الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 يبرود أقدم الحضارات الإنسانية
2013-09-24
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

تزخر مدينة «يبرود» بالمغاور والكهوف التي تروي قصة حضارة موغلة في القدم، وهو ما رشحها لأن تكون واحدة من أقدم المناطق التي احتضنت سكن الإنسان الأول.

وقد أكدت الدراسات التاريخية والمكتشفات الأثرية التي قامت بها بعثات وطنية وأجنبية خلال السنوات الماضية أن مدينة «يبرود» تعد أقدم سكن للإنسان في سورية والشرق عموماً، وهو ما يمكن الاطلاع عليه عبر المغاور والكهوف المنتشرة في أطراف المدينة، فضلاً عن شواهد تاريخية أخرى من لقى ومكتشفات مختلفة.

ومن المؤكد أن «يبرود» كانت موطناً للإنسان الحجري وهو ما أثبته علماء التاريخ، ووفرت الكهوف والمغاور أسباب البقاء لهذا الإنسان إذ تمكن من درء الأخطار، وتجنب الحيوانات المفترسة وعوامل الطبيعة القاسية، ما أسهم في بناء حضارة لا تزال بعض معالمها قائمة حتى الآن، وأبرزها الأودية المنتشرة في المدينة ومنها واديا «اسكفتا والرسائل»، وهما من أقدم أودية العالم.

وقد خرجت البعثات الأثرية من «يبرود» باكتشافات مهمة أبرزها الملاجئ والكهوف في «وادي اسكفتا» التي ثبت أنها كانت موطناً لإنسان العصور الحجرية القديمة منذ 300 ألف سنة، كما أثبتت المكتشفات الأثرية في هذا الوادي أن إنسان يبرود أقام واحدة من أعظم الحضارات الصوانية في التاريخ البشري.

كما أن اليبروديين في عصور ما قبل التاريخ انتشروا على منطقة واسعة،حيث  أسفرت أعمال التنقيب عن اكتشاف 25 حضارة حجرية متوضعة فوق بعضها أقدمها الحضارة الحجرية اليبرودية، وذلك على عمق 11 متراً تحت سطح أرض الكهوف والملاجئ، ويشير ذلك إلى أن المكان سكن من قبل جماعات بشرية مختلفة تتابعت عليه على امتداد العصر الانتقالي والعصر الذي تلاه.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة «يبرود» تقع شمال مدينة «دمشق» بحوالي \80\ كم، وهي معروفة بأنها تضم واحدة من أقدم الحضارات الإنسانية، وتشتهر بأوديتها وكهوفها التاريخية التي لا تزال قائمة إلى الآن وهي مقصد لزوار المدينة وقاطنيها.

المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق