الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 اللاذقية... كوكتيل سوري عنوانه التعاون والتعاضد الاجتماعي
2013-08-18
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة
أصبح من المألوف لدى أهل اللاذقية مؤخرا سماع العديد من اللهجات السورية في أسواقهم ومدارسهم وأحيائهم التي يقطنوها نظرا لعدد الوافدين الكبير الذي استقبلته المدينة من سكان بعض المحافظات السورية والذي وصل حسب التقديرات إلى أكثر من نصف مليون اختاروا اللاذقية كملاذ آمن من أعمال المجموعات الإرهابية المسلحة التي تتعرض لها مناطقهم.
 
ولا يخفى على أحد أن اللاذقية كانت قبلة السوريين ومقصدهم الأول للسياحة والاصطياف منذ زمن طويل سواء في بحرها أو مناطقها الجبلية خاصة مصيف صلنفة الذي تملك فيه الحلبيون عددا كبيرا من العقارات خلال العشر سنوات الماضية حتى أن كثيرا من علاقات المصاهرة والنسب جمعت أبناء المحافظة مع باقي المحافظات الأخرى مما يدل على مدى انفتاحهم و تلاحمهم مع ابناء الوطن والتي بدت جلية وواضحة باستقبال الوافدين منهم خلال الأزمة بكل محبة وود ومحاولة تقديم أفضل ما عندهم كي يشعروا أنهم ضمن أهلهم وأحبابهم.
 
وقد فضل العديد من الوافدين البقاء ضمن مركز الإيواء الذي افتتحته الجهات الحكومية في المدينة الرياضية حيث يقوم متطوعون من منظمة اتحاد شبيبة الثورة ومتطوعو بعض المنظمات والجمعيات الأخرى بتوزيع المساعدات على الأسر المهجرة وتقديم الخدمات الأساسية لهم إضافة إلى إقامة نشاطات تستهدف الأطفال واليافعين وكذلك تأسيس مدرسة مسائية كي يتمكن الطلاب من إكمال تحصيلهم العلمي لكننا نجد في المقابل من اختار العيش ضمن أحياء المدينة وفي قراها الجبلية.
 
ويحدثنا محمد مبيض فني كهرباء من محافظة إدلب عن رحلة قدومه إلى اللاذقية والتي كانت وجهته الأولى بعد أن غادر بيته مؤكدا أنه لم يتوقع من أهلها إلا الخير لأنهم معروفون بطيبتهم وحبهم للضيف في أيام الرخاء فمن الطبيعي أن يكونوا عند حسن ظن الناس بهم في أيام الشدة وقد عانى في البداية من مسألة تأمين منزل للسكن يأويه مع عائلته وعائلة أخيه لكنه نجح في العثور على منزل في أحد أحياء المدينة.
 
وأضاف أن المسألة المؤرقة الثانية كانت تأمين عمل لسد حاجات العائلة لكنه وجد قبولا لافتا لتشغيل الوافدين من قبل سكان اللاذقية كنوع من التعاضد والتكافل الاجتماعي وخاصة أنه كان يملك رغبة شديدة بالانخراط بأي فرصة تتيح له كسب لقمة العيش فاستطاع الحصول على وظيفة كنادل في أحد المطاعم البحرية بأجر مقبول.
 
وأشار إلى الضغط الكبير الذي تفرضه الأسر الوافدة على المحافظة بشكل عام نظرا لزيادة الطلب على كل شيء من طعام ومحروقات وشقق سكنية مما سبب إرتفاع الأسعار بشكل كبير وهذا يعد من مفرزات الأزمة الحالية مما استدعى الجهات الحكومية للعمل بكل طاقاتها على سد النقص الحاصل ضمن الظروف والإمكانات المتاحة وتأمين احتياجات الأهالي جميعهم دون تفرقة أو تمييز.
 
من جهته يرى مأمون براك تاجر حلبي أن الخطأ الأكبر الذي وقع به العديد من التجار هو تفضيلهم الذهاب برؤوس أموالهم خارج حدود الوطن رغم وجود العديد من المناطق التي ما زالت قادرة على احتواء أعمالهم وتسهيل أمور نقل مصانعهم وأموالهم وقد صدرت عدة قرارات حكومية هامة في محافظة اللاذقية بهذا الشأن لاستيعاب المعامل والمصانع ضمن المنطقة الصناعية في المحافظة مما شجع العديد من الحلبيين على القدوم إليها وافتتاح مقرات صغيرة للعمل وخاصة أن معاملات الآجار والاستيراد والرخص اللازمة لتسيير الأعمال تصدر بسهولة فائقة كما أن سوقها النشط يشجع على العمل والاستثمار فمتجره الواقع في وسط المدينة والمتخصص بالعطارة الحلبية والمكسرات المجففة جذب العديد من الزبائن من داخل وخارج المدينة لافتا إلى أنه يفكر حاليا وبشكل جدي الاستقرار بشكل نهائي في اللاذقية لأنه أحب أهلها وطبيعتها حتى أن سوقها يعد بيئة طيبة لاستيعاب كل جديد مما يبشر بمستقبل زاهر لأي تجارة.
 
وتبقى مشكلة تأمين الشقق السكنية هي المعضلة الأكبر التي تواجه الأسر المهجرة ولاسيما أن اللاذقية تعاني من قلة فرص التوسع الأفقي للبناء قبل بداية الأزمة ومع قدوم الوافدين ازداد الضغط على القطاع السكني وارتفعت معه الأجارات بشكل ملحوظ لكن الأسعار تبقى مقبولة قياسا بالمحافظات الأخرى ففي اللاذقية يمكنك الحصول على شقة وسط المدينة بمبلغ يتراوح ما بين العشرة آلاف الى خمسة عشر ألف أما المفروشة منها فيصل سعرها إلى العشرين ألفا.
 
ويشير موفق ريبا صاحب مكتب عقاري في منطقة الشاطئء الأزرق أن العديد من أصحاب الشاليهات فضلوا تاجيرها للوافدين من الذين يعرفونهم مسبقا أو الذين تعرفوا عليهم وبأسعار مقبولة نسبيا لاحتواء أكبر عدد ممكن حتى أن بعض سكان المنطقة استقبلوا العائلات بشكل مجاني ومن الملاحظ انتشار العديد منهم في أماكن خارج المدينة كرأس البسيط وام الطيور واستقبال الأهالي لهم في هذه الأماكن بصدر رحب دون استغلال ظروفهم أو حاجتهم للمأوى حيث تكون أسعار الأجارات في هذه المواقع أرخص نسبيا لأنها أبعد وفي وسط المدينة ايضا نشط قطاع الأجارات بشكل ملحوظ لكن يبقى موقع الشقة ومساحتها يتحكم في سعر التأجير أولا وأخيرا.
 
أما أهل اللاذقية فقد استوعبوا مسألة الأسر المهجرة ويعتقدون أنها أزمة وستمر ويجب أن يتحمل مسؤوليتها الجميع حيث ترفض نادين حمودة طالبة جامعية النظر إلى الموضوع إلا من باب إنساني بحت وتقول: من غير المعقول أن نقول لأي سوري طلب مساعدة أخيه السوري أننا لا نستطيع الوقوف معك وأن وجودك سبب إرتفاع الأسعار لأن السبب الحقيقي للغلاء الحاصل يعود لجشع تجار الأزمات الذين يستغلون الظروف لجني المزيد من الأرباح مؤكدة أن كل مواطن يجب أن يأخذ دوره حسب استطاعته لاستيعابهم ومحاولة تأمين عيش كريم لهم معتبرة ذلك واجبا وطنيا في ظل الأزمة التي تجتاح البلاد.
 
كما لفتت إلى أن وجودهم زاد من لحمة السوريين ببعضهم وتوسيع علاقاتهم الاجتماعية خاصة في الإطار الجامعي حيث استفاد الطلاب من خلال الاحتكاك بذويهم من الوافدين بتوسيع رؤيتهم عن الأزمة وإدراك ما حصل واستخلاص العبر كي لا تتكرر المأساة في أماكن أخرى.
 
ياسمين كروم
المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق