الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 وزير النقل لـ سانا: خطط متكاملة لتفعيل النقل الجماعي داخل المدن وإصدار قانون خاص بالضابطة السككية
2013-08-21
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة
تفعيل النقل الجماعي داخل المدن ورفد الأسطول الجوي بطائرات أوكرانية جديدة لتجاوز العقوبات الغربية الجائرة المفروضة على هذا القطاع منذ سنوات عديدة بالتزامن مع تحرير قطاع النقل الجوي والعمل على إصدار قانون خاص بالضابطة السككية لتأمين حركة انسيابية آمنة للقطارات عبر تجهيزها بأجهزة مراقبة وإنذار مسبق على مسافات بعيدة دون إغفال قطاع النقل البحري والاستفادة من الموقع المتميز لسورية ومواضع أخرى كانت محور لقاء خاص أجرته سانا مع وزير النقل الدكتور محمود ابراهيم سعيد الذي أكد أن وزارة النقل تعمل على إصدار تشريعات جديدة تتعلق بمختلف قطاعات النقل تسهل حركة تنقل الأشخاص والبضائع والترانزيت.
 
ولفت وزير النقل إلى أن مشاريع النقل الجماعي بين المدن وداخلها تشكل إحدى أولويات الوزارة حاليا حيث تعمل على إعادة هيكلة مختلف مؤسسات الوزارة ولاسيما المتعلقة بالنقل الجماعي بين المدن وداخلها ونقل البضائع بالشاحنات مشيرا إلى أن نقل الركاب بين المدن شهد "قفزة كبيرة" مع بدء تطبيق قانون الاستثمار عام 1991 حيث اضطلعت الشركات الخاصة بهذه المهمة في حين "حصل خلل أساسي بالنقل الداخلي بسبب عدم اعتماد هذه الشركات للنقل الجماعي داخل المدن" الأمر الذي حتم العودة في الآونة الأخيرة إلى نظام النقل الجماعي حيث شهدت المدن الرئيسية كدمشق وحلب وحمص واللاذقية عودة باصات النقل الجماعي.
 
وأوضح الوزير سعيد أن وزارة النقل حريصة على الإسراع بإصدار المزيد من التشريعات الناظمة لقطاع النقل وتقديم خبراتها الفنية في هذا المجال لدعم جهود وزارة الإدارة المحلية التي قطعت أشواطا مهمة في مجال النقل داخل المدن من خلال التواصل مع المواطنين واحتياجاتهم بشكل أكبر عبر لجان الأحياء والبلديات والوحدات الإدارية في المناطق مشددا على ضرورة التعاون مع المحافظات لتحقيق قفزات نوعية في قطاع النقل الداخلي ولاسيما مع محافظة دمشق للاقلاع بتنفيذ مشروعي "المترو" و"قطار الضواحي" بهدف تخديم دمشق في جميع الاتجاهات.
 
وبين وزير النقل أن مشروع قطار الضواحي في مدينة دمشق يستهدف خط الجامعات الخاصة على طريق درعا جنوبا ثم شرقا باتجاه المطار وصولا إلى الشمال الشرقي حتى دوما وعدرا وباتجاه الغرب حتى سرغايا والحدود السورية اللبنانية مشيرا إلى أن الانفاق اللازمة لتخديم هذا المشروع انطلاقا من محطة الحجاز إلى القدم جنوبا وباتجاه الغرب من الجمارك وجامعة دمشق "شبه سالكة" في حين يتم العمل على حل بعض العقبات الفنية بالتعاون مع محافظة دمشق.
 
ولفت الوزير سعيد إلى أن الدراسات المعدة لمشروعي قطار الضواحي والمترو شبه جاهزة وتنتظر التمويل الذي يمكن أن يكون عبر القروض أو من خلال التشاركية مع شركات القطاع الخاص ولاسيما أن دفتر الشروط بالنسبة لمشروع نقل الضواحي شبه جاهز في مؤسسة الخط الحديدي الحجازي وسيتم عرضه بعد عدة شهور على الشركات الراغبة بالاستثمار والمحطة ستكون جاهزة بالتنسيق بين مؤسستي الخطوط الحديدية والخط الحديدي الحجازي مبينا أن مشروع قطار الضواحي باتجاه الضواحي يعتبر مكملا لمشروع المترو خاصة أنه توجد نقاط مشتركة وتقاطعات كي تكون دمشق مخدمة بقطار الضواحي والمترو وهذا سيحقق لمدينة دمشق منظومة نقل مستقرة اقتصاديا وآمنة وبيئية.
 
وشدد وزير النقل على أن إعادة هيكلة مديرية النقل الطرقي ستسهم في الارتقاء بقطاع نقل البضائع بالشاحنات وتعزيز دوره ليكون أكثر فعالية من خلال الاعتماد على اسطول ذاتي تابع للوزارة أو إتاحة المجال للقطاع الخاص الذي يمكن أن يكون فاعلا من حيث مرونته بهذا المجال في حين توجد لدى سورية تجارب جيدة في هذا المجال ولاسيما شركة النقل السورية العراقية والشركة السورية الأردنية.
 
وأكد وزير النقل أنه يتم العمل على إعادة النظر بتشريعات النقل البري بحيث يتم السماح لقطاع النقل بالشاحنات لتحقيق انطلاقة جديدة لتامين احتياجات السوق السورية وشحن البضائع التي تصل إلى المرافئ السورية في جميع الاتجاهات وذلك بالنسبة لبضائع الترانزيت للدول المجاورة أو البضائع السورية ولاسيما أنه توجد الكثير من المشاريع لإقامة المرافئ الجافة لتخفيف الازدحام الحاصل في المرافئ البحرية بما يسهم في زيادة سرعة نقل البضائع التي يمكن فحصها بالمرافئ الجافة المقرر إقامتها قرب المدن الصناعية في عدرا أو حسياء أو على أي نقطة من نقاط الحدود مع الدول المجاورة موضحا أن هناك أفكارا كثيرة بالنسبة لقطاع النقل البري باتجاه تحريره من الكثير من القيود والعوائق التي كانت تعترضه بحيث يحقق خدمة كبيرة للعملية الاقتصادية والتنموية في البلاد.
 
وبخصوص شبكة السكك الحديدية لفت وزير النقل إلى أنه رغم طول الشبكة الذي يبلغ 2500 كيلومتر لم تكن منافسة في مجال نقل الركاب بسبب بطء القطارات لأن الخطوط الحديدية أحادية وليست مزدوجة إضافة إلى وجود بعض المشكلات الفنية معتبرا أنه رغم ذلك قامت هذه الشبكة بدور اقتصادي كبير في نقل الثروة المعدنية والمشتقات النفطية والحبوب حيث كانت رديفا حقيقيا لخطوط نقل النفط.
 
وأشار وزير النقل إلى أنه يتم العمل على إصدار مشروع قانون خاص بالضابطة السككية بهدف تأمين حركة انسيابية للقطارات وتوفير الرقابة والأمان على الطرق إلى جانب تأمين حرم جيد وحواجز معدنية لشبكة الخطوط الحديدية وتجهيزها بأجهزة مراقبة وعلى مسافات بعيدة وإنذار مسبق وكاميرات لتفادي أي عمل إرهابي أو حالة طارئة أو اعتداء أو سرقة قد تحصل على طول السكك الحديدية موضحا أن قانون الضابطة سيوفر الكوادر البشرية اللازمة للقيام بعملية الردع وتأمين سلامة الخطوط الحديدية عبر نقل موظفين من عمالة فائضة من عدة مواقع بعد تدريبهم وتأهيلهم بالشكل المناسب بالتعاون مع الجهات المعنية وتجهيزهم بالمعدات المناسبة.
 
وبالنسبة لشركات النقل السياحية بين سورية والدول المجاورة بين الوزير سعيد أن هذه الشركات ليست سياحية الصبغة وإنما تعمل على قانون الاستثمار وقدمت "خدماتها للمواطنين إلى حد ما" معتبرا أن عدم توفر الشروط والمواصفات الفنية اللازمة في مراكز الانطلاق أثر على عمل هذه الشركات الأمر الذي يحتم إصدار تشريع جديد يحدد مواصفات هذه المراكز ويحدد أماكنها في المدن بما ينعكس إيجابا على الخدمات المقدمة بشكل عام.
 
وفيما يخص تجربة "الراديو تاكسي" وتطبيقها على طريق المطار لفت الوزير سعيد إلى أنه تم التراجع عن هذه التجربة وإعادة التاكسي العامة إلى العمل مع بعض الشروط وإيجاد ظروف مناسبة للاستثمار وتهيئة المناخ الملائم للتنافس بين الشركات لتقديم الخدمات المميزة والارتقاء بها مشيرا إلى أهمية وجود حلول تقنية خاصة بمنظومة للاتصالات المخصصة للاستخدامات المدنية كدارات مغلقة لتفعيل هذه الخدمة بالشكل المطلوب مستقبلا ولاسيما أن مشكلة النقل إلى المطار يمكن أن تحل بقطار الضواحي خاصة أن المشروع يتضمن محطة للقطارات قرب مدينة المعارض تتلاقى فيها الخطوط بين المحافظات مع خط مركز دمشق المطار بما يؤمن وصول المواطنين من دمشق والمحافظات الأخرى إلى المطار.
 
وأوضح وزير النقل أن الوزارة تعمل على إعداد مشروع قانون تحرير النقل الجوي وسيتم رفعه خلال أسابيع قليلة إلى رئاسة مجلس الوزراء ليأخذ طريقه للدراسة في اللجان المختلفة بهدف تهيئة المناخ المناسب لدخول مستثمرين جدد في مجال النقل الجوي أو عبر التشاركية مع مؤسسة الطيران العربية السورية لافتا إلى أن حصرية النقل في مؤسسة عامة "يتطلب تمويلا كبيرا لترميم الطائرات وتحديثها".
 
ونتيجة الظروف الراهنة الحالية يتجه المواطنون إلى استخدام وسائط النقل الجوي ريثما تصبح الطرقات البرية آمنة وهذا بحسب وزير النقل الذي بين أن المواطن سيتجه نحو النقل البري بسبب التكلفة العالية للجوي في حين يمكن إتاحة خدمة التكسي الجوي لرجال الأعمال والسياح وبعض حاجات النقل الطارئة مشيرا إلى وجود عدة خيارات بشأن توسيع مطار دمشق الدولي وإحداث تغييرات مهمة في بنيته من خلال عدة بدائل تتمثل بطرح المشروع عن طريق نظام" بي او تي" أو بقدرات ذاتية أو بقروض مصرفية من دول صديقة إلى جانب تحسين الظروف في المطارات الأخرى والمشاريع الحالية للوزارة تتجه إلى توسيع مطار اللاذقية حيث تم توقيع العقد مع عدد من الشركات لكن الظروف الراهنة وصعوبة توفير المواد اللازمة لمثل هذه الأعمال جعل المشروع يتأخر قليلا.
 
وبخصوص مؤسسة الطيران العربية السورية أكد الوزير سعيد أن المؤسسة تعمل حاليا على تجاوز الخلل الحاصل نتيجة قيام الولايات المتحدة مؤخرا بحجب خدمة "سيتا" كنظام لحجز تذاكر الطيران وذلك من خلال الاشتراك بنظام خارجي آخر وتدريب الموظفين عليه إضافة إلى أن هناك جهودا كبيرة للتحضير لنظام مستقل بالتعاون مع خبراء كلية المعلوماتية في جامعة دمشق.
 
ولفت وزير النقل إلى أن مؤسسة الطيران عانت كثيرا نتيجة الحصار الاقتصادي الذي استهدف اسطولها وقطع التبديل وغيرها الكثير من العقبات مشيرا إلى أن الوزارة "تعمل حاليا على حل الصعوبات المصرفية التي واجهت تنفيذ العقود الموقعة لشراء طائرات أوكرانية والتي أدت إلى تأخير توريد الطائرات" موضحا أنه تم الاتفاق على جميع العقود مع الجانب الأوكراني بخصوص التدريب وقطع التبديل وأنواع الطائرات والبرنامج الزمني لتوريدها" لافتا إلى أن "قطاع الشحن في سورية يعمل حاليا بأسطول طائرات روسية ويقدم خدمات مقبولة".
 
وفيما يخص قطاع النقل البحري أوضح الوزير سعيد أن سورية لديها إطلالة على البحر مهمة جدا كونها تخدم كل دول المنطقة لافتا إلى أن العقوبات الاقتصادية أثرت سلبا على عمل السفن السورية وأجور البضائع نتيجة ارتفاع تكاليف النقل البحري المتجهة نحو سورية المرتبطة بارتفاع أجور التأمين ولاسيما أنه تم الاكتفاء في هذه الفترة بتقديم الخدمة المرفئية في حين كانت المرافئ تقوم بنحو 50 بالمئة من عملها كترانزيت الذي توقف حاليا ويتم الآن تخديم الاقتصاد المحلي لتأمين المواد الأساسية والمشتقات النفطية.
 
ولفت الوزير سعيد إلى أن الوزارة لديها مشروع لتوسيع وتعميق الغاطس لمرفأي طرطوس واللاذقية وذلك في المرحلة القادمة مع مراعاة الحفاظ على الواجهة البحرية مبينا أهمية التنسيق مع الجهات المحلية لتسهيل شق طرق لحركة الشاحنات بعيدا عن الأبنية السكنية الأمر الذي يفترض التعاون بين جميع الجهات للوصول إلى منظومة نقل من المرافئ إلى المناطق الداخلية كالطرق المجهزة لهذا الغرض وشبكة من السكك الحديدية أيضا دون أن يؤثر ذلك على نمو المدن ويسهل من تدفق البضائع إضافة إلى تأمين مساحات محددة للمناطق الحرة قرب المرافئ.
 
وأشار وزير النقل إلى أنه يتم العمل على إعادة هيكلة شركة التوكيلات الملاحية كونها المعنية بتقديم خدماتها إلى القطاع الحكومي إضافة إلى توفير البيئة المناسبة لعمل الشركات الخاصة التي يمكن أن تعمل في هذا المجال وخاصة بما يتعلق بالقطاع الخاص مع تعزيز النقل التكاملي لإيصال البضائع إلى مقصدها المباشر والمطلوب.
 
وائل حويجة وخالد طلال
المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
كانون الثاني 2018
  123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031      

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق