الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 بلا مجاملات.. الأم تنتعش بزيارة أبنائها
2013-09-30
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

الأم تنتعش بزيارة أبنائها، هذه العبارة التي قرأتها في إحدى الصحف الزميلة والتي جاءت على لسان أحد المواطنين الذين التقتهم الصحيفة على هامش زيارته إلى سورية لكونه مغترباً وقدم إلى وطنه الأم لقضاء إجازته بحسبما جاء في الحوار الذي جرى معه ..
 هذه العبارة دفعتني إلى التوقف عندها نظراً لما تعنيه من انتماء وتجذر بالوطن فعلى الرغم من كل ما يعانيه الوطن من إرهاب !! فضل مع غيره من أبناء الوطن المغتربين قضاء إجازته في ربوع وطنه الأم بين أقاربه وأصدقائه ، ليؤكد أن سورية ببحرها وجبالها لا تزال تضاهي جميع البلدان رغم تطاول الإرهاب عليها.
هذا الموقف وهذه الرؤية في حقيقة الأمر تؤشر إلى أن الوطن هو دائما بوصلة المواطن السوري وهذا يعيدني إلى مفكرة العاشق الدمشقي نزار قباني .. عندما قال :
يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها
فمسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا
وأرجعيني إلى أسوارِ مدرستي
وأرجعيني الحبرَ والطبشورَ والكتبا
تلكَ الزواريبُ كم كنزٍ طمرتُ بها
وكم تركتُ عليها ذكرياتِ صبا
فعلى الرغم من كل ما تمرّ به سورية من أحداث، آثر الكثير من المغتربين قضاء إجازاتهم في بلدهم الأم سورية متحدّين كل الضغوطات والمضايقات التي يُعاملون بها في الخارج، ومتجاهلين التحذيرات المختلفة بشأن غياب الأمن والأمان عن بعض المناطق السياحية التي تشهد توترات أمنية، وانطلاقاً من مقولتهم: (ما في أحلى من الصيفية بسورية) نقول: يحدونا الأمل أن تحمل أيام السنة القادمة عودة الدفء والسلام لحياتنا التي عكرت صفوها الأصوات النشاز التي خرجت هنا وهناك في بعض مدننا وقرانا بهدف تعميم الفوضى وزعزعة الاستقرار وتهديد وحدة الشعب والوطن و اتسمت بصور الألم التي تصدرت جدران العديد من البيوت وامتزجت بصرخات الأطفال ممن فقدوا أحباء لهم برصاص الغدر وأدوات الموت...
أملنا كبير في أن يعود الأمان العميم والخير الوفير ليسود الهدوء البلاد.. ‏وكلنا أمل في أن تكون الأسرة السورية بكل أطيافها السياسية والاجتماعية متلاحمة للذود عن استقرار الوطن ووحدته.. التي تتكالب عليها القوى الحاقدة وأزلامها، المتربصون والكارهون والغارقون في مستنقع العداء لسورية وشعبها الأبي الصامد الرافض، لكل محاولات تهديد أمن واستقرار الوطن وزعزعة وحدته الوطنية وكينونته.

جمال حمامة
المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تموز 2018
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031        

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق