الأبجدية الجديدة | الأبجدية للصور | بث تجريبي لإذاعة الأبجدية | شركة الأبجدية  | 
الصفحة الرئيسية الأعداد من نحن التصويتات صورة وتعليق المنتدى غرفة الدردشة الأتصال بنا اعلن معنا
  المواضيع
  المعلوماتية والمجتمع
  أطفال سوريا
  شباب سوريا
  الاسرة السورية
  التربية والتعليم
  أعلام من سوريا
  تاريخ وآثار
  فنون ومنوعات سورية
  العلوم والتقنيات
  وطنيات
  إقتصاد وأعمال
  شكاوى أهل البلد
  شؤون قانونية
  الجولان
  تحقيق الأبجدية
  سوريات متميزات
  سورية حكاية حجر وروح
  مشاريع صغيرة أو متناهية الصغر
  العمل الأهلي
  مرحبا
  أيام من شامنا
  ملفات
  بورصات
  حوادث
  القطاعات
  الصناعة
  النقل
  السياحة
  الري
  المغتربين
  الصحة
  ثقافة
  الزراعة
  البيئة

 أكثر المواضيع قراءةً

 أكثر المواضيع تعليقاً

 أكثر المواضيع طباعةً

أنشودة العبادة الأوغاريتية
1400 ق.م

من عمريت أنطلقت الألعاب الأولمبية

روابط مهمة

البحث RSS Feed

 

 المشاركون في ملتقى الأسرة السورية التأسيسي: تعزيز الوحدة الوطنية وقيم التسامح والإخاء.. رفض كل أشكال التدخل الخارجي
2012-01-25
طباعة المقال
إرسال الى صديق
عــودة

أكد المشاركون في ملتقى الأسرة السورية التأسيسي ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية وقيم التسامح والإخاء ونبذ التفرقة بين مختلف شرائح المجتمع السوري ورفضهم أشكال التدخل الخارجي كافة ودعمهم لبرنامج الإصلاح الشامل والحوار بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

وعبروا عن رفضهم لأعمال القتل والتخريب وترويع الآمنين التي تمارسها المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من الخارج في بعض المدن منوهين بدور الجيش العربي السوري وقوى الأمن وحفظ النظام في الدفاع عن الوطن والذود عن ترابه وجهودهم لاستعادة الأمن والأمان على امتداد ساحات الوطن.

واعتبر المشاركون قرارات الجامعة العربية الأخيرة تدخلاً فظاً في شؤون سورية الداخلية ومساً بسيادتها الوطنية داعين إلى الضرب بيد من حديد على كل من يسعى للنيل من صمود سورية وثوابتها والقضاء على الإرهابيين ومحاكمة المتآمرين والمتخاذلين.

وأكدوا أن السوريين على اختلاف انتماءاتهم وطوائفهم لا يقبلون المساس بوطنهم سورية ويرفضون العنف ومخططات الغرب الرامية إلى زرع بذور الفتنة الطائفية وإضعاف دور سورية المحوري وأن الإسلام والمسيحية براء من أولئك الذين يعيثون قتلا وفسادا باسم الدين.

وقال الشيخ سلمان عساف البجاري مؤسس الملتقى إن هدف الملتقى الذي يضم فعاليات من مختلف شرائح المجتمع السوري المصالحة الوطنية على مبدأ التسامح والإخاء والولاء والانتماء ودعم عملية الحوار والإصلاح مشيرا إلى أن الملتقى سينتقل إلى بقية المحافظات.

وأضاف البجاري إن المؤامرة التي تتعرض لها سورية تهدف إلى إضعافها وابعادها عن دورها القومي لكن وعي الشعب السوري ووحدته الوطنية ووقوفه صفا واحدا سيسقط المؤامرة منوها بتضحيات الجيش السوري في سبيل الحفاظ على وحدة سورية وحمايتها.

شريفة: الشعب السوري يد واحدة ومدرك للأزمة التي يتعرض لها وطنه

ولفتت الصحفية عهد شريفة مؤسسة الملتقى أيضا إلى أن الملتقى فرصة للتعرف على آراء مختلف شرائح المجتمع السوري مضيفة اجتمعنا اليوم لنقول للعالم بأن الشعب السوري يد واحدة ومدرك للأزمة التي يتعرض لها وطنه.

ودعت شريفة إلى الاسراع في القضاء على المجموعات الإرهابية المسلحة التي ترتكب الجرائم بحق المواطنين الأبرياء وبحق الجيش العربي السوري وحفظ النظام.

وبين المحلل السياسي شريف شحادة أن سورية المقاومة تواجه مشروعا أمريكيا صهيونيا يريد ابعادها عن دورها المقاوم والممانع في المنطقة لافتا إلى التآمر العربي على سورية والذي تعرى وأصبح واضحا وجليا من خلال قرارات الجامعة العربية.

وأشار الشيخ فضل الله فليحان إلى أن الأسرة السورية المعروفة بنسيجها الفسيفسائي قدمت دماء أبنائها رخيصة في سبيل الوطن وأن التاريخ السوري كرم الثورة والثوار أمثال الشيخ صالح العلي وابراهيم هنانو وغيرهم الكثير وقال.. إن ما نعيشه حاليا من أعمال قتل وتخريب وفوضى لا يمكن اطلاق اسم ثورة عليه مؤكدا وقوف المجتمع السوري بمختلف أطيافه صفا واحدا ودعمه برنامج الاصلاح بقيادة الرئيس الأسد.

الشيخ غزال: الإنسان السوري يفتخر بكونه ابن حضارة سابقة على كل الحضارات

وأكد الشيخ ذو الفقار غزال في كلمة رجال الدين باللاذقية أن الإنسان السوري يفتخر بكونه ابن حضارة سابقة على كل الحضارات لافتا إلى أهمية تأمين الدولة للأمن الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين.

وأوضح ان الشعب السوري بانتمائه ووحدته الوطنية سيتمكن من القضاء على المجموعات الإرهابية المسلحة التي تعيث بالبلد خرابا وفسادا.

وذكر الشيخ فوزي حسين الشرع من محافظة درعا أن سورية تمر حاليا بظروف استثنائية فرضتها قوى الشر والهيمنة المتمثلة بأمريكا والكيان الصهيوني وبعض المتآمرين من العرب الذين ارتضوا أن يكونوا أدوات رخيصة لتنفيذ المخططات الاستعمارية بهدف النيل من إرادة الشعب السوري الذي أبى إلا أن يكون حاملا للرسالة المبنية على الوحدة والتآلف والإخاء وقال.. إن وعي شعبنا وتضحيات جيشنا الباسل حولت آمال المتامرين إلى سراب وأفشلت مخططاتهم.

وأوضح الشرع أن سورية ستخرج من الأزمة أقوى من قبل بفضل وعي شعبها والإصلاحات التي أعلنتها القيادة مؤكدا أن قوى الهيمنة لن تتمكن من ثني سورية عن أداء دورها وستبقى قلعة الصمود والتصدي لإفشال كل المشاريع ومخططات الهيمنة الاستعمارية.

الأب الخوري: العائلة السورية تعيش في ألفة ومودة منذ آلاف السنين

وقال الأب الياس الخوري من محافظة القنيطرة إن وطننا يعيش أياما صعبة نتيجة تآمر العرب والدول الغربية عليه وإن العائلة السورية تعيش في ألفة ومودة منذ آلاف السنين لافتا إلى أهمية الحوار بين شرائح المجتمع ودوره في ضمان عملية الاستقرار والانتقال بسورية إلى بر الأمان.

وأضاف الخوري إن التاريخ والوعي السوري ودماء الشهداء وتضحياتهم يؤكد أن سورية ستخرج من أزمتها قريبا.
وقالت فاطمة فويتي عضو مجلس الشعب.. إن الأسرة السورية ترفض المؤامرة وتقول للعالم لا للتدخل الخارجي بالشؤون الداخلية ولا للمس بالسيادة الوطنية مشيرة إلى دعم الشعب السوري للإصلاح والوحدة الوطنية والأمن والأمان.

وذكرت فويتي أن سورية ستبقى الحضن الدافىء لجميع أبنائها والمثال المحتذى به في العالم للتآلف والمحبة.

وقال محمد خير بن جاسم النادر شيخ قبيلة النعيم في سورية إن ما تتعرض له سورية من مؤامرة يندرج في إطار المحاولات الرامية إلى صرفها عن خطها الوطني والقومي المقاوم ومواقفها الثابتة في التصدي للمشاريع الصهيونية الأمريكية مشيرا إلى أن الشعب السوري الذي يثبت وطنيته يوما بعد آخر استطاع بوعيه كشف خيوط المؤامرة وما يحاك ضدهم من مخططات ومكائد.

ونوه النادر ببرنامج الإصلاح الشامل الذي أعلنته القيادة كمخرج آمن من الأزمة التي تتعرض لها سورية داعيا الشعب السوري إلى قطع الطريق على مخططات الاستعمار من خلال التمسك بالوحدة الوطنية.

من جهتها قالت الشيخة آسيا الماضي من محافظة الرقة إن سورية كانت وما زالت حصن الأمة العربية المنيع في وجه مخططات التآمر والتقسيم ومدرسة في الصمود والمقاومة والممانعة لكل أشكال العدوان المتربص بأمتنا العربية داعية إلى رصد مفاصل التآمر في الداخل على اختلاف مصادره ومحاربة المجموعات الإرهابية المسلحة التي ما زالت تمارس أبشع صور القتل والتنكيل بالمواطنين والعسكريين.

وأضافت إن تعزيز قيم الأخوة والتسامح ونبذ الفرقة وتجاوز الاختلافات البسيطة التي حاول المتآمرون زرعها بين أطياف المجتمع السوري المتماسك يجب أن تكون جميعها أساس المرحلة القادمة للتصدي لهذه الأزمة والتغلب عليها والسير بعزيمة وإرادة باتجاه بناء سورية المتجددة.

ودعت مفيدة صطيف من محافظة دير الزور المغرر بهم من أبناء الوطن إلى العودة من جديد لجادة الحق والصواب وترك السلاح ونبذ العنف لافتة إلى أن الشعب السوري اختار العيش بعزة وكرامة إلى جانب الأمن والأمان الذي عايشوه لفترات طويلة.

بدورها أشارت دعد درويش من محافظة حمص إلى ضرورة عودة الحياة الطبيعية إلى المدن السورية كافة من خلال مواجهة ما تقوم به المجموعات الإرهابية المسلحة التي روعت المواطنين الآمنين وهجرتهم من منازلهم منوهة بدور الجيش العربي السوري الذي يسطر أروع ملامح البطولة والفداء في سبيل عزة سورية وأمنها ووحدتها الوطنية.
وأكد زهير غنوم مؤسس المبادرة الوطنية لأجل سورية أهمية هذه الملتقيات واللقاءات في تعزيز روابط الأخوة بين فئات المجتمع ونشر ثقافة المصارحة والمصالحة وتعزيز قيمة الوطن وإعلاء شأن المواطن داعيا الجميع إلى التمسك بنهج سورية المقاوم لمشاريع الهيمنة والاستعمار والمتمسك بالثوابت الوطنية والحقوق العربية.

المطران افازيان: الشعب السوري سيحاسب كل من يقف وراء الإرهابيين

وطلب المطران انترانيك افازيان رئيس طائفة الأرمن الكاثوليك في الجزيرة من المعارضة بيان موقفها الحقيقي من كل ما يجري في سورية من أعمال قتل وتدمير للبنى التحتية وترهيب المواطنين الأبرياء واستباحة حرماتهم الذي تمارسه المجموعات الإرهابية المسلحة وقال.. إن الشعب السوري سيحاسب كل من يقف وراء هؤلاء الإرهابيين ويعمل على زرع الفتنة بين أبنائه.

بدوره أشار الشيخ علاء الدين الزعتري إلى حجم المؤامرة التي تتعرض لها سورية وتسخر لها وسائل إعلام ويرسل المال والسلاح والمخربين لغايات تتنافى مع القيم التي تدعو إليها الأديان في التسامح والمحبة فتعمل هذه الأطراف بحجة الدين على القتل وتدمير المنشات وحرق الممتلكات داعيا كل من تسخره هذه المؤامرة وأطرافها إلى التفكير في أبعاد ما يحوكه أعداء سورية للنيل منها ومن مواقفها.

أوسي: الوحدة الوطنية الراسخة للشعب السوري تعبر عن مكنوناته وذاكرته الحضارية

وأكد رئيس المبادرة الوطنية للأكراد السوريين عمر أوسي أن الوحدة الوطنية الراسخة التي تعيشها سورية ويصر عليها أبناؤها رغم التجييش الإعلامي ومحاولات بث الفتنة تصنع صورة تاريخية لهذا الشعب من جديد وتعبر عن مكنوناته وذاكرته الحضارية.

واستعرض أوسي المحاولات المتتالية لأعداء سورية لفرض إرادتهم على شعبها وقال.. إن هذه المحاولات تبنت استدراج التدخل الخارجي وفرض المناطق العازلة ودعم المسلحين وإمدادهم بالمال والسلاح وبث الفتنة بين مكونات الشعب ومحاربته اقتصاديا واجتماعيا وأن كل هذه المحاولات فشلت أمام صمود هذا الشعب كما فشلت كل المؤامرات الأمريكية والغربية على وطنه.

وأضاف.. لم تتوان أدوات هذه المؤامرة التي تتعرض لها سورية من استغلال مكونات الشعب السوري ليقف كل منها ضد آخيه لكن وعي هذا الشعب وإدراكه لخطورة المرحلة التي تمر بها بلادهم أحبط هذه المخططات الخبيثة وشكلوا جميعا سياجا يحمي حدود سورية الخارجية منوها بتضحيات الجيش العربي السوري ودماء الشهداء من عسكريين ومدنيين روت تراب سورية لحمايتها وصون كرامتها.

من جانبه دعا الأب سيبرادور فياض من محافظة اللاذقية إلى ضرورة أن يرتقي الخطاب الديني بالإنسان وتهذيب النفس ويكرس النواحي الإيجابية ويستجيب للقيم الإنسانية والسماوية في تحريم القتل والترهيب.

ورفض الأب سيبرادور الحوار مع القتلة والإرهابيين والخونة مطالبا بمحاكمة المتورطين بسفك الدماء السورية ورفع دعاوى قضائية وجنائية على القرضاوي أمام المحاكم الدولية ومحاكمة أعضاء مجلس اسطنبول بتهمة الخيانة العظمى مؤكدا أن سورية ليست بحاجة لشهادة حسن سلوك من أحد فالسوريون يملكون قرارهم الوطني وقادرون على حل كل مشاكلهم بأنفسهم.

بدوره أكد الشيخ محمد عبد الرحمن السيبراني أن الذين يقاتلون أبناء بلدهم باسم الدين إنما هم مخربون وينفذون مخططات أمريكية وصهيونية للنيل من سورية وشعبها الداعم للمقاومة وأن مجلس اسطنبول لا يمثل إلا نفسه والمخططات الأمريكية في المنطقة.

وعبر الدكتور صفوان القربي من إدلب عن أمله في عودة الأمن والاستقرار الى سورية وأن تغمر المحبة قلوب السوريين ليكون التسامح عنوان المرحلة المقبلة في حياتهم.

وأشار الداعية الإسلامي عبد الرحمن علي الضلع من حلب إلى أهمية الخطوات الإصلاحية المتوالية التي تتبناها القيادة في إطار سعيها لتحصين الجبهة الداخلية ومواجهة التحديات والمؤامرة التي تواجهها سورية مؤكدا أن سورية ستخرج من هذه المحنة أكثر قوة ومنعة بفضل جهود كل ابنائها.

من جانبه قال المحامي نايف الضاهر من الحسكة إن سورية أثبتت عبر تاريخها أنها مثال للتحدي والمقاومة وأنها تحول المخططات العدوانية عليها إلى انتصارات وأن العالم أجمع يعرف أن السوريين ورثة حضارة المحبة والتسامح والتآخي.

وأكد الضاهر أن ممارسات المعارضة دليل على أنهم لا يحملون شيئا من أخلاق السوريين وأصالتهم لأن السوري الحقيقي لا يقبل أن يكون عبدا أو عميلا مأجورا.

وقال عصام الشعلان مختار الجولان إن الشعب السوري سيتخطى كل مؤامرة يتعرض لها عبر محبته لوطنه وتمسكه بأرضه وحقوقه وحرصه على أمجاده وتاريخه ووحدته الوطنية.

بدوره قال الشيخ صالح النعيمي ممثل اللجنة التأسيسية لملتقى القبائل والعشائر السورية إن القبائل والعشائر خط مواجهة أساسي ضد المتآمرين الذين يستهدفون سورية ودورها المقاوم الممانع مشيرا إلى أن هذه القبائل عملت منذ بداية الأحداث على تعميق حب الوطن والفكر القومي الممانع لدى الأجيال الجديدة وتعزيز انتمائهم الوطني عبر فعاليات ولقاءات شملت معظم المحافظات.

وفي ختام أعمال الملتقى الذي عقد أمس في مجمع صحارى قرر المشاركون تشكيل لجان عمل ميدانية للتحرك بالسرعة القصوى إلى محافظات درعا ودير الزور وإدلب وحماة وحمص والبدء بالمصالحة الوطنية وتشكيل وفود منبثقة عن تلك اللجان تزور المحافظات الأخرى لكسب دعم الشعب وانجاح المصالحة الوطنية والحفاظ على سورية قوية آمنة ومستقرة.

المصدر: سانا

طباعة المقال إرسال الى صديق    عــودة

تعليقات القراء


أضافة تعليق
الأسم:
الإيميل:
رمز التحقق: CAPTCHA Image
التعليق:

شروط التعليق
  • المشاركة لا تتجاوز 500 حرف.
  • المشاركة يجب أن تلتزم بالمادة المنشورة والمختار التعليق عليها، وبخلافه سيتم إهمال التعليقات التي تكون خارج الموضوع.
  • يهمل كل تعليق يتضمن شتائم أو تعابير خارجة عن اللياقة والأدب.
  • يهمل كل تعليق يقدح بشخصيات بعينها أو هيئات.
  • تهمل التعليقات المتسمة بروح الطائفية والعنصرية أو التي تمس بالذات الإلهية أو تمس المعتقدات الدينية.
  • تهمل التعليقات التحريضية والتعليقات التي تتضمن تهديدات لشخص او لجهة معينة.
  • تهمل التعليقات التي تتضمن ترويجا لجهات أو هيئات أو لأشخاص بعينهم.
  • تهمل التعليقات التي تتعرض للكاتب وشخصه في مقالات الرأي أو التحليلات أو تقارير المراسلين.
  • يهمل التعليق المتضمن ملاحظات حول إدارة التعليقات أو ملاحظات أخرى عن الموقع بعيدة عن الموضوع المختار للتعليق عليه، حيث أن مثل هذه الأمور لها بريدها الخاص
  • الموقع عربي فلا تنشر إلا المشاركات المكتوبة باللغة العربية.
أعداد سابقة

شاركنا على الفيسبوك
الأبجدية الجديدة

إشترك في نشرتنا
ادخل بريدك الإلكتروني هنا

يومية الأبجدية
تشرين الثاني 2017
      1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930    

تصويـــت

ما هو رأيك بدمج محافظتي دمشق وريفها بمحافظة واحدة؟
أؤيد بشدة
أعارض
أؤيد دمشق الكبرى، أي المدينة الحالية مع حلقة إضافية بقطر 10 كم او أكثر

   

درجات الحرارة
Cannot open XML data file: http://xml.weather.yahoo.com/forecastrss?u=c&p=SYXX0004
دمشق