الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 جمعية المدى للتنمية الاجتماعية.. محاولات للوصول إلى عالم خال من الأمية وخلق بيئة آمنة للطفل
2012-03-26
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

تحسين الواقع المعيشي والاجتماعي والتعليمي للأطفال هو المبدأ الذي انطلقت منه جمعية المدى للتنمية الاجتماعية في محافظة اللاذقية فقامت بحملات توعية ونشاطات عملية غيرت من واقع الأطفال.

وقالت المهندسة رشا خير بك رئيسة الجمعية في تصريح لوكالة سانا ان الهدف الاساسي من الجمعية هو الاهتمام بموضوع تشغيل الأحداث والتسرب الدراسي والمساهمة في معالجته والتوعية الاجتماعية لخطورة الزواج المبكر اضافة الى نشر الوعي والتثقيف البيئي لدى الأطفال لتنشئة جيل جديد واع والتعاون والتنسيق مع وزارات الدولة و مؤسساتها المعنية بموضوع التنمية الاجتماعية ومع المنظمات والهيئات غير الحكومية العاملة في مجال التنمية الاجتماعية والمساهمة في إعداد البحوث و الدراسات الاجتماعية والبيئية التي تساعد على نشر الوعي لدى الأطفال.

وتشمل نشاطات الجمعية دراسة واقع التسرب المدرسي بالتعاون مع مديرية التعليم الالزامي في مديرية التربية وتعمل الجمعية على المساعدة في حل هذه المشكلة عن طريق محاولة تجديد العناوين بشكل دائم وفق استمارات خاصة توزع على الطلاب و خاصة في المدارس التي يكثر فيها التسرب عن طريق محاولة المساعدة على فتح صفوف تقوية للطلاب المقصرين للوقاية مما قبل التسرب داخل المدرسة نفسها والتعاون مع المدارس للقيام بنشاطات لا صفية إضافة إلى التواصل مع الأطفال المتسربين وأهاليهم للوقوف على مشاكلهم واحتياجاتهم وحث الأطفال للعودة إلى المدرسة ومساعدة الأهل .

وبينت رئيسة الجمعية أن نشاطات جمعية المدى شملت حملة توعية قامت فيها الجمعية قبل السنة الدراسية لعام 2009 من خلال رسائل قصيرة على الهواتف الجوالة تعرف التسرب المدرسي وتبين أهمية التعليم إضافة إلى وضع لوحات طرقية بكل أرجاء المدينة بالتعاون مع الشركة المتحدة ومنشورات وزعت في مناطق عمل الأطفال كالمنطقة الصناعية لتوضيح القانون رقم 17 الخاص بتشغيل الاحداث بالتعاون مع مفوضية الكشافة .

كما قامت الجمعية بتوزيع ملابس للطلاب المحتاجين في المدارس عن طريق ادارة المدرسة و تبني طلاب ضمن مرحلة التعليم الالزامي بحاجة مادية من قبل متبرعين ملتزمين بالطلاب حتى نهاية التعليم الأساسي إضافة إلى فتح صفوف محو أمية للأطفال العاملين المتسربين في مقر الجمعية و تعليمهم عن طريق مدرسين متطوعين وإصدار شهادات محو الأمية للكبار على أن يكونوا قد تجاوزوا مرحلة التعليم الإلزامي وأن تكون له مرجعية هي رب العمل والأهل بالإضافة إلى تعليمهم ومحاولة تحسين ظروف حياتهم.

ويقوم نشاط الجمعية كذلك على الدخول إلى المجتمع المحلي للعثور على فتيات انهين التعليم الإلزامي ولم يكملن تعليمهن فتقوم بإرسالهن إلى جمعية البر والخدمات الاجتماعية لتعلم مهنة مثل الخياطة أوغيرها من المهن مايفيدهن في حياتهن العملية.

وتعمل الجمعية كذلك على توزيع منشورات توعية لمواضيع مختلفة كالعنف الأسري وعمالة الأطفال في أماكن مستهدفة لزيادة الوعي الاجتماعي بهذه المشاكل والتعاون مع مشروع ألوان للقيام بمشاريع مشتركة حول التسرب المدرسي لوضع مشروع مشترك يساعد للوقاية من التسرب و كذلك مدى الالوان لشباب المدى الذي اهتم بخلق علاقة تفاعلية بين الطلاب وأهاليهم عن طريق المدرسة والتعاون مع الامانة السورية للتنمية بمشروع " نحو مبادرات تنموية.

ولفتت خير بك إلى أن الجمعية تقوم كذلك بمساعدة الطلاب في التحصيل الدراسي داخل مقر الجمعية مجانا عبر متطوعين شباب إضافة الى حملة تدريب و تأهيل مليون شاب سوري مجانا حيث قامت الجمعية بمجموعة من الدورات التدريبية لزيادة قدرات الشباب الذاتية من خلال دورة برمجة لغوية عصبية.

واستطاعت جمعية المدى تأمين التمويل الخاص بها عن طريق حفلات شهرية صباحية وعن طريق افراد من المجتمع المحلي اقتنعوا برؤية المدى الذي هو عالم خال من الأمية ومحاولة خلق بيئة أمنة للطفل المستهدف.

ميس العاني
المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق