو مشغولون، بينما تواصل الاتصالات سيرتها العجيبة في أن يتصل المرء بآخر دون أن يعرف أو يحفظ رقمه المسجل على الهاتف، فمن مسؤولية الجوّال، ذاكرة لاعلاقة لها بذاكرتنا الحية، المزاجية، وإذا فُقِدَ الجوال، تاه صاحبه في الأرقام وماعاد يتذكر أقرب الناس إليه!

مؤخَّراً باتت الرسالة الصماء تتردد على بعض الأرقام: هذا الرقم مغلق أو خارج التغطية... ولا أضطرُّ لسماع بقية الرسالة بل أستقصي من المعارف: ما أخبار المترجم «ث . د»؟ اتصلت به لأعرب له عن إعجابي بآخر كتاب قرأتُه، وكان بحق من أثرى الكتب التي قرأت! -ألم تسمعي أنه غادر الوزارة وهو يعمل الآن في مركز عزمي بشارة في عاصمة التآمر على الشعب العربي! – أين الأستاذ الجامعي «أ . ب» الذي كان يشارك في البرامج الإذاعية ويتصنع شكل مفكر بشعر منفوش وسيجار وأفكار مفخمة غير مترابطة، يخاف المستمع أن يبدي رأياً فيها كيلا يوصم بالجهل، ومع ذلك تصرُّ المذيعة أن تستضيفه مرتين في الشهر في برنامجها الأسبوعي، لتزيدنا مللاً، وانصرافاً عن نظرياته في الصراع العربي الصهيوني وتغَوُّل الولايات المتحدة الأمريكية على شعوب الأرض ومنها أهله في فلسطين، وفي ثقافة البترول التي دمرت القيم الوطنية والعروبية! - ألم تسمعي؟ طار الرجل إلى جامعة الدوحة وخلَّف وراءه دمشق التي لم تُنصفْه كما يستحق كعالم!!
المذيعة إياها باتت فجأة خارج التغطية، ولم أضطر للسؤال عن سرِّها لأنها خرجت على إحدى الفضائيات مع توقع ماذا ستقول! الشيخة المتقاعدة كانت تعيش في سجن ولم تصدق أنها هربت منه، بل وتحدثت بأريحية عن أن جهة ما، طلبت منها أن توافيها بالمخفي من شؤون الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، ريثما تحين ساعة المغادرة... وقد تسللت مع المتسللين، بعد أن أغلقت بيتها المُهدى إليها من الدولة، بمفتاح مغمّس بأوهام نصرٍ من انتصارات حياتها الإعلامية التي عاشتها مدللةً، محاطة بهالة لم يخطر لأقرب زملائها أن فيها تباهياً بالتجسس على هيئة عملت فيها أكثر من ثلاثين عاماً...
في سيل الأفكار الذي لم ينقطع منذ بدأ الجسد السوري يتلقى البلطات والسيوف والحراب والأكاذيب، لم أتوقع أن تأتيني أخبار عن أصحاب الهواتف الخارج التغطية، ومنهم فنانون، حين تنكروا للبلد أذهلوا الحياء ببذاءة لسانهم وهم يتسابقون إلى هجائه ومنهم أشباه كتّاب انفتحت لهم براميل الدولارات مقابل أن يقصّوا حكايات عن التعذيب والاعتقالات والقتل، لكن وصلني أن الإعلامية التي حطّت في دولة أوروبية وفي رأسها مجد أوبرا وينفري، قد طُردت، فلم أجد في نفسي طيفاً من التعاطف مع من أحرقت سفنها وانضمَّت للقطيع الراكض إلى المال مع شعارات نبيلة ومشاركة في سفك دماء أغلى أعزائنا وتدمير بيتنا الجميل الذي باتوا خارجه قبل أن يصبحوا خارج تغطية شبكة الاتصالات، ونحن نرفض أن يكونوا، بعد نهضة النصر، مشتركين في أي شأن يخص الذين حمَوا الوطن بدمائهم وممتلكاتهم ووضعوه في القلب وفدَوه بالروح...

نهلة سوسو
المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
كانون الثاني 2018
  123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031      

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق