الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 الصابون البلدي.. مورد رزق صناعة سورية
2013-03-12
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

تعد صناعة الصابون البلدي من الصناعات المنتشرة في معظم مناطق سورية، خصوصاً تلك التي تشتهر بإنتاج زيت الزيتون وهذه الصناعة عرفها الأهالي منذ زمن بعيد وباتوا يتقنونها يدوياً ولتكون بالتالي ركيزة اقتصادية يعتمد عليها.

صناعة صابون الغار البلدي في محافظة إدلب حيث عرفت هذه الصناعة منذ عقود مضت لتوافر المواد الأولية المستخدمة من زيت الزيتون ويكاد لا يخلو منزل من الأدوات التي تستخدم في هذه الصناعة، فهي بسيطة ومتوافرة وباستطاعة كل عائلة أن تقتنيها،‏
 
وتشمل: وعاء معدنياً، عبارة عن برميل يختلف حجمه بحسب الرغبة، يستعمل في عملية الطبخ، يضاف إليه مقطع خشبي مستطيل أو مربع الشكل، يوضع فيه الصابون بعد طبخه على النار لساعات عدة، أما التقطيع فيتم بواسطة السكين. ‏‏
 
طبخة الصابون : يلزمها 24 ساعة تتوزع على عدة مراحل بدءاً من التحضير حتى التقطيع، ويدخل في التركيبة ثلاث مواد رئيسة هي: زيت الزيتون، القطرونة أو الصود كوستيك والماء، وتختلف الكميات باختلاف حجم الطبخة، لكن المعايير ترتبط بنسب مئوية يجب مراعاتها لتسهيل عملية الطبخ وجودة الإنتاج ,يتم الطبخ على نار خفيفة باستعمال الحطب كمادة متوافرة وتستغرق نحو ست ساعات، ثم ينقل الصابون اللين ويوضع في مقاطع مخصصة ويترك حتى يتجمد ثم يقطع إلى ألواح مكعبة تبقى عرضة للهواء لكي تجف فتحصل بذلك على صابون بلدي نظيف خال من المواد الكيماوية التي قد تضر بالبشرة. ‏‏
 
وصناعة الصابون وغيرها من الصناعات المحلية، تشكل مورد رزق للعديد من العائلات وأصحاب الخبرات لكنها محاطة بالنسيان وبعيدة عن أضواء الدعاية والإعلان، وهي بأمس الحاجة لإدخال تحسينات ولو كانت جزئية تساعدها في النهوض والانتقال إلى طور جديد يشكل قفزة نوعية لقطاع صناعي يمكن أن يساهم في تنمية ريفية تحتاج إليها إدلب. ‏ ‏‏ 
 
المصدر: الثورة

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق