الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 هل يؤثر فارق العمر بين الزوجين في حياتهما المشتركة؟!
2013-09-18
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

غرباء في هذه الحياة يتلاقون ليكملوا الرحلة معاً معلنين انفصالهم عن الرحم الأسري كولادة ثانية لهم من خلال عقد مقدس ينتقلون من خلاله إلى حياة جديدة ألا وهو عقد الزواج.

ولكي يكون هذا العقد مكتمل الأركان يجب أن يبنى على شروط متينة كالأفكار والصفات والمشاعر المشتركة, وأن يكون أساسه التفاهم والتقارب الفكري والثقافي والمعرفي, ومن أكثر ما يثير الجدل في المجتمعات العربية فارق العمر بين الأزواج.... فكثيراً ما نرى رجالاً ممن يقدمون على الزواج بامرأة تصغرهم سنوات عدة أو عقوداً, وهذا ما لا ينتقده المجتمع، بينما نجد استنكاراً لمن يريد الإقدام على الزواج من امرأة تكبره سناً, وتبقى نظرة المجتمع إلى رجل يتزوج بامرأة تصغره سناً تختلف كلياً عن نظرته لامرأة تزوجت برجل أصغر منها, وهنا يحمل المجتمع المرأة تبعات أعباء الحياة الزوجية وما ينتج عنها من فشل إن تم.

اعتبارات كثيرة

فاروق وهو محام عبّر عن رأيه في هذا الموضوع بالقول: إنه حين اختار زوجته كان أكبر منها بعشر سنوات لاعتبارات كثيرة منها أن المرأة تكبر بسرعة وينضج عقلها بشكل أكبر, ومع ذلك فهو يعاني حالياً من الغيرة الكبيرة وعدم التواصل بشكل جيد بينهما ويعد, بعد التجربة, أن عشر سنوات فارق كبير يصعب معه التفاهم.
بينما أحمد وهو صاحب مؤسسة ثقافية ظن أنه بالوعي يمكن تدارك فرق عشرين عاماً, ولكن بعد أن تم الزواج وأصبحت الحياة فيما بينهما أمراً واقعاً اكتشف أن الطفلة الصغيرة مازالت تسكن داخلها ووجد نفسه مضطراً للتعايش مع متطلباتها ومع ثقافتها البسيطة كونها طالبة بكلوريا, وبدأت المشكلات تطفو وتكثر وكان من أهمها مشكلات الغيرة وعدم تفهم طبيعة العمل «فلو كنا أقرب من بعضنا في العمر والثقافة لكنا أكثر تفاهما وأقدر على حل مشكلاتنا كشخصين لا كطفلة تحتاج من يرعاها» وأضاف أحمد «الأسوأ في الموضوع أن كل هذه المشكلات انعكست على طفلنا الوحيد من إهمالها له وأصبح جل همها واهتمامها الوحيد مراقبتي وتفكيرها في كيفية إبعاد الفتيات من حولي ولاتعطي أدنى اهتمام لهذا الطفل الذي أصبح مقيماً لدى والدتها كي يتسنى لها التفرغ لي».

أكثر من عشرين عاماً

كمال مهندس بتروكيميا كان له رأي آخر إذ وجد أن الفارق العمري يجب أن يكون أكثر من عشرين عاماً بينه وبين زوجته لأن المرأة تكبر بسرعة! وتظهر عليها تقاسيم الكبر بسبب أمور كثيرة «فأنا لا أحتاج دراستها فكل ما يهمني أن أصل إلى البيت بعد يوم من العمل الشاق وأن أجد بيتي وطعامي وأطفالي في أفضل حال على أكمل وجه وزوجتي في استقبالي».

تجارب أخرى

أما حسن فكانت له تجربة جميلة, هو وزوجته علا, فقد كانا أصدقاء في الجامعة فهما خريجا بيولوجيا جمعتهما الكلية ومن ثم أكملا طريق الحياة معاً إذ كان فارق العمر بينهما سنتين وهو يقول «نعيش حياة ملؤها التفاهم والمودة توجت بطفلة رائعة زادت حياتنا بهاء ومتعة».
نور طالبة جامعية وزوجها مهند يعيشان حياة بسيطة سعيدة لا تكدرها المشكلات تقول نور «أنا أثق بزوجي وهو كذلك, فالثقة هي أهم ما يؤمن لنا الحياة المستقرة الهادئة إضافة لروح التعاون فيما بيننا في كل أمور المنزل مع وجود مساحة الحرية لكل منا لا يتعداها الآخر والتي أعدها  أهم عنصر لنجاح الحياة بيننا».

لا يعد العمر مقياساً

فؤاد رأى أنه لا فرق بين أن يكون الرجل أكبر أو المرأة أكبر, الأهم هو التفاهم والمحبة وهذا لا يرتبط  بعمر معين إنما يحدده الوعي لكليهما فهو لم تكن لديه مشكلة في الارتباط بفتاة تكبره بسبع سنين «وجدت فيها ما كنت أبحث عنه فهي الشخص الوحيد الذي أقدر أن أكون أمامها كما أنا من دون تكلف أو أقنعة, أستطيع أن أفضي لها بكل أسراري من دون البحث عن مسوغات»
يشير الدكتور علي بركات- اختصاصي علم الاجتماع: فيما مضى كان العرف الاجتماعي يدعو إلى تزويج الفتيات بعمر مبكرة لكي يكون لديهن الوقت الكبير لإنجاب أكبر قدر من الأطفال وذلك لمساعدة الأسرة في الحصاد والزراعة وكسب الرزق... أما في وقتنا الحالي فقد تقلص العمر ليصبح العمر المحبذ للزواج هو مابين عمر 25-27 سنة وذلك أيضا يمنحها وقتاً كافياً للإنجاب, وبحكم أن المرأة تكبر قبل الرجل فأنا أجد الفرق المناسب بين الزوجين هو 8 سنوات.
أما بالنسبة للحالة العكسية التي تكون فيها المرأة أكبر من الرجل أضاف الدكتور «أنا أجد أن نسبة الفشل في هذه الحالة كبيرة فنحن نقول العادة والعرف أقوى من القانون, ولذلك فهذه الحالات هي حالات خارجة عن العرف وتعد حالة شاذة في مجتمعنا, تحديداً إذا كان هناك فارق دراسي فيما بينهما, والذي أعده من أهم الأسباب في فشل العلاقة الزوجية».

المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
آب 2019
        123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق