الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 رحيل الدكتور غسان الرفاعي الإعلامي الـرائد.. والمثقف الوطني.. والقلم الحيّ
2013-04-15
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

هو من الرجال القلائل الذين يصاحب ذكرهم تاريخ كامل من الصحافة والدراسات النقدية والثقافية والخبرة في مؤسسات الإعلام بشكل عام، فليس غريباً أن يشكل رحيل الدكتور غسان رفاعي في مقر إقامته بباريس أمس الأحد، خسارة لمرحلة كاملة من الخبرة والمعرفة والتعب الذي رافق بدايات الصحافة المقروءة بكل تشعباتها الثقافية والأدبية والبحثية، فقد نعته وزارة الإعلام ووزارة الثقافة واتحاد الكتاب العرب واتحاد الصحفيين، وكان في ذلك دليلٌ على دوره العام في جميع مفاصل تلك الفنون ودوره الكبير فيها..  

شغل الراحل الدكتور غسان  الرفاعي منصب ثاني رئيس تحرير لصحيفة تشرين سنة 1976، وكان قد سبق هذا المنصب باشتغاله سنوات رئيساً لقسم الدراسات فيها، وقد اشتهر بزواياه التحليلية في الفكر والثقافة والسياسة، كما أجرى العديد من اللقاءات المهمة كان أبرزها حواره الشهير مع الرئيس الراحل حافظ الأسد عام 1977 وقد نشرته «تشرين» حينها ونال الكثير من الاهتمام من مختلف وسائل الإعلام.. كما عرف بحواره التلفزيوني مع الصحفي محمد حسنين هيكل الذي كلفه به حينها الرئيس الخالد وتم انتقاؤه من بين الكثيرين نظراً لخبرته وثقافته ومراسه الطويل في الإعلام..
 
عرفته صحيفة تشرين في جميع مراحل عمره المملوءة بالسفر والتغيرات، فهو لم يبتعد عن عشقه لصفحات الجريدة سواء كان محرراً أم رئيس تحرير أم مديراً لمكتب وكالة سانا بباريس، فبقيت زاويته الشهيرة «أسبوعيات غير متزنة» تنشر كل أسبوع وتتصدر مقدمتها الصفحة الأولى للصحيفة نظراً لأهميتها في التحليل السياسي والثقافي العميقين.. في تلك الزوايا يكشف الأرشيف الكثير من القضايا التي كانت تشغل ذهن كاتبنا الكبير الذي خبر خبايا الفكر الغربي جراء الاحتكاك الكبير بالوسط الثقافي في أوروبا بشكل عام، الأمر الذي دفعه لحمل رسالة الوطن عبر قلمه كأمانة لم يتخل عنها حتى آخر رمق من حياته..
 
لا يذكر الدكتور الراحل غسان الرفاعي، إلا مقروناً بأسماء كتاب كبار رافقوه في تلك المرحلة التأسيسية للإعلام السوري، مثل محمد الماغوط ومحيي الدين صبحي وزكريا تامر وعادل أبو شنب، وجميعهم تركوا أثرهم المميز في تلك المرحلة التي ساهمت بشكل كبير في إعطاء الصحيفة معالمها وشخصيتها التي تميزت بها.. فرغم أن الكثيرين يشعرون أن حقبة كاملة قد طويت برحيل الدكتور الرفاعي، إلا أن ما تمكن من المساهمة في تأسيسه صار ضمن ذلك التراث الضخم الذي شكل لاحقاً –ومازال- خزاناً يغتذي منه الإعلامي السوري أينما وجد وحلّ، تلك المرحلة التي كان لها القول الفصل في تأكيد وطنية الإعلام والتزامه بالقضايا الكبيرة وإرادته القوية في العمل في أحلك الظروف وأصعبها.
 
اشتهر الدكتور الرفاعي، كأشهر المدافعين عن القضايا العربية والقومية العربية، تلك القضية التي تحولت بالنسبة له إلى هاجس لا يتوقف عن طرح الأسئلة وخوض السجالات، برزت في جميع ما كتب تقريباً، فكان بالفعل سفير القضايا العربية في بلاد الاغتراب، والمدافع الأبرز عن الثقافة ضد كل محاولات النيل والغزو.. فالإلمام بجميع تفاصيل التجربة الإعلامية والثقافية للدكتور الرفاعي، تبدو أكبر من أن يحتويها مقال صغير هنا، وربما علينا العودة إلى عقود كاملة من تاريخ الإعلام السوري دون شك..
 
يذكر أن الفقيد الدكتور الرفاعي، قد وافته المنية في فرنسا فجر يوم أمس الأحد الرابع عشر من نيسان 2013 وسيشع جثمانه الطاهر في باريس اليوم الإثنين الخامس عشر من نيسان حيث يدفن هناك..
 
صحيفة «تشرين» ترثيه بكامل حزنها وألمها، لكن العزاء دائماً في قلمه الذي سيبقى حياً دون شك.
 
المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الأول 2018
  123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031      

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق