الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 رأفت سعد: ملتقى الخزف .. تجارب وخبرات غنية
2013-03-12
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

اللافت للنظر في ملتقى الخزف الأول المقام حالياً في قلعة دمشق هو تحاور جيلين اثنين يصوغان معاً حكاية قديمة تحكي حكاية فن الخزف الذي تجاوز عمره آلاف السنين.. 

وهذا إن دل على شيء فهو يشير إلى حالة الشغف والتعطش للفن القديم قدم حضارة الطين في بلادنا من قبل بعض المشاركين في هذا الملتقى.. ومن هنا جاءت مشاركة الفنان رأفت سعد المولود في حمص 1940 كتجربة يملؤها الحماس والنزوع إلى الحوار بين هذين الجيلين وهو أكبر المشاركين سناً في الملتقى، وقد التقته كاميرا تشرين في قلعة دمشق على هامش الملتقى فحدثنا عن مشاركته قائلاً: إن سبب وجودي هنا لفكرة فنية حرفية جديدة إذ تتوافر لي إمكانات لم أحظ بها سابقاً طوال عمري، وهذا الملتقى هو فرصة مناسبة كي أستطيع تنفيذ أعمال كبيرة لم أستطع تنفيذها سابقاً مع العلم بأنني مدرس لمادة الخزف في مركز أحمد وليد عزت، موضحاً أن الفنان الذي يعمل في هذا النوع من الأعمال لا يستطيع مزاولة فنه داخل استوديوهات مغلقة ويحتاج إلى ملتقيات من هذا النوع توفر له ورشة من الأدوات الثقيلة والأفران الكبيرة للحصول على عمل متكامل، ومشيراً إلى أنه كان أحد شروط الملتقى أن تكون الأعمال المنفذة أطول من مئة وعشرين سم، ومن أجل ذلك تحمس للمشاركة في الملتقى.

وأضاف الفنان سعد قائلاً: إن مثل هذه الملتقيات جديرة بالمشاركة فهي تتيح لنا الفرصة للاطلاع على العديد من الخبرات والتجارب سواء للجيل الجديد أو خبرات مبتكرة من الجيل القديم، وهذا مهم بالنسبة لي، منوهاً بأنه لا بد من بعض التحدي حين يدور الحديث مع جيل الشباب من أجل صياغة حوار من نوع خاص بين جيل يملك الخبرة وآخر يتطلع إليها،‏ ومشيراً إلى أن ما دفعه للمشاركة أيضاً هو عشقه لفن الخزف، فضلاً عن التبادل المعرفي بين الجيلين، والى أن سبب وجوده في الأساس هو محاولة لإعطاء هذا الفن حقه كبقية الفنون الأخرى.. متمنياً أن يظهره مع بقية المشاركين بحلة إبداعية جديدة ورؤية مختلفة تميزه كفن سوري خالص.

المصدر: صحيفة تشرين

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق