الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 عيد الأم.. وقفة عرفان لإنسان جند نفسه في خندق العطاء اللامحدود
2012-03-21
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

يأتي عيد الأم في كل سنة ليوفر فرصة لأفراد المجتمع لرد أجزاء بسيطة من المعروف الذي قدمه أناس لا يعرفون الملل أو التعب أو الانكسار فهم أناس جندوا أنفسهم ليكونوا في خندق العطاء اللامحدود فالأم التي يعتبر الاحتفال بعيدها اعترافا صريحا بتضحياتها تجاه ابنائها واسرتها هي المكون الجوهري للمجتمعات والأوطان.

وخلال مسيرة الأجيال تسعى الشعوب لتكريم الأم في وقفة احترام لدورها النبيل الإنساني والتربوي والاجتماعي فضلا عن دورها كشريك في تطور وتقدم المجتمعات فكان الاحتفال بعيد لها في يوم من ايام السنة تقديراً لما تبذله من جهد في تربية أجيال الحاضر والمستقبل وتكريساً لقيم الأسرة والمحافظة على وحدة المجتمع.

وتبرز الأم كرمز للعطاء في كل تفاصيل الحياة حتى غدت بفيض مشاعرها وتفانيها في تربية أبنائها مادة مستحبة وثرية للشعر والأدب إذ يحفل الارث الثقافي بالتغني بالأم والعلاقة الروحية بها.

وقالت غادة عجم معلمة روضة اطفال ان الأم هي ربيع الحياة وفي عيدها تشعر بتقدير التضحيات التي قدمتها على مر السنين متمنية من كل أم سورية أن تكون واعية لهذه المرحلة وأن تتصرف مع أبنائها بحكمة فدور المرأة بشكل عام والأم بشكل خاص لا يقل أهمية عن دور الرجل الذي يعيل الأسرة ويشارك في بناء المجتمع فهي التي تقوم بتربية وإعداد أجيال من الشباب وبناة المستقبل ليكونوا عناصر فعالة ومنتجة في المجتمع.

بدورها رأت سمر دملخي ربة منزل أن للأم دورا كبيرا ولاسيما في هذه الظروف التي يمر بها الوطن من خلال متابعتها ومراقبتها لأبنائها واتباعها الحوار البناء والتربية الوطنية منذ الصغر وتنشئة الطفل على حب الوطن والتضحية والشهادة في سبيل الدفاع عنه وصون كرامته مؤكدة أن الأم لعبت على مر العصور أدوارا متعددة فكانت القائدة والمناضلة والمربية فهي تربي أطفالها دون أن تتخلى عن طموحاتها بالمستقبل.

وقالت ميسون الحمادو مدرسة في مدرسة ابتدائية اننا في هذا اليوم نوجه التحية الى سورية الوطن والأم راجين من الله أن يعيدها سالمة متعافية مشيرة الى أن المرأة ركن مهم من أركان المجتمع وبتطورها يتطور المجتمع وبتخلفها يتخلف لذلك يجب الالتزام والتأكيد على تعليمها وتربيتها بشكل سليم.

وأوضحت جوانا شحط عضو في فرع الاتحاد النسائي العام بحلب أن الأم تستمد العطاء من الأرض وبقدر ما تكون حاملة للبذور الصالحة فهي ستعطي الثمار اليانعة القادرة على تحمل مسؤوليتها تجاه وطنها وأمتها مبينة أنها جهدت لتربية أولادها لكي يكونوا في أفضل حال.

وأكدت عهد شيحة مسؤولة الاعلام والثقافة في الاتحاد النسائي بحلب أن الأم تتفرد بنبل المشاعر وحب العطاء فاستمدت منها رموز الخصوبة والحياة والتجدد عدا عن كونها ملاذاً للطمأنينة والسلام اضافة إلى أن كل امرأة هي أم بداخلها لأنها تشكل مشروعاً أسروياً متكاملاً ونستطيع من خلاله توجيه دفة المجتمع إلى الأهداف النبيلة والسامية التي ترنو كل أمة إليها.

وكانت سورية من أوائل الدول التي أعلنت عيد الأم عطلة رسمية وفقاً للمرسوم التشريعي 104 عام 1988 باعتبار 21 آذار من كل عام عيداً رسمياً في الدولة تعطل فيه الجهات الرسمية والعامة للاحتفال بهذا العيد تكريماً للأم والمرأة وتقديرا لعطاءاتها وما تقدمه من أجل بناء الأجيال وتنشئتهم.
 
المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق