الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 «أرق من زجاج الشام»....العلامة الفارقة للزجاج اليدوي السوري
2013-08-26
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة
«أرق من زجاج الشام» مثل دارج أطلق كناية على جمال ودقة صناعة الزجاج اليدوي السوري ،هذه الصناعة اليدوية العريقة التي اشتهرت بها دمشق منذ القدم حتى ذاع صيتها في سائر انحاء العالم و ذكرها الرحالة العربي ابن بطوطة عندما زار دمشق فقال «وفيها صناع اواني الزجاج العجيبة».‏
 
 
ومازالت هذه الصناعة تلقى اهتماما واسعا من قبل الناس والسياح حيث ان آنية زجاجية دمشقية يدوية تعتبر تحفة فنية في المنازل والصالونات والفنادق الفخمة.‏
 
وهناك عائلات تعمل في هذه المهنة التي ورثتها عن الاباء والاجداد وقد سميت هذه العائلات ب»القزازين» نسبة إلى صناعة الزجاج أو القزاز باللهجة الدمشقية الدارجة.‏
 
 
وتحتاج هذه الصناعة إلى فرن من الاجر لوضع قطع الزجاج المكسر فيه إلى درجة حرارة تبلغ 1200 درجة مئوية وبعد صهر الزجاج يقوم الصانع بادخال قطعة حديد لالتقاط الزجاج ويبدأ بنفخه وقولبته كما يريد ويقوم برسم ايات قرانية وزخارف نباتية أوتطعيم بعضها بالذهب.‏
 
 
وقد اقتصر تعليم هذه المهنة فى بادىء الامر على ابناء الذكور في العائلة وظل على هذا المنوال حتى منتصف القرن الماضي حيث اصبح تعلمها مسموحا به لابناء الاناث من عائلات «القزاز».‏
 
 
وبالنسبة لعملية تلوين الزجاج فان الصناع يتحكمون بالوانه عن طريق اكاسيد المعادن كالكروم والنحاس والحديد. ومن مزايا صناعة الزجاج اليدوي أنها صناعة بلا حدود معينة تقيدها فهى تتيح للصناعي ان يبتكر أي نموذج يريده من وحى خياله ولكن هناك 500 نموذجا متداولا.‏
 
الممصدر: الثورة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
ايار 2019
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق