الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 القمصية رومانية النسب ولؤلؤة السياحة الواعدة
2013-07-28
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة
تتغنى القمصية التي تتبع مدينة الشيخ بدر بطرطوس بموقعها الذي يطل على مدينة طرابلس اللبنانية واللاذقية وبانياس إضافة إلى حياة أهلها الاجتماعية النموذجية.
 
وتختلط أنماط الأبنية القديمة والحديثة في القمصية لكنها تجانست مع بعضها لتعطي شكل البناء القديم الذي بات يعد معلما سياحيا يجتذب العديد من المهتمين بفنون العمارة على حد تعبير رضوان إسماعيل من سكان القمصية.
 
ويضيف.. "جمال موقع بلدتنا الذي يجمع الطبيعة الجميلة والمناظر الخلابة الممتدة على مد النظر والآثار الرومانية والارتفاع عن سطح البحر جذب المستثمرين لإقامة المنشآت السياحية فيها.
 
ولعل تسمية البلدة كفيل بالإشارة إلى العصور الرومانية التي تنسب إليها إذا أن القمصية تنحدر من القانصة الرومانية ويتمتع أهلها بحب العمل والتفاني في سبيل تحقيق الاكتفاء الذاتي بدلا من الجلوس والاكتفاء بالنظر إلى أراضيهم على حد تعبير سامر صالح من سكانها.
 
ويضيف.. أي شيء يتمناه المرء يدركه في القمصية إذ انها بلدة السياحة والنشاط الزراعي والخدمي ومانزال نحافظ على مهن وحرف انقرضت في قرى أخرى ما أضاف لنا نقطة أخرى في رصيدنا فالسائح يجد ضالته هنا سواء في المطاعم المتعددة النجوم أو في اقتناء أعمال حرفية ويدوية بات السعي للحصول إليها يحتاج جهدا ووقتا طويلا.
 
وبخلاف القرى الأخرى المحيطة القمصية تنتشر في البلدة زراعة أشجار التفاح بقدر أكبر من أشجار الزيتون وكثيرا ما كانت تكرم لإنتاجها الضخم منه على حد تعبير سميرة محمد من سكانها. وتضيف.. في كل بقعة من القمصية يمكن للزائر أن يجد المتعة التي يصبو اليها ويقضي أجمال الأوقات في رحابها.
 
ولعل الأهمية السياحية الكبيرة التي اكتسبتها البلدة كما ترى فريا لـ حمدان تعود إلى المناظر التي حبا الله بها هذه القرية الجميلة والتي لا يقدر الإنسان على مجاراتها أو تقليدها ونظرا لكل هذه العوامل والمقومات التي تغني القمصية يتمسك سكانها بها ويرونها لؤلؤة السياحة الواعدة.
 
عفراء محمد
المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق