الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 علي الصفوك.. الصناعي الأول في الوطن العربي في 2011.. من الفرات شرب الأصالة وباسم سورية سعى نحو التميز
2013-07-13
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة
من الفرات شرب الأصالة وباسم الوطن سعى نحو التميز إنه المهندس السوري الشاب علي الصفوك الصناعي الأول في الوطن العربي لعام 2011 الذي اتخذ من صنعته إبداعا أرفقه بعلم عال ليصنع إنجازا لافتا في صناعة الألمنيوم وتطويرها وليلمع اسمه في أكبر محافل التمييز والتكريم.
 
نشرة سانا الشبابية التقت المهندس الصفوك صاحب خبرة أعوام حافلة بالتألق والنجاح طبعت بصماتها السورية الفريدة في دول عربية وغربية عديدة في مجال الصناعة حيث تحدث قائلا "ولدت بكنف أب كان لي بمثابة المربي والمعلم والصديق فهو قدوتي والمؤثر الأول على تكوين شخصيتي وحياتي وعشت طفولتي في ورشته الخاصة بصناعة الألمنيوم الذي كان يعرف آنذاك بـ "البافون" فكنت حين أريد أن ألعب وأمرح أذهب إليها لكثرة ما كانت تستهويني أدواتها والعمل فيها وهكذا حتى تعلمت الصنعة واتقنتها".
 
وصقل الصفوك صنعته بالعلم ليكون خبرة عملية وعلمية غنية واوضح أنه أحب صنعته في صغره لكن والده أصر أن تكون الأولوية للدراسة فدرس الهندسة المعمارية في جامعة "هانوفر" بألمانيا ليصبح شريكا لوالده الصناعي والمهندس في ورشة الألمنيوم التي تطورت فيما بعد إلى شركة ضخمة متخصصة بأنظمة الألمنيوم المعمارية والتي تستخدم اليوم في عملها تقنية تعتبر الأحدث في المنطقة ليصبح هذا الأسم السوري يعني الكثير في عالم الجودة والعراقة والذي نفذ العديد من المشاريع العمرانية العملاقة في دول عدة.
 
ويقول "دخلت المهنة كعاشق ومتلهف لتطويرها ونجاحي اليوم هو نتاج عمل مشترك يبدأ بوالدي واخوتي ومن يعملون معي فالعمارة إبداع والصنعة تميز ونجاح أي شخص يتولد من مدى قناعته في عمله وحبه له".
 
ويرى الصفوك أن العمل بالضوابط والقوانين يزيل الصعوبات عن أي طريق فالنظام والالتزام به يوصل للنجاح دائما لافتا إلى أن الصعوبات التي اعترضت عمله تمثلت في البحث عن التطور والتطوير الذي يرفع من سوية العمل موضحا أن شركته التي حملت اسم "سافكو" لصناعة الألمنيوم تميزت باعتمادها على التطوير والإبداع والابتعاد عن التكرار والتقليد.
 
ويتنقل الصفوك بين فروع شركته في عدد من الدول العربية والأوروبية لكنه يصر أن تكون سورية الأم والمرجعية لكل الفروع الأخرى ويقول "سورية أم الحضارات وأرض التميز وهي من علم العالم فنون العمارة والبناء منذ وقت طويل لذلك أصر اليوم أن تكون سورية مقر شركتنا والأصل لكل فروعها الأخرى".
 
ويعتبر الصفوك "أن ما يحدث في سورية مرحلة عابرة وستمضي وأن سورية تحتاج إلى ترميم لا إلى إعمار لأنها معمرة أصلا وتاريخها العريق يشهد بذلك".
 
ويقول "أعتز بكل من يقول أنا سوري في الغربة لأن السوريين هناك هم أصحاب القرارات الإدارية في الشركات التي يعملون بها فأكثر تميزا الأطباء والمهندسين وأصحاب رؤوس الأموال الضخمة في العالم سوريو الأصل".
 
ويترجم كل فرد وطنيته وانتماءه من موقعه ومكانه وحسب الصفوك فإن نجاح الفرد وتميز هدفه هو ترجمة حقيقية لوطنيته وانتمائه متمنيا أن تزول المحنة عن سورية وتسقط كل المؤامرات المحاكة ضدها مؤمنا أن هذه البلد محمية بحضارتها وتاريخها وأصالتها وتماسك شعبها.
 
ويطمح الصناعي الأول في الوطن العربي لإقامة تجمع صناعي في سورية لإنشاء وتأهيل الكوادر الصناعية والقضاء على البطالة تيمنا بالمثل القائل "أن تعلمني صيد السمك خير من أن تعطيني سمكة كل يوم".
 
يذكر أن شركة الصفوك أو "سافكو" المتخصصة بأنظمة الألمنيوم المعمارية أسسها والد الصناعي الأول في سورية المهندس "عطا الله الصفوك" عام 1974 في سورية لتتابع فيما بعد عملها داخل وخارج البلاد.
 
ويشار إلى أن المهندس علي الصفوك حائز جائزة الصناعي الأول من الاتحاد العربي للمدن والمناطق الصناعية التابع لجامعة الدول العربية مجلس الوحدة الاقتصادية العربية عام 2012 عن عام 2011 على تميزه وإبداعه في مجال صناعة الألمنيوم والتي انعكست على مظهر الكثير من الأبنية السورية والعربية المعروفة.
 
مها الأطرش
المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق