الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 تضمن نشاطات مسرحية وغنائية.. عرض فني لأطفال الأسر الوافدة إلى طرطوس
2013-07-28
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة
تضمنت فعاليات العرض الفني سورية العطاء الذي أقامته دائرة المسارح والموسيقا والانشطة الفنية في مديرية التربية بالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل للطلاب الوافدين عددا من النشاطات المسرحية والموسيقة والغناء اضافة إلى معرض لرسوم الاطفال المشاركين والبالغ عددهم نحو 150 طفل وطفلة.
 
وأكد محافظ طرطوس نزار موسى أن المحافظة تبنت بجهود كبيرة الاسر الوافدة وخاصة الاطفال منهم والطلاب حيث تم استيعابهم في عدد من المدارس وتقديم الخدمات التربوية والتعليمية اللازمة لهم مع العديد من الانشطة الترفيهية والتثقيفية لافتا الى ان المحافظة تعمل جاهدة لتأمين كل مستلزمات الحياة الكريمة للأسر المهجرة تعويضا عما فقدوه جراء الاعمال الاجرامية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية المسلحة.
 
وأشار رئيس دائرة المسارح والموسيقا شادي عروس إلى أنه تم تنفيذ ورشات عمل وأنشطة فنية للطلاب الوافدين لاقت جميعها اقبالا لافتا حيث نفذ نحو 18 مدربا ومدربة اعمالا فنية من الورق والاسلاك المعدنية اضافة الى فقرات فنية غنائية وعمل مسرح تفاعلي يلامس واقع الطلاب ويوصف معاناتهم وفرحهم معا.
 
وأوضح مدير الشؤون الاجتماعية والعمل المهندس نزار محمود أن المديرية تتابع أوضاع الأسر الوافدة الى المحافظة من حيث التواصل مع الجمعيات الاهلية ومنظمة الهلال الأحمر من أجل تقديم المساعدات الغذائية والصحية لافتا الى أن دور المديرية لا يقتصر على التواصل بل القيام بالدور الأساسي المنوط بها في مجال تقديم الخدمات الانسانية ورعاية الاطفال ومنها هذا النشاط الهادف إلى زرع روح المحبة والطمأنينة في نفوس الأطفال وتعويضهم عن فقدانهم الحياة الهانئة التي حرمتهم منها الاعمال الارهابية التي تقوم بها المجموعات المسلحة في سورية.
 
وبين علي الشمالي من جمعية الخضر الخيرية أن الجمعية تشارك اليوم في تقديم الهدايا للطلاب المشاركين في العرض الفني تشجيعا لهم على ممارسة حياتهم الطبيعية وتخفيفا من حالة الضيق واليأس التي فرضتها الازمة التي تمر بها سورية على هؤلاء الاطفال مشيرا الى ان الجمعية قدمت معونات مالية للاسر الوافدة تجاوزت قيمتها خلال العام الحالي750 ألف ليرة سورية واستفاد منها نحو 150 أسرة.
 
ولفتت ديانا سعد من جمعية المرأة الذكية إلى ان جمعيتها تشارك في تقديم القرطاسية والالعاب للاطفال المشاركين للمساهمة في تنمية الحس الفني والعلمي لديهم ومساعدتهم على تجاوز الظروف التي يمرون بها بعد ان هجرتهم المجموعات الإرهابية المسلحة من منازلهم ومدارسهم وحرمتهم حق التعلم والعيش الامن الذي كانوا ينعمون به في مدنهم موضحة ان الجمعية قدمت في وقت سابق مساعدات إلى نحو 100 أسرة تضمنت السجاد والمدافىء والالبسة وحليب الاطفال.
 
وعبرت الطفلة فاطمة خليل الوافدة من مدينة حلب عن سعادتها للمشاركة بهذا النشاط حيث مارست هوايتها المفضلة في الرسم والغناء وقدمت عددا من اللوحات التي رسمتها على ورق الجرائد واستعانت بالمدربة للحصول على الالوان اللازمة لافتة الى ان هذا النشاط رسالة إلى العالم بان اطفال سورية فرحون على الرغم من كل الدمار الذي لحق بهم وبعائلاتهم وسيبقون كذلك ما داموا داخل وطنهم.
 
واستذكرت الطفلة خليل لحظة استشهاد اخوها الطفل إثر سقوط ثلاثة قذائف هاون على منزلهم في مدينة حلب متمنية ان يعود الوطن كما كان امنا لتتمكن من العودة الى مدينتها.
 
وقدم الطفل احمد سواس في الصف السادس الابتدائي رائد على مستوى مدينة حلب في مجال الالكترون مجموعة من الاختراعات العلمية في مجال الالكترونيات التي قام بتطبيقها بنفسه مستخدما ادواته البسيطة المتوفرة في المركز من مولدات ومكثفات متمنيا على زملائه الاستمرار في التعلم بعيدا عن الخوف والحزن فهم ابناء سورية التي ترعاهم وتحرص على امنهم وسلامتهم في حين أدت الطفلة لطيفة نعناعي في الصف السادس الابتدائي دور المذيعة في العرض الفني الذي تدربت عليه مع زملائها مدة شهرين لافتة الى انها تشعر بالسعادة في اقامتها بالمركز حيث تعرفت على زملاء جدد تلعب وتتعلم معهم .
 
وتضمنت فعاليات العرض الفني تقديم اغاني وطنية وقدود حلبية وعزف على الاورغ اضافة الى اغنيتين من تاليف الاطفال وتلحينهم الاولى بعنوان اشتقنا لحلب يا بابا مهداة من الاطفال الى مدينة حلب والثانية بعنوان طرطوس مهداة إلى أهالي مدينة طرطوس.
 
وفي الختام قام المحافظ ورئيس مجلس المحافظة واعضاء قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ومدير الشؤون الاجتماعية وممثلي عدد من الجمعيات الخيرية بتوزيع الهدايا على الأطفال المشاركين في العرض.
 
المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
ايلول 2018
            1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30            

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق