الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 طاقة الألوان بين الفائدة و العلاج... فكيف نستغلها؟
2013-09-09
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

سراب علي وجودها ليس عبثياً في حياتنا ولها من الأهمية ما يكفي لاتخاذها علاجاً مكملاً للعلاج الطبي إنها (الألوان) على اختلافها سواء الداكنة منها أو الفاتحة وإن اختلفت درجاتها، وفيزيائياً عرفت الألوان أنها جزئيات من الضوء بموجات مختلفة السرعة والطول، ففهم معنى كل لون و طبيعة العلاج به يساعدنا على التواصل مع أنفسنا ومشاعرنا بسهولة ورضى كما يقول كثير من الخبراء، فكيف يمكننا استعمال الألوان بطريقة تحقق لنا الفائدة و السعادة و الطمأنينة؟

أهمية الألوان

مصممة الأزياء السيدة (أحلام شلغين) تقول:  عن أهمية الألوان وتاريخها استخدم المصريون القدماء الضوء الملون في معابدهم المخصصة لشفاء المرضى فقد عرفوا أن لكل لون ذبذباته الخاصة إضافة إلى خصائصه العلاجية، ومن المفروض على الإنسان أن يتعلم تأثيرات الألوان المختلفة وأن يستفيد منها كي يستمد القوة ووضوح الرؤية والتوازن العاطفي منها , ولكن للأسف كما تقول (شلغين)، لقد تم التقليل من أهمية ودور الألوان في كل جوانب حياتنا ولا يدرك الكثيرون أن اللون هو أداة قوية ومؤثرة قادرة على تغيير مزاجنا وموقفنا وتحسين حياتنا, وإن تقنيات تغير اللون والتأمل تساعد على المحافظة على الصحة والسعادة من خلال تقوية وموازنات الطاقات الرقيقة المرهفة التي تكون ذاتنا الكاملة والمتكاملة ,وكذلك أجهزة الإبصار في شبكية العين تمتص طاقة الضوء الآتية من الشيء الملون وتحولها إلى نبضات كهربائية ترسل إلى الدماغ عبر عصب العين فتنشط الغدة النخامية والغدة الصنوبرية وهذه الغدد تؤثر في إفراز الهرمونات ما يؤثر في المزاج والمشاعر وحقول الطاقة في الجسم التي تمتص اللون.
وتتابع: إن ما نرتديه هو جلدنا الثاني ولونه ينعكس على جسمنا كطاقة وكحالة جسدية ونفسية، إن لجسد الإنسان سبعة مراكز تتجمع فيها الطاقة البشرية, وتسمى كل واحدة منها شاكرا Chakra, وهي نظام الطاقة في الجسد, ومراكز الطاقة هذه تعمل كصمامات تنظم تدفق الطاقة، والشاكرات تعكس قراراتنا وردود أفعالنا تجاه أحداث الحياة اليومية, والشاكرا هي المقام, وتعني باللغة السانسكريتية العجلة أو الدولاب (هالة الجسم) وهي تمثل حضورنا وفي الجسم يوجد سبع شاكرات وكل لون يؤثر في تشاكرا وما نرتديه نقوي من خلاله شاكرا معينة من الشاكرات السبع وبالتالي يؤثر فينا نفسياً وجسدياً.

لكل مرض لون

وتوضح (شلغين) تأثير الألوان في جسم الإنسان قائلة: يعد العلاج بالألوان طريقة سهلة ولا يحتاج مجهود ويعتمد العلاج على إمداد جسم الإنسان ومناطقه المختلفة وتحديداً العضو المريض بالألوان المناسبة حتى يتحقق الشفاء، فاللون البنفسجي يجب أن يرتديه من يعاني من قصر النظر  أو التهاب العين والملتحمة، و (الأرجواني) يمكن أن يرتديه من يعاني سكته دماغية، أما (الأزرق) فلمن يعاني من آلام الظهر والأسنان والتواء المفاصل والرضوض والكدمات، (التركوازي او الفيروزي) يرتديه من يعاني التهاباً في الجلد وحب الشباب والتوتر والتعب والربو ونزلات البرد و(الأخضر) ..لمن يعاني من أمراض القلب والذبحة الصدرية والقرحة المعوية والمعدة، (الأصفر) لمن يعانون من التهاب المفاصل والروماتيزم والتهاب الكبد واليرقان، (البرتقالي) لمريض الكلى وحصيات المرارة والذي يخاف من المساحات الشاسعة والأماكن المفتوحة، (الأحمر) لمرضى فقر الدم وسرطان الدم والزكام.

علاج نفسي

ولا يقتصر دور الألوان في علاج الإنسان على الناحية الجسدية بل يتعداها إلى الناحية النفسية, فالألوان هي العلاج لكثير من الأمراض النفسية كما تقول السيدة (شلغين): فاللون الأحمر.. يعطي الطاقة وينشط الدورة الدموية ويسرع دقات القلب والشغف والقوة والرغبة، (الزهري ) مسكن ومهدئ ويرخى العضلات, ويخفف العدوانية ويجب ان يرتديه من يعاني الإحباط، (الزهري الليلكي) للمنهكين عاطفيا ويعطي الطاقة، و(البرتقالي)هو لون دافئ يعطي المرح ويعزز تقدير الذات ويزيد الحماس للحياة وهو مقوٍ للجهاز المناعي ومفيد لعملية الهضم، (الأصفر)... يساعد على اتخاذ القرار ويدعم الجهاز العصبي ويرفع المعنويات وينشط العقل ويزيد التفاؤل وينشط الأفكار العقلانية والمنطقية ويصبح التفكير متوازناً ويكون هناك تحكم أكثر, يرمز للكمال الإلهي والحكمة والوعي الروحي، أما (الأخضر) فهو لون مرتبط بتشاكرا القلب ويعزز السلام والطمأنينة في الجسم ,ويساعد على توازن المشاعر وتهدئة الأعصاب، (الأزرق) يخفض ضغط الدم ويبطئ نبضات القلب والتنفس وهو لون لطيف يربط الإحساس بالأمور ويدعم تواصلك مع الأشخاص، (الارجواني) يشجع الوعي الروحي ويدخلك إلى مملكة الإدراك وبوساطته نتواصل مع المثل العليا... (الارجواني المائل الى الحمرة) يمنحك مزيدا من الطاقة، (الأبيض) عبارة عن مجموعة ألوان ينقي الروح والمشاعر وهو لون السلام، (الاسود) لا يستخدم علاجاً للجسد و يرتبط بغموض الأنوثة ونرتديه عندما نريد أن نحسن من قدراتنا على العودة الى افكارنا ودوافعنا ومشاعرنا وهو ملك الاناقة، (البني) هو لون ترابي يحفظ التوازن ..وهو لون الارض.. ويشعرك بالطمأنينة, ويجب ألا نزيد منه لأنه يعطي كآبة قوية.  

للفصول ألوانها

ولفصول السنة الأربعة ارتباط بالألوان وبها يكون لها معنى كما تقول (شلغين ): ففصل الشتاء مرتبط بالألوان الغامقة فتوحي بالدفء وهي الأسود والبني والأحمر والأرجواني والنيلي وهي ألوان تمتص الحرارة.. في الصيف دائما تكون ألوان الملابس فاتحة تصد الحرارة، و في الربيع... الألوان الفرحة وتدل على بداية جديدة، في الخريف نرتدي اللون البني لون الكآبة... وأخيرا ما نرتديه كل يوم من ألوان يعكس حالتنا  الداخلية.

سراب علي

المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
آب 2019
        123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق